آخر تحديث: 26 / 4 / 2017م - 8:57 ص  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف.. 15 لجنة تشارك في تأبين الشهيدة تقى.. بحضور والدتها ال جمعة

جهينة الإخبارية اللجنة المنظمة - تصوير مفيدة آل درويش - القطيف

شاركت 15 جهة من منطقة القطيف وخارجها، في حفل الأربعين للشهيدة تقى والذي شهد حضور ”منى آل جمعة“ والدة الشهيدة

وتضمن الحفل الذي اقيم في حسينية اصحاب الكساء بالقطيف، مساء الجمعة، العديد من الفقرات المتنوعة والذي افتتح بتلاوة من الذكر الحكيم مشاركة من دار القرآن بالقطيف بصوت القارئة نوراء السنان.

وأبنت الفاضلة أم عباس النمر بكلمة لفتت فيها إلى موقعية الشهيد وكيف أن غاية ما يبذل المحب تضحية النفس وأن أرقى من التضحية بالنفس التضحية بالأبناء.

كما أشادت إلى ما كانت عليه الشهيدة من توجهات روحية ومعنوية وهنأت عائلة الشهيدة على التحاق طفلتهم بالركب الحسيني.

وأوصت أم الشهيدة بالصبر والتجلد وأن ما جرى على طفلتها ما هو إلا جزء وارتباط بالإمام الحسين وذكرت للوالدة بأن تعتبرها وقف للحسين فمن يوقف جزء للمعصوم لا يجوز أن يتراجع عنه فالوقف متصلا بالإمام الحسين الذي هو وقف الله.

وختمت الكلمة بالتهنئة لعائلة الشهيدة على التحاق طفلتهم بالركب الحسيني..

وشاركت روضة الشهيدة بمشاركات عدة بدأت مشاركاتهم بكلمة للمعلمة كريمة الخاطر بعدها بأنشودة الشهادة غرد بها رفقتها

هذي ”تقى“ وبوجهها الوضاء ما غادرت بقطيفنا الأرجاء
سكنت ملامحها تفاصيل السماء قمرية ضحكت لها العلياء

وشاركت الروضة أيضا بمشهد تمثيلي وهو آخر ما حضرته الشهيدة في برنامج ”ابتهالات الطفولة“ الذي ترك أثرا كبيرا في قلب الشهيدة كما أشارت والدتها، واستوقفها وأخذت تسأل وتسأل عنه وعن صاحبة الحدث فيه ”السيدة رقية بنت الحسين“ وختمت المشاركة بكلمة من معلمة الصف التي ناجت صغيرتها بقولها: منذ أربعين وأكثر كل صباح يتلو آياته على قلبي فقط لأقبل بهذا الغياب.

وشارك أطفال ”مأتم بنات الحسين“ بمشهد تمثيلي «حمامة الحسين» التي عادت مخضبة بالدماء لتخبر الأطفال بأنها عادت من سامراء وريشها الأبيض ملطخا بالدماء.

وشارك ”مأتم سيد الشهداء ومعهد الرسالة“ بمشهد تمثيلي شارك فيه الصغار والكبار تحت عنوان: ”أراكِ في الأفق العالي وحلمي فيكِ تحقق“

وشارك ”معهد السيدة المعصومة“ بكلمة رافقتها تلاوة عزاء على لسان أطفال عبروا عن مشاعرهم، أعقبها رسائل من صديقات تقى: والتي تفاعل معها الأطفال الحاضرين فتأملوا.

وشاركت 3 فرق بقصائد إنشادية أبدع فيها الشعراء وهم صاغوها لحنا فمن القطيف «فرقة الزهراء ممثِلةً في المخيّم الحسني الكوثر المهدور» ومن الدمام «فرقة عروج الإنشادية» ومن الربيعية «فرقة فجر الإسلامية».

وشارك ”نادي كيتوس توستماسترز“ بقصيدتين من تأليف منسوباتها فالقت الشاعرة طيبة آل مطر ”طير في رحاب رقية“

والشاعرة وفاء الطويل ”كأنها الغدير“، وشارك ”نادي بسمة الحياة“ من الدمام بنشيد قدموا بعده بطاقات تذكارية.

وعرض الفيلم الوثائقي الذي قامت بإعداده «حملة الإيمان» عن مسير حياة «الشهيدة تقى» منذ ولادتها وقد استعرض فيه مواقف عدة بينت علاقتها بمن استشهدت في سبيله حبا وكرامة.

وعلى جانب الحفل عبرت الطفلة زينب الأسود ذات الأربع سنوات بحبها لتقى برسمة أبدعت فيها صدقا وعاهدت عهدا

أريد أن أصعد للسماء لألتقي بتقى وأسألها متى ستعود من الجنة، فسلاما تقى سلام..

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
عائلة ال قمبر
[ القطيف ]: 24 / 2 / 2014م - 10:25 ص
رحمها الله وحشرها مع محمد وال محمد عليهم السلام..

الصبر والسلوان لام الشهيدة