آخر تحديث: 23 / 2 / 2017م - 10:11 م  بتوقيت مكة المكرمة

الخروج الأخير من كندا

الدكتور محمد المسعود صحيفة الاقتصادية

حين كان الذي لا مفر منه، ولا سبيل لخلاص ذاتي مما أدخلتني ابنتي فيه...! نأت عني نفسي على قسوة تنزلت علي ممن لا أستطيع أن أتوقف عن حبها.. وشعوري بالحياء الشديد في آن..! ليس من اليسير أن يجتمع في قلب شيخ كبير الوجع والشعور بالمهانة والحب في آن..! ليس من اليسير أن يجد المرء نفسه أمام ذنب كأنه لا توبة له، هي والله الحيرة الغالبة على الحس، الغالبة على الإدراك، هي الحيرة التي لا نملك أمامها إلا العجز التام الكامل غير المنقوص.

حين سرت مكبلا بالقيود والأصفاد... كانت يداي مربوطتين بسلسلة من الحديد، مسحوبتين خلف ظهري تماما! من السجن الكبير في مونتريال إلى قاعة المحكمة، كانت يداي اللتان طالما حملتاها حنانا وولها ونشوة للروح، هما يداي اللتان أفاضتا بما وهبتا، وأغدقتا بما سقتا.. عذوبة وريا.. بلا حد بلا عدد.

هي الستون من عمري ذاتها التي وهبتها لها، هي الستون ذاتها التي نثرتها على أصابع أيامها بغزارة الوجود كله.. حبا وحسا وعاطفة هي ابنتي التي كانت تستوعبني شعورا، وتستوعبني قلبا، وتستوعب كل شيء في نفسي البعيدة أنا ابن الستين الذي أعرف ملامح صوتها إن اختلج حزنه، وإن باح سروره. هي التي كانت تبلغ بي عند سرورها مفارقة كل شيء من دنياي العاجزة.

يا ابنتي! التي ليس بوسعي بعد كل الذي جرى، وكل الذي كان من شتاتي، وضعفي، وعجزي، وما ليس بوسعي الآن أن أنشره، وما أنا عاجز كل العجز عن كشف مكنونه، وبيان معناه، إن بعض الحزن أجل من أن يُسمى، وإن بعض الهوان أقسى من أن يوصف.. حسبك يا صغيرتي.. أن تعلمي أن أباك سار في المحكمة، بشعور المغلوب الذي لا ناصر معه إلا ربه في باطنه يناجيه، بضراعة مريم ابنة عمران ”يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا“. أغفري لي ربما ما زلت قصية وبعيدة عن إدراك وحشة اللحظة، ورهبتها، وقسوتها، وغربتها على جاهي العزيز بين الناس..!

ذهبت كل الصور مذعورة أمام عيني، أنت التي على ضفاف حلم وهبك لي ربي..! وعند غفوة حلمي بنجاحك الكبير المرتقب.. كان منك ما لا أحتمله.. ما أنا عاجز عن تصديقه.. ما غاب عني بكل حس ضعيف عاجز أنا فيه الآن أن أسبر غوره..! لذا سرت معهم لا أبصر شيئا.. حولي.. ولا أرى من كان معي.. ولا من كان خلفي.. ولا شعرت بوجع عظم كتفي الملتف بسلسلة من حديد خلف ظهري..! أنا ابن الستين الذي وهبك إياها كاملة حتى لحظة العجز الأخيرة التي كانت تحاصره في كل مكان في كندا.. البلد الذي لم يكن سبب غيرك أنت يبرر وجوده فيه..!

بكيت..! لأني ما زلت في غيبوبة ذاتي عن ذاتي، وحيرة نفسي من نفسي، كم مرة هممت بالسؤال فعجزت..! وكم مرة هممت بالنظر فلم أبصر..! وكم سعيت أن أحس وأدرك ما حولي فعجزت عن هذا كله...!

