آخر تحديث: 23 / 9 / 2019م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ العوامي يلتقي الطلبة المبتعثين ويحثهم على التعامل الإنساني

جهينة الإخبارية

التقى الشيخ فيصل العوامي أثناء زيارته لمدينة ترهوت التابعة لولاية إنديانا الأمريكية جمعاً من الطلبة المبتعثين في ندوة تحدث فيها عن القيم التي أدت إلى انتشار الإسلام في زمن النبي ﷺ.

وأكد خلالها على أن الغزوات لم تكن إلا دفاعية وليس فيها غزوة واحدة ابتدائية هجومية، مع التأكيد على أن هذه المعارك لم تكن الخيار الأساس للنبي وإنما كانت اضطرارية، وإلا فالمنهج النبوي كان قائماً على السلم واللاعنف وشعاره الرحمة الإنسانية والأخلاق الحسنة.

وأضاف قائلاً: إن الإسلام انتشر بهذا المنهج؛ ولذلك بعد فتح مكة دخل الناس في دين الله أفواجاً بينما أثناء الغزوات والحروب كانوا يدخلون فرادى بالقطَّارة.

وعقَّب بقوله: إن العرب الذين كانوا يجهلون حقيقة الإسلام عندما شاهدوا ولمسوا تلك الأخلاق الرائعة والطابع الإنساني للمسلمين تغيرت قناعاتهم وصاروا يندفعون نحو الإسلام بالأفواج.

وفي هذا السياق أكّد الشيخ العوامي على الدور الرسالي الذي يضطلع به المبتعثون وسائر المغتربين، فبالإضافة إلى تركيزهم على تحصيل الدرجات العلمية الراقية ينبغي لهم تمثيل الإسلام الحقيقي من خلال سلوكياتهم الحسنة القائمة على أساس الصدق والأمانة في المعاملات العامة.

والتركيز على الطابع الإنساني للإسلام الذي يترجم في التسامح والعفو والتعاون والبشاشة وما أشبه، فإن هذا المنهج له دور كبير في انفتاح العالم على الإسلام.

وفي الختام فتح المجال للحوار فتحدَّث بعض الإخوة عن تجاربهم على هذا الصعيد مؤكدين على أن الكذب في المعاملات يشوِّه الصورة الحقيقية للإسلام في نظر الآخرين.

كما أثيرت بعض التساؤلات المتعلقة بالمصادفات والحوارات الفكرية التي تمر على الطلبة أثناء تعاملهم مع الآخرين.