آخر تحديث: 8 / 8 / 2020م - 8:32 م  بتوقيت مكة المكرمة

آل فتيل: استخدمت «61 دقيقة» في «مونولوج» للانعتاق من حواجز الحرية

جهينة الإخبارية الدمام - محمد المرزوق - صحيفة الشرق
مالك آل فتيل
مالك آل فتيل

انكفأ الشاعر مالك آل فتيل في حوار نفسي داخلي، جسدته قصائده في ديوانه «مونولوج في 61 دقيقة»، واستبدل مخاطبة الآخر والحوار معه بحوار شخصي يجر القارئ إلى مساحته الخاصة، ملبسا إياها لبوس التكهن مع الذات وفرز تفاصيلها بين طيات الكلمات.

وأفرزت الدقائق ال 61 نصوصا بعددها، وفيما بعضها طال وقعه، جاءت نصوص شعرية أخرى قصيرة.

وهنا يفك آل فتيل بعضا من رموز مونولوجه بدقائقه ل «الشرق»:

سر العنوان

لماذا «مونولوج»؟ ولماذا في 61 دقيقة؟

المونولوج تعني الحديث الداخلي، حديث النفس، وهي في مقابل الديالوج الحديث مع الآخر، وما يطلبه من مشاركة وتبادل وتفاعل، إن حديث النفس يتميز بلغة خاصة شخصية جداً، قد يشترك مع الآخرين ببعض مساحاتها لأنه صنيعة تاريخ وجغرافيا خارجية، ولكن، يبقى هناك هامش من الخصوصية يمنح حديث النفس التمايز بينه وبين الآخر من ناحية المعجم اللغوي والإيقاع والصور الفنية. ولأن مجمل نصوص المجموعة هي عبارة عن تقليب لرؤى وتساؤلات خاصة، تشوبها الضبابية والإرباك، نصوص لا تستجدي الإجابة من الآخر بقدر التعاطف منه، نصوص تهرب من ضجيج ويقينية الخارج إلى فوضى وحيرة الداخل، لذا كان عنوان «مونولوج» الأقرب للإشارة إليها، ولعله المفتاح الأنسب للقبض على دلالاتها.

أما لماذا دقيقة؟ ولماذا 61 بالتحديد؟، فهنا شيء يتعلق بالهم الأكبر للنصوص، وهو الانعتاق والانفلات من السياجات الحاجزة للحرية، السياجات التي خلقها الإنسان بنفسه لأداء وظيفة محددة في زمن محدد، ثم امتدت عبر التاريخ لتحاصره وتستلب حريته، واحدة من هذه السياجات المفاهيمية الكبرى هو الزمن، فالزمن وهم متجذر في عقل الإنسان شأنه شأن المفاهيم الكبرى الأخرى كالحضارة والثقافة واللون والعرق، إذاً الدقيقة تمثل الزمن الذي بدوره يمثل سجون مفاهيمية متجاورة. ولأن الساعة زمنياً ساجنة ومكررة بشكل قامع لفردانية الدقيقة، فإن كسر حاجز الستين، وإلغاء التكرار للدقيقة الأولى بعد الساعة ما هو إلا تمثيل لكسر هذا الحاجز الوهمي العميق.

الفكرة.. النص

تصدر الديوان ما يشبه الإهداء «دعها تأكل من زاد الضعفاء.. تستطعم قهقهة البسطاء.. وتمازج أنفاس الناس».

الفكرة التي تولد النص هي المقصودة هنا، على الفكرة أن تفترش الأرصفة، وأن تحتك بالمارة، عليها أن تقترب من أنفاس القارئ، لكي ينتج عنها نصاً قريباً للقارئ حاملاً بين كلماته بذور القبول ومن ثم التأثير.

هم الزمن

مونولوج في 61 دقيقة

ما الهدف من وراء تقسيم الديوان على عدد الدقائق ووضع رقمها أعلى الصفحة؟

له علاقة بالزمن وطريقة كتابته، وهذا أمر طبيعي جداً، حيث إن المجموعة بالكامل تحمل هم الزمن بما يمثله من حاجز، فكان تقسيم المجموعة على طريقة كتابة الدقائق، وكم كنت حريصاً على حذف الترقيم المعتاد لصفحات المجموعة من أجل التركيز على هذه الفكرة، ليقترب الشكل إلى مضمون المجموعة، ولأن النادي الأدبي كان ملتزماً بضوابط محددة فقد اعتذر عن هذه الرغبة.

مداخل قصائد

في كل دقيقة عنوان يعبر نوعا ما عن القصيدة، بعض العناوين طويلة وبعضها قصير، ما الذي أوحى لك بمثل هذه العناوين؟

هي ليست عناوين، نصوص المجموعة لم تكن في حاجة لعناوين، فقمت بالاستغناء عن هذا العضو من جسد النص، ولكن ما هو مدون أسفل رقم الدقيقة في أعلى الصفحة هو مدخل للنص، وظيفته الأخذ بيد القارئ للدخول في فضاء النص، لذا كانت بعض المداخل قصيرة وبعضها الآخر طويل، فلا اعتبار لعدد الكلمات هنا. أما «ما أوحى لي» فهو قدر الرمزية وغموض الصور التي تتسم به النصوص، فخلال مرحلة الإخراج كان هناك كثير من الأسئلة من المشتغلين حول دلالة النصوص الأمر الذي استدعى كتابة مداخل لها، ولكن وعلى الرغم من هذا، فبعض المداخل ساعد في إغماض دلالة النصوص، دون قصد!

حديث النفس

كثير من القصائد تمثل ضياع الذات وبحث عن بصيص أمل، وبعضها سوداوي، والنهاية لا يصل إلى شيء، وحذر متجذر في كثير من الكلمات، ومغلفة بمعان لا يمكن الإمساك بأحدها.

بطبيعة الحال هذا هو حديث النفس، فهو حديث شخصي، منفلت من المعجم العام ومن الدلالات الصارمة، ذو إيقاع خاص جداً يُنافر الإيقاع العام، لذا فإن المونولوج من الناحية الإيقاعية لم يلتزم بالكتابة النثرية الصريحة، ولم يلتزم بموسيقى التفعيلة، جاء مرتبكاً ومُربكاً إيقاعياً، بنغم مُطْرب حيناً ونشاز في مواقع أخرى، لم يلتزم شكلاً محدداً كما لم يلتزم أسلوباً معيناً في تناوله مواضيعه، وهنا يتبدى جوهر الحديث إلى النفس.

ترتيب العناونين

العناوين رتبت بشكل عشوائي؟

فعلاً، لم أهتم بترتيب النصوص عدا النص الأول والنص الأخير، فقصدت من خلال النص الأول أن آخذ القارئ إلى منطقة الحديث مع النفس، وهي منطقة التساؤل وإعادة التساؤل والإجابة الداخلية البسيطة التي لا ترتكز على مبررات ولا تأملات عميقة. أما الأخير فهو خاتمة المجموعة نص رغم كسره حاجز الساعة إلا أنه يحتوي على قدر ليس بقليل من الإحباط والتراجع، الأمر الذي يستدعي نظرة إلى الخلف وإلى الداخل دائماً، كيلا تنفلت منا الأسئلة.