كرجل شرقي كبير.. هذا الرجل الذي كنته.. والذي حسبت نفسي أني سأخرج من مونتريال كما دخلتها أول مرة فخورا بك.. تعبرين بمستقبلك فوق هذه السنوات العزيزة المتبقية من عمري..! إن الآباء يستلبهم حب بناتهم كل يوم أكثر.. فلما تم لقلبي حبك بتمامه كله.. كان منك ما لا أستطيع حمله.. ولا أقدر على الصبر على وجعه.. فكان مني قسوة غيرة المحب المشفق لا أكثر.. دون غائلة ضغينة.. ولا تعمد قسوة..!

يا أيتها المبتعثات جميعا..! أحيانا الواجب لا نستطيعه.. ولا نقدر عليه.. فحسبكن مما جرى لي، وجرى علي..! ألا تكن كفرع شجرة الموز تقتل أمها بحبس ماء الحياة عنها إن نمت وكبرت..

إن الله غمرني بالرحمة.. وأنا معلق بين ظلمة من ظلمني.. وحبي المتواري في أعماق ذاتي له.. فكيف يكره المرء ابنته وهي ذاته، وكيف يحبها وهي ذنبه الصارخ بالفضيحة بين الناس! إنا لله وإنا إليه راجعون...!

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 26
1
‫احمد العمري‬‎
[ الدمام ]: 21 / 4 / 2014م - 5:42 م
اللهم أجبر مصاب ابيها و ردها ﻷهلها ردا جميلا .
2
سعيد سالم
[ K S A ]: 21 / 4 / 2014م - 7:51 م
ماحدث للدكتور المسعود قد يحدث لأي أسرة ..هنا الشكوى هي لله ولعل ماحدث ان لله فيه أمر .وانا لدي قناعة بأنها يوما ما ستعود ،وتقبل قدمك ،،قلوبنا ومشاعرنا معك ،والله مع الصابرين
3
الشبل.
[ المملكه ]: 22 / 4 / 2014م - 2:27 ص
وش عاد الفايده. من رجعتها بعد ماسوت في ابوها كذا.وعصته وتزوجت مسيحي
4
السيد رافع حسن
[ القطيف ]: 22 / 4 / 2014م - 7:47 ص
اصبر واحتسب
5
Ooaa114
[ حايل ]: 22 / 4 / 2014م - 9:38 ص
ليتك ابوي وليتها بنت ابوي ..يصير؟ عادي تكون ابوي وهي بعطيها ابوي خلي يعلمها الحنان كيف!! اه بس
لو عاشت ببيتنا يوم عرفت قدرك بس الللي عايش بنعمه مايعرف غلاها غير لافارقها
6
Ben Zuraiq Z
[ دوحه ]: 22 / 4 / 2014م - 12:05 م
مالك الا الصبر و .....
الخروج من حالة الانكار ورمي الذنب عليها
ابناؤنا صنعة ايدينا نظن اننا نشكلهم بكلمات وواقعنا اننا زرعنا فيهم قيم الشر
نوقضهم لصلاة الفجر وباقي اليوم ندربهم على الكذب و الغدر بتعاملنا مع الناس امامهم باخلاق الشياطين
في اي بيت تربت ومن زرع فيها قيم الغدر ونكران الجميل ؟....
لو كان المقال رسالة اعتذار لها على سوء ثقتك بنفسك وبالدنيا وبما قدتها اليه
قد تجد بعض العزاء في ان كل من سلك مسلكها رأت المهانه والذل المطلق
ليست اول متمرده ظنت انها تحررت ولن تكون اخر من يعض اصابع الندم
سترجع اليك مكسوره مقهوره فقط دع الايام تعالج ما صنعت يدك وتذكر وقتها انها صنع يديك
الله يصبرك ويصبر امها
امين
7
أمولة
[ الرياض. السعودية ]: 22 / 4 / 2014م - 11:18 م
الله يصبركم على مصابكم ويردها لكم رداً جميلاً محموداً ويغفرلها خطأها ولا يبتلينا يارب
8
شيطان،،
[ السماء،، ]: 23 / 4 / 2014م - 1:07 م
مع احترامي لك ه .. ومصيرها بتندم قد شعر راسها على اساس المسيحي راح يبقى معها للابد!!
يتمتع فيها ويقطها مثل الكلب!!
لكن الحمدلله الللذي عاافانا هاذي عقوبه،،ومكتوب من قبل نخلق يعني ما باليد حيله غير النسيان ..
ما استبعد بعد سنوات تلقاها تشحذ بأحد الشوارع اذا لك تتوظف بالوقت الحالي ،،
عذراً على الالفاظ من الحره اللي بقلبي
انتظر ولما ترجع لك اقتلها وافتك،،،
9
الشخص
[ الاحساء ]: 23 / 4 / 2014م - 5:13 م
تعليقي على كلام الأخ رقم 6
أنا لا اعلم بأي منطق تتحدث وهل أنت تعكس صورة تعيشها وتضن بأن الجميع يعمل كما تعتقد وهل النبي نوح عليه السلام ربى ابنه على الكفر بالله والعياذ بالله ... وهل من هواياتك تجريح الأخرين بكلامك اللاذع وإن أحتملنا أن كلامك صحيح وهو بعيد كل البعد عن الصواب فهل ما نحمله من انسانية يعطينا الحق بالضغط على جروح الآخرين حين يكون الآلم سيد الموقف ..
اللهم فرج عن اخينا يارب ولا تبلينا كما بلوته
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
10
Mortada Almahdod
[ القطيف ]: 24 / 4 / 2014م - 7:07 م
الله يصبر على مصابك
ويردها الله لك بأسرع وقت ان شاء الله
ويحفظ المسلمين والمسلمات اجمعين يارب العالمين
اصبر مفتاح الفرج الله يفرج همك
11
كلام الصراحه
[ الاحساء ]: 26 / 4 / 2014م - 8:36 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قلبي معك يا دكتور والله يكون في عونك و يصبرك على البلاء


