آخر تحديث: 9 / 7 / 2020م - 3:23 ص  بتوقيت مكة المكرمة

لنتحدث عن الانفتاح

يوسف أوال *

فكرت كثيرًا ماذا أكتب في هذا المقال أو هذه المقالة كما يقول البعض، لستُ مهتم بالتسميات كثيرًا لذلك دعونا نبدأ في هذه السطور التي لست أدري كيف ستنتهي.. لنتحدث عن الانفتاح.

معنى الانفتاح في اللغة: هو مصدر الفعل الخماسي المزيد ”انفتح“، ويعني في اللغة: الانكشاف، قال ابن منظور: كل ما انكشف عن شيء فقد انفتح. وضده الانغلاق، وزيادة الهمزة والنون في أوله تفيد المطاوعة، يقال: كسرته فانكسر، وفتحته فانفتح. اصطلاحًا: لم يضع الباحثون والمهتمون للانفتاح تعريفاً يوضح حدوده، وخصائصه، ويخرج عنه ما ليس منه، بل ظل هذا المصطلح فضفاضًا، ولهذا استخدمه البشر بما يتناسب معهم.

ماذا نريد نحن من الانفتاح وأي تعريف سنضع له؟ وتبقى التساؤلات كثيرة في هذا الباب الذي لا ندري إلى أين سيوصلنا. هل الانفتاح يعني أن نشكك في معتقداتنا لأجل أفكار من هنا وهناك

أم الانفتاح تبرج المرأة في الطرقات أو تدهور الأخلاق لدى الناس أو إضافة خرافات جديدة لا أحد يعلم مصدرها أم ماذا لستُ أدري.. قد يقول بعض المثقفين بأن الانفتاح يصب في صالح البشر لإضافة التعديلات على حياتهم بمجموعة من المعارف التي سيطلعون عليها في حال الانفتاح الفكري. وقد يقول بعض المهتمين بالموضة والأزياء والاتصالات... إلخ ما يناسب عالمهم

ومن هنا أقول بأن الانفتاح أداة قد تساعد على إضافة شيء جديد في حياتك، أو تكون سبب في تخلفك إلى الأبد. المشكلة الكبيرة التي تواجهنا هي فهمنا لهذا المصطلح، ولذلك يستحسن على كل شخص أن يطلع على معنى الانفتاح وطريقته وسلبياته والايجابيات التي تقبع فيه، أنا مؤمن بأن الأشياء التي نراها هي عبارة عن أشياء يراها غيرنا بطريقة أخرى، مثلاً نحن هنا في الأرض لا نستطيع استيعاب فكرة أنت الأرض دائرية الشكل، بينما يراها العلماء دائرية وهي كذلك، تمام مثل هذه المصطلح الذي يصفه الناس كيفما أرادوا. فليس من الصواب أن يكون الانفتاح نقمه علينا، وليس من الصواب أن يتدنى مستوى الأخلاق لدينا، وليس من الصواب أيضًا أن نتحول إلى همج رعاة نتبع صيحة من هنا ومهزلة من هناك. فليكن الانفتاح فرصة كبيرة نرتقي بها بين المجتمعات لا نقمه تفتت مجتمعنا وتجعلنا نؤمن بأشياء لاوجود لها على الإطلاق وبذلك نُفسد حياتنا الثمينة.

كما قال العلماء أن لكل شيء نقيض، فنقيض الانفتاح كما ذكرنا هو الانغلاق، ولا وقت لدي للتحدث عن الانغلاق لأنه أمر مأساوي بالنسبة لي وأجده يسبب لي الكآبة ويضع الانسان في غياهب الجهل المميت.

كاتب سعودي - تاروت