آخر تحديث: 8 / 8 / 2020م - 9:08 م  بتوقيت مكة المكرمة

الحكم العبكري: اهدي ”الشارة الدولية“ لزوجتي واعدكم بالمشاركة في تحكيم كاس العالم

جهينة الإخبارية حوار: جمال الناصر - القطيف

تحدث الحكم الدولي محمد مكي العبكري خلال لقاء  ”جهينة الاخبارية“ عن مسيرته ومسارات حياته، وعن بداياته في مجال التحكيم، وحصوله على الشارة الدولية، واهدى الإنجاز إلى والده ووالدته وزوجته والى رئيس لجنة الحكام الفرعية عمر المهنا ورجال الأعمال حسين العبكري وصديقه ناصر مدي الذين وقفوا معه في مسيرته التحكيمية.

عرفنا بنفسك؟

محمد مكي العبكري من مواليد محافظة القطيف 1401 معلم ومتزوج لدي ابنان أحمد وعبدالله حكم حصلت على الشهادة الدولية عام 2014.

حكام الشرقية يحتفلون ب ”العبكري“ بعد حصوله على الشارة الدولي

حدثنا عن بداياتك في مجال التحكيم؟

بدأت عام 2007 كحكم درجة ثالثة مدة عامين في المسابقات الرسمية بعدها انطلقت وفي السنة 3 حكمت أول مباراة بين النصر والشباب.

حدثنا عن الصعوبات والدعم المعنوي في بداياتك؟

أكون صريحاً معك، إن مجال التحكيم يحتاج إلى الدعم والدعم بالنسبة لي كان موجوداً سواء من الموجودين في التحكيم على الهرم حيث كان رئيس اللجنة وقتها عبدالله الناصر ورئيس اللجنة الفرعية عمر المهنا الذي منحني الدفعة المعنوية وقدمني فحكمت نهائيات بوجود عبدالله الناصر وكانت انطلاقتي قبل 5 سنوات تقريباً هذا على الصعيد التحكيمي، أما على الصعيد الآخر فإن الوالد والوالدة وزوجتي التي منحتني صبرها حيث كنت كثير السفر والدورات التي دفعتني للغياب المستمر من المنزل كذلك الأخ ناصر مدي ورجل الأعمال حسين العبكري جميعهم وآخرون قدموا لي الدعم.

بالنسبة للدورات، هل حضرت دورات في خارج المملكة، أم اكتفيت بداخل المملكة؟

نعم، شاركت وأنا حكم درجة ثانية، ورشحت من قبل المملكة بأن أحكم بطولة الناشئين في الدوحة بعدها حصلت على أفضل حكم في الخليج لفئة الناشئين عام 2010 حيث حكمت 6 مباريات في بطولة الخليج وضموني إلى حكام الأولمبي وكلهم دوليين ما عدا أنا كنت حكماً وحالياً أنا على الانتظار في قائمة الاتحاد الآسيوي وإنشاء الله السنة القادمة انضم، كما حكمت مباريات في كأس الأندية الخليجية آخرها مباراة في مسقط والأسبوع القادم في دبي حيث حكمت 4 إلى 5 مباريات خلال شهرين.

خبر حصولك على الشارة الدولية، كيف كان وقع الخبر على ذاتك وعلى المقربين والزملاء؟

كانت الأخبار بعد انتهاء موسمين متتالين وحصلت على أفضل حكم في المملكة لعامين متتالين وقتها كنت في سنة درجة ثانية والسنة الأخرى درجة أولى عام 1433/ 1434 هـ .

ممكن تضعنا على القائمين بحفل التكريم؟

لجنة الحكام الفرعية هي شريكة في تنظيم حفل التكريم وكانت البداية من الذين كانوا بقربي وتحديداً رجل الأعمال حسين العبكري وناصر مدي إنهم بمثابة التحفيز لي وكان هناك تعاون مع اللجنة الفرعية، نحن خاطبنا اللجنة الفرعية بخصوص حفل التكريم وهم بدورهم أعطونا الموافقة.

حكام الشرقية يحتفلون ب ”العبكري“ بعد حصوله على الشارة الدولي

ماذا يمثل لك هذا التكريم؟

إن السعادة شيء طبيعي وأي حكمٍ يتمنى هذا الشيء الذي أعتبره وساماً سيظل في ذاكرتي وتاريخي بوجودهم ووجود زملائي الحكام الذين سيحضرون من جميع مناطق المملكة وكان تفاعل الزملاء رائعاً وأنا عرفت بقدومهم الحفل سواء الحكام الدوليين أو غير الدوليين وهذا يشكل لي سعادة كبيرة عندما أرى زملائي يحيطون بي ويبادلوني الفرحة وإن شاء الله أكون عند حسن ظنهم وأعدهم بإقامة تكريمٍ آخر بوصولي للمحطة الثانية في المحافل الدولية وتحديدا كأس العالم.