مشكلة المجتمع راح تكثر وتكث معا ستمرار غلاء المهور و اجار الشقق السكنيه في بعض البلدان فقط خاتم الزواج وطبعن بلدان غير مسلمه و يطبق فيها الدين الاسلامي وفي بلدان المسلمين نرا صعوبة الشاب في اكمال نص دينه و السبب الغلاء لوكان حكومات في دول الاسلام يطبق فيها نفس ما طبق في حق الدكتور لا نستبعد ان نرا ما حدث معاه يحدث في الدول الاسلاميه
بختصار يجب ايجاد حل في بلدان الاسلام لكي لانواجه فضايح من الشباب او البنات تسيئ للاسلام و المسلمين
وصلاة على محمدوآله وصحبه المنتجبين
12
Eman
[ القطيف ]: 26 / 4 / 2014م - 9:33 م
كلامك مؤلم

أكتفي بأن أدعو الله بأن يفرّج همك ويهدينا جميعاً إلى الصواب
13
نور المياد
[ القطيف _ الخلد ]: 26 / 4 / 2014م - 10:04 م
اللهم صل ع محمد وع ال محمد
اللهم ياراد يوسف ع يعقوب ومسكن لهيبه
ترد لك بنتك وتسكن لهيبك وجعك ع فراقها
انا قلبي عليك وع امها ... مدري هي شلون طاوعها قلبها تسوي كده فيك
غيرها محروم من الابو وغيرها الابو موجود ومثل العدم وجوده
بنتك مع احترامي لك ... مغسوول عقله ماكو بنت تتخلى عن اهلها ولا تحبس وتكبل ابوها بلقيود عشان رجال مستحيييل صدقني بنتك مغسول ومملعوب بعقلها
ووالا كيف بتترك دبانتها وولاية علي عشان رجال
ماقول غير ربي يصبرك ع هلبلاء
14
أ. وئام المديفع
[ القطيف ]: 27 / 4 / 2014م - 1:02 ص
الدكتور الفاضل محمد المسعود
بداية أهنئك على قلمك الذي أجاد التعبير عن مكنون خاطرك المتعب..حقيقة بكيت كثيرا على هذه القصة المحزنة وأتفهم شعورك ومعاناتك كأب كان ينتظر عودة ابنته ترفع رأسه بشهادتها وتفوقها لا أن تجعله في موقف لم يمر على باله يوماً ولن يصدق تفاصيله مادام حيا"..لكنها عجائب الزمان واختبارات وابتلاءات لايمكن للإنسان الاه الصبر والاحتساب .. مؤلمة كلماتك موجعة تعبيراتك أكاد أجزم انها كتبت بدموعك وما أدراك مادموع الرجال ..لقد استحوذ على عقل إبنتك الشيطان ونست كل شىء من أجل رجل لن يقدرها مدى الحياة هي مسألة وقت وستعود تطلب السماح والغفران فلاشىء يعوض حنان الوالدين.
أعانك الله على مجتمعنا ولكن مواجهتك كانت القوة انت ربيت وتعبت ولكن لاتملك هدايتها كان الله في عونك وأمدك ووالدتها بالصبر.
