آخر تحديث: 4 / 12 / 2020م - 1:42 م

كرة اليد.. مضر يواجه الاهلي.. والخليج يسعى لعبور الصفا

جهينة الإخبارية عبدالله الحبيب - القطيف

يلتقي على صالة الأمير نايف بن عبدالعزيز الرياضية بالقطيف اليوم الجمعة منافسات دور الأربعة لمسابقة كأس الأمير سلطان بن فهد لكرة اليد بلقائين يجمع اللقاء الأول مضر والأهلى واللقاء الثاني الخليج والصفا.

وستكون اللقاءات على النحو التالي:

مضر - الأهلي

يتقابل في اللقاء الأول وعند الساعة الرابعة عصراً يلتقي مضر بالأهلي في مباراة لن تغيب عنها الأثارة من الفريقين حيث يبحث مضر عن الوصول للنهائي عبر بوابة قلعة الكؤوس حيث لم يسبق لمضر الوصول الي نهائي الكأس من قبل، وينتعش المضراويين بأكتمال صفوفهم بعودة المحترف الصربي لوكا الذي غاب في الجولتين الماضيتين بسبب الاصابة بالاضافة الي تعافي الكابتن حسن الجنبي.

ويمتاز لاعبو مضر بالروح العالية ودائماً ما يرفعون شعار عدم اليأس فحماسهم دائماً مايتغلب على سلبيات الفريق أن وجدت، ويعتبر محمد عباس هو مفتاح اللعب بالاضافة الي قوة الهجوم السريع بتواجد الأنيق أحمد العلي ومنير أبو الرحى وتتمثل القوة الضاربة في المحترف التونسي وليد الشريف.

وتأهل مضر عبر بوابة نادي الترجي بصعوبة في اللقاء الذي أنتهى بفارق واحد فقط ويقود الفريق الوطني عبد الرسول الجزيري. أما الأهلي فالوصف فيه يطول حيث لازال يعيش أفراحه بمناسبة تحقيق أول بطولات الموسم وقبل أنتهى الدوري بجولتين ويعتبر الأهلي صاحب اللقب السابق وأكثر الأندية حصولاً على مسابقة الكأس.

ويعتبر الأهلي من أقوى الفرق أمتلاكاً للمحترفين اللذين يصنعون الفارق بتواجد البحريني حسين الصياد والمصري مصطفى سيد بالأضافة الي لاعبين الخبرة مثل حسين أخوان وبندر الحربي وحسين الحنابي ومصطفى الحبيب والسد المنيع وحامي شباك قلعة الكؤوس مناف آل سعيد، الأهلي هو الآخر وصل لدور الأربعة بصعوبة نوعاً ما عبر بوابة العدالة بفارق 3 أهداف ويقود الفريق التونسي المعز بن محفوظ.

تتويج الصاعدين للدوري الممتاز:

سيقوم الأتحاد السعودي لكرة اليد مابين شوطي لقاء مضر والأهلي بتتويج الصاعدين للدوري الممتاز متمثلين في نادي القادسية صاحب المركز الأول والعائد للدوري الممتاز بالأضافة الي نادي الهدى صاحب المركز الثاني والصاعد لأول مرة في تاريخه وصاحب المركز الثالث نادي المحيط، علماً ان الصاعدين هم أصحاب المركز الأول والثاني.

الخليج - الصفا

وفي اللقاء الثاني والذي لايختلف بالاثارة عن اللقاء الأول عندما يلتقي الخليج والصفا في تمام الخامسة والنصف مساءاً وعلى نفس الصالة، الصفا الذي وصل عبر اصعب البوابات عندما أقصى النور من دور الثمانية، ويطمح أبناء صفوى للوصول للنهائي بعد أن غابوا منذ عام 98 م ونظير المستويات الكبيرة التي يقدمها الصفا وبالخصوص في الدور الثاني من الدوري فهو لم يخسر سوى مواجهة واحد في الدور الثاني.

وكان للصفا دور بارز في ابعاد الخليج نوعاً ما عن المنافسة على لقب الدوري وهذا ما سيجعل من ابناء الدانه يفكرون في رد الدين للصفا، الصفا يبدو مختلفاً هذا الموسم ولدية استقرار فني بقيادة فاخر غاشي بالاضافة الي عودة البلدوزر محمد الزاير الذي غاب عن ناديه لمواسم عديدة مابين الاعارة والأنتقال ونجوم قادرة على ترجيح الكفة أمثال يحي عجاج وميثم عجاج ويوسف الطويل وسراج الزاير وفي مصدر الحراسة محمد النصفان وعلي الغانم، كذلك المحترف ايقور أكثر انسجاماً من ذي قبل فبات رقماً صعب للصفوانيين.

اما الخليج الذي استعاد القليل من بريقة فتاريخه معروف في مسابقة الكأس ودائماً مايتواجد في ربع النهائي وتواجد ايضاً قبل 3 مواسم في النهائي لموسمين متتاليين، لاعبوا الخليج وضعوا جماهيرهم في حيرة من المستويات المتفاوته ولا يطمئن جمهور الخليج الا بعد صافرة الحكم.

الخليج وصل لربع النهائي عن طريق الوحدة في مكة، ويعتمد الخليج على تصويبات علي السيهاتي وجاسم السلاطنه واختراقات منصور السيهاتي والعائد بقوة ياسر الشاخور وسالم السيهاتي.

اما منطقة الحراسة فتواجد المحيف أحمد والخبير حسين العجمي الذي يظهر في الأوقات الحاسمة سيكون رقماً صعب متى ماكان في مستواه ويقود الفريق التونسي محمد أبو غزالة.