موقف لا ينسى من الذاكرة؟

الثقة التي منحتني إياها اللجنة الرئيسية وبالتحديد من عمر المهنا.. وللأمانة أقول إن عمر المهنا دفعني في بعض المباريات خصوصاً في الموسمين الماضيين حيث كانت تمثل اختبارات لي وتحديات ليس لي فقط وأيضاً عمر المهنا كان يراهن على وجودي والذي أنزلني في مباريات غاب عنها الحكم السعودي لسنوات مثل مباراة الأهلي والهلال والاتحاد والأهلي والشباب والأهلي كانت ”دربيات“ ومباريات صعبة كان يراهن فيها على وجود الحكم السعودي وأنا من ضمنهم.

هل وصل الحكم السعودي لمستوى الطموح؟

بصراحة كلما توجهت خارجاً وجدت مشاركات الحكم السعودي يأخذ فرصته وتتفاجأ بأنه داخل المملكة لا يأخذ فرصته بقدر ما يأخذها خارجاً أنا أتحدث من حيث الإعلاميين من حيث القبول والدليل على ذلك وجود الحكم الأجنبي في كأس العالم وآسيا في العام الماضي وحكم سعودي حكم دربي آسيا بين المنتخبان استراليا واليابان وهو خليل جلال الغامدي.

حكام الشرقية يحتفلون ب ”العبكري“ بعد حصوله على الشارة الدولي

بعض الأندية في الإعلام المقروء والمرئي لهم تذمر على الحكم السعودي ما تعليقك؟

بشكل عامٍ وبكل صراحةٍ إن الأخطاء كانت موجودة وبالذات خلال الموسم الحالي والحرب الإعلامية الكبيرة التي صارت للتحكيم، نعم إن الأخطاء التحكيمية موجودة باعتراف رئيس لجنة الحكام وعلى جميع الأندية ولكن لم تكن مقصودة من الحكم، الإعلام للأسف أخذها وضخمها، جميع مباريات كأس العالم وجميع مباريات الدوريات نرى فيها أخطاء تحكيمية ولكن الذي يتعرض له الحكم السعودي مع احترامي لكل الإعلاميين كان بشكلٍ مستفحل وأكبر من الأخطاء التي تتصورها.

هل الأخطاء التي تصدر من الحكم السعودي أورثت عدم الثقة لدى الإعلاميين والمجتمع الرياضي السعودي؟

المسألة ليست عدم الثقة إن الثقة موجودة ولابد أن يعرف الإعلامي ورئيس النادي.. بأن لعبة كرة القدم لا تخلو من الأخطاء وكلنا رأينا في الجولة ما قبل النهائية في، ظل وجود الحكم الأجنبي وكانت في أخطاء أين الإعلام من ذك؟!، ونشاهد المباريات الأوروبية والتي يتخذها الناس مرجعاً في لعبة كرة القدم مثلاً مباراة ريال مدريد وبرشلونا الأخيرة وركلات الجزاء نعم، هناك أخطاء تحكيمية موجودة ولكن نلاحظ القبول الإعلامي، وعدم الهيجان الإعلامي، لدينا فإن الموضع يأخذ منحناً متغاير ”الأخطاء جزء من كرة القدم“.

رئيس الاتحاد السعودي الأمير نواف بن فيصل يولي الحكم السعودي الاهتمام البالغ، الشارة الدولية للحكم السعودي محمد العبكري، هل من كلمة توجهها لأمير الشباب؟

كلمة شكرٍ وثناءٍ للأمير نواف بن فيصل لما يقدمه للرياضة بشكلٍ عام وللحكم السعودي بشكلٍ خاص، والأمير نواف هو الداعم للرياضة السعودية ككل وجميع لجان الاتحاد السعودي سابقاً كانت ولا زالت تحفى تحت دعمه وواصل عليها الأستاذ أحمد عيد بتوفير كل ما يخدم الحكم السعودي وإن شاء الله في القادم من الأيام يتألق ويبرز الحكم السعودي بوجود هذا الدعم إلى أعلى المراتب والمراكز.

لمن تهدي هذا الإنجاز؟

أهدي هذا الإنجاز إلى جميع المحبين أسرتي الحبيبة «أمي - أبي - زوجتي» عمر المهنا رجال الأعمال حسين العبكري الأخ الصديق ناصر مدي كل الناس الذين وقفوا معي في مسيرتي التحكيمية كل الشكر والتقدير لهم جميعاً والشكر موصول لصحيفة جهينة الإخبارية على تواجدكم.