15
امل
[ الشرقيه .صفوى ]: 27 / 4 / 2014م - 4:29 ص
السلام عليكم
بصراحة انا بكيت معاك لما كنت في المحكمه وسامحني اتحسبت عليها من كل قلبي
بس حبيت اقولك الله يصبرك و لا تستعجل بترجع وكلها ندم وأنا متأكدة من احساسها بالذنب الأن وإن اظهرت عكس ذالك
كلماتك كانت جدا مؤثرة ورائعه
16
عبدالعزيز
[ الرياض ]: 27 / 4 / 2014م - 6:03 ص
نعبر عن شعورنا بالحزن الشديد لما نطلع عليه من خبر
عزيز الأب/ لا تحزن كثيراً هذا هو قدرها في الحياة
عزيزتي البنت/ لا تفرحي كثيرا بما هو انتي عليه الان
الحقيقة متعبة وقاسية لكن عتبي على جميع الآباء
الذين يتركون بناتهم لوحدهم في بلاد الغرب
دون حسيب ولا رغيب وإن كنت واثق في تربيتها
17
محمد علي
[ القطيف ]: 27 / 4 / 2014م - 12:53 م
نرجو من الدكتور الفاضل توضيح الالتباس ما اذا كان هذا المقال تعبير لما جرى في هذه الحادثه ام هي لأبنتك فعلا

ابتعاث يؤدي إلئ أمور مخجلة أمام الله بنت عمرها 19: http://youtu.be/zgbT6M4tGQ8

نرجو التوضيح مع الشكر
18
Ahmed
[ Qatif - Awamiyah / USA ]: 27 / 4 / 2014م - 3:55 م
بعيد عن عصبية اللي يقول تجيك راكعة على ركبها نادمة، وإذا جتك اقتلها وافتك.

اقتلها؟ سلامات احد يقتل بنتها، ووين جالسين حديقة حيوانات (تكرموا)

ابن بلدي العزيز: هذا قد يكون حب المراهقة، الذي جردها من الدين أو انساها دينها (الذي انسها زواج المسلمة من غير المسلم حرام) وربما حتى لو لم يكن حرام (الزوج لو كان مسلم) جعلتها المراهقة ان تتخطى والدها الذي يحبها وتعتبره غير موجود وتتهمه بأنه هددها بالقتل إن صح.

سيأتي اليوم الذي تندم فيه حتى لو لم تصرح بطريقة او اخرى، وهذا ليس جزاء للوالدين في شريعة دينية.

من الجيد ان يصارع الشخص عن امله وحبه ولكن بوعي وإدراك "دينياً وخلقاً" وعدم حرق الأخضر واليابس والتسبب بالضرر لأحد بأتهامه بالتهديد بالقتل لإبعاده عن الساحة. وهذا ليس أمان.
19
زينب
[ السعوديه -القطيف ]: 27 / 4 / 2014م - 5:43 م
نعيش على أرض أعدت للبلاء لم يسلم منها حتى الأنبياء
كان الله في عونك وآجرك بمصيبتك
20
الغواص
[ سنابس ]: 28 / 4 / 2014م - 12:03 ص
أوقـفوا الإشاعات وهتك الأعراض ✋🔴

انتشر فجأة في رسائل الواتساب خبراً عن عائلة شيعية سعودية ينسب إليهم زواج ابنتهم من رجُل كندي كافر وأنها اتهمّت أباها بمحاولة قتلها وعليه جرى نفيه من مدينة مونتريال في كندا

هذا الإدعّاء مصدره مقال كتبه الدكتور محمد المسعود على لسان أب الفتاة في صحيفة جهينة القطيفية (وليس هو أباها الحقيقي)

https://www.juhaina.net/?act=artc&id=14015

والحقيقة أن الفتاة من مدينة جـِدّة وأنّ الحادثة لم تقع في مدينة مونتريال وإنما في مدينة سينت جونز في نيوفاوندلاند بكندا ، وهذا مصدر الخبر الأصلي في الصحف الكندية

http://www.ctvnews.ca/mobile/canada/saudi-man-ordered-to-leave-canada-after-choking-threatening-daughter-1.1745740


هذا الإدعّاء تشويه لعائلة موالية لا تمت للفتاة بصلة لذلك أوقفوا تداول هذه الأكاذيب والتعريض بالعائلة ونشر الصور فأنتم مسؤولون أمام الله سبحانه 🔴

"وما يلفِظُ من قولٍ إلا لديهِ رقيبٌ عتيد"
21
قطيفية
[ القطيف الحبيبة ]: 28 / 4 / 2014م - 12:35 ص
ساعد الله قلبك الحزين يا والدي ...
22
أبو جنى
[ القطيف الحبيبة ]: 28 / 4 / 2014م - 1:11 ص
السلام
تحية للاب الحنون
اريد ان اعرف لماذا نشر هذا المقال هل للتشهير ام لاخذ الموعظه الله ساتر على عباده
23
عبدالله
[ القطيف ]: 28 / 4 / 2014م - 3:20 ص
هدا جزاء اللا يطلع بناته تدرس بلا محرم
والخافي اعضم
24
No comment
[ السعودية - القطيف ]: 28 / 4 / 2014م - 1:14 م
السلام عليكم

أجبر الله قلبا أحب إبنته فأعصته 3/>

صبر جميل والله المستعان

أما والله إنها قد خسرت قلب من قلبين ( الام والاأب ) لااتجد لحبهم لهآ مثيلا في هذه الدنيا

أيبدل ماهو سوء لها بما هو خير ؟

ساعد الله قلبك و بدل الله هذا السوء بمآ هو خير لك

إن بعد العسر يسرا .. اصبر فهذآ خير إن شآء الله

دمت بود
25
ابو احمد
[ القطيف العوامية ]: 29 / 4 / 2014م - 2:04 ص
الاخوة الكرام اعتقد يحتاج الدكتور للتوضيح لاني فهمت انه صاحب القصة فهو المسؤل عن سوء الفهم الحاصل
26
New.y
[ - ]: 29 / 4 / 2014م - 3:44 ص
1- الدكتور المسعود كاتب للمقال فقط وليس بوالد الفتاة ولا صاحب القضية... وانما كتب المقال تعبيرا عن حالة الاب فقط.
2- رغم تحفظي على ماكتبه الدكتور لانه حاكم الفتاة بدون ان يسمعها ... وكذلك معظم الناس ! غريب امركم .... كيف حكمتم على الفتاة والقضية بدون سماع جميع الاطراف ؟؟!!
طبعا لانها امرأة الكل قام بالتطاول ، لو انه رجل كان صارت السالفة حرية شخصية والخ...
في النهاية... تصرف الفتاة كان متسرع وغير محسوب ... كان بإمكانها حل القضية وديا بدون محاكم وفضايح ... الله يهديها
اما اللي يقول ستعود نادمه والكندي بيرميها ومدري ايش من كلام عبيط اقول له كل يرى الناس بعين طبعه ،،، لا يا عزيزي السالفة مو كذا وحتى لو اختلفت معاه هناك جميع حقوقها مضمونه ماهي مثل بعض البلدان بدون ذكر اسماء!