آخر تحديث: 8 / 8 / 2020م - 8:32 م  بتوقيت مكة المكرمة

أول بورتريه نفذته في عمر 7 سنوات

التشكيلية نور السيف: يتساءلون.. لماذا أرسم بالقهوة التركية؟

جهينة الإخبارية صحيفة اليوم
نور هشام السيف بجانب إحدى لوحاتها

تنهل التشكيلية السعودية نور هشام السيف من مخزونها الفكري الذي يختزل بين ثنايا منجزاتها الفنية فهي كغيمة قابعة هناك خلف الافق البعيد، تحكي حكايا تأثيرية واضحة وجلية بمنهجها الفني الانطباعية التأثيرية فهي لا تتوقف عند خامة بعينها او تكوين. لتتخطى كل المقاييس لتكشف عن خفايا فكرها الذي هو قاعدة يرتكز عليها منجزها التشكيلي.

مرسى الحالمين

عن قناعة الفنانة نور بالفن وأين يكمن في أفقها تقول: "كان ولا يزال لدي قناعة أن الفن هو مرسى الحالمين والطامحين والمتمرسين في تشكيل الرسالة وإخراجها بشفافية ممزوجة بالمتعة وبلغة خطابية أقل، في الصغر كان الفن هو تسليتي ودميتي ورفيقي والكراسة الصغيرة هي اكسسواراتي التي لا أفارقها أينما توجهت، كنت أقرأ الوجوه وأمرّن ذاكرتي الانفعالية لاحقا على استحضارها وأحاول أن أجسدها على الورق، أذكر أن أول بورتريه نفذته كنت في عمر ال 7 سنوات لفنانة مصرية راحلة، لم يتطلب لفتاة في عمري آنذاك اي مجهود فقد كنت معجبة بجمالها ومتابعة جيدة لأعمالها فحفظت ملامحها عن ظهر قلب، بعدها تجولت باللوحة الصغيرة بين أهلي وأقاربي ومعلمات المدرسة اطلب منهن التخمين من هي صاحبة الصورة؟ وكلما أتى أحدهم بالإجابة الصحيحة كنت أشعر بالانتصار.

التربية الفنية

تقول نور: تأثرت في صغري بمدرسة فنانيي مصر والشام وتحديدا: فريد فاضل، صلاح طاهر، محمود سعيد، عمر حمدي «مالفا» كنت حريصة على متابعتهم والاحتفاظ بقصاصات أعمالهم من المجلات الثقافية، ومن جانب آخر كان إدراكي بالحركة التشكيلية على المستوى المحلي شبة معدوم! حتى جاءت المرحلة الجامعية وكان الاختبار العملي للقبول في قسم التربية الفنية عبارة عن رسم حر خلال فترة زمنية قصيرة جدا، أخذت القلم الخشبي الأزرق ورسمت بورترية بشكل سريع لملامح رجل ريفي يرتدي العمامة، دون اي دراسة تشريحية، الأمر استوقف من كن يشرفن على الاختبار، كان تأثير الفنان المصري «فريد فاضل» عليّ قد تسيد في تلك اللحظة، رغم أنني لم أستحضر صورة من أعماله، إنما استحضرت إحساسه وتجسيده لمناخ وبيئة محلية مصرية هي لا تمثلني! بدأت التعرف على المناخ التشكيلي المحلي خلال فترة الدراسة رويدا، لكن آفاقي ما زالت تحلق في مشاهد وصور خارج الحدود الجغرافية.

نور السيف

التصوير التشكيلي

تضيف السيف حول تجربتها: اتجهت بعد التخرج إلى تصميم العبايات لمدة سنتين 2004_2006، ثم اشتركت في دوارت صيفية قصيرة لتعزيز ثقافتي في التصوير التشكيلي الى معهد المهارات والفنون 2008، ثم انتسبت الى معهد شيفلد للديكور والتصميم الداخلي في الرياض وانهمكت في دراسة التخصص سنة ونصف السنة، بعد حصيلة الدورات ودبلوم الديكور والتفرغ للعائلة عدت للرسم مبتدئة، كان يجب علي ترتيب أوراقي، الديكور هاجس جمالي لدى أغلب السيدات لكن دراسته أكاديميا مع الكثير من الحسابات الرياضية المملة والتي لا تغفر الخطأ، تفقدني شعور المتعة بجنون الفن.

التشكيل بالفحم

كانت محطة العودة للفن في 2010 البورتريه هو عنواني.. هويتي.. وجوه الآخرين وأعينهم هما نافذتي للعالم، من جانب آخر لم يكن الأمر سهلا، فاليد قد فقدت مرونتها وأضاعت أساليبها الفنية، عدت للتمرين السريع من خلال التشكيل بالفحم، أذهب للتجريد قليلا حينما تفرض علي اللوحة ذلك، لكن الإنسان بصورته الواقعية والتأثيرية يبقى أيقونة أعمالي، بعدها وظفت البورترية في أعمال خارج إطار اللوحة العادية، فبعد مراحل الجواش والزيتي والفحم أصبحت أمارس البورتريه من خلال الحفر على السيراميك كثيرا، والآن أمارسه بالحبر الجاف والقهوة التركية والشوكولاتة.

القهوة التركية

قد يثير هذا الأمر استنكار البعض، الاستنكار الذي يصلني: لماذا أرسم بالقهوة التركية؟ لكن السؤال المنطقي هو: ما الذي يمنع أن أرسم بالقهوة التركية او أي خامة من الطبيعة؟ إن كل مرحلة نعيشها هي مرحلة مفتوحة على احتمالات عديدة في صناعة الفن، حتى وإن رفضنا بالفطرة ما هو مختلف عن السائد لأننا تعودنا على كل ما هو موروث، حتى تحولت العادة الى إعجاب دون أن ندرك حقيقة إعجابنا إن كانت مرتبطة بقناعة وتذوق أم لا!.

خامات طبيعية

ادرك أن الفن مسار او مهنة قائمة على منطق التجريب، منطق يفتح النوافذ على آفاق جديدة، وإلا توقف التمثيل لدى مارلون براندو والرسم على دافنشي والنحت على مايكل انجلو والشعر على لوركا والأدب على هيجو مثلا.

من هذا المنطلق استخدم خامات طبيعية في الرسم طالما أن هذه الخامات تستطيع أن توظف جماليات اللوحة بشكل مشروع ويخدم الرسالة المقصود منها. فنحن لا نتشرب المعنى إلا بالتجريب مرارا، التجريب في المرحلة الاولى غالبا ما يكون مليئا ب «الاندفاع الرومانسي»، في البدء تنجز مشروعا فنيا وتشعر من خلاله أنك جزء من التغيير والتطوير في هذا العالم، وقد يخبو هذا الحماس العاطفي مع الوقت ويتحول إلى تراكم نوعي لكن لا يسقط منه أبدا الهدف النبيل.

الفنانة في سطور

 نور هشام السيف.. خريجة جامعة الملك سعود تخصص تربية فنية 2005.

 دورات في التصوير التشكيلي من معهد المهارات والفنون في الرياض 2008.

 عضو في جمعية الثقافة والفنون وعضو في جمعية «جسفت».

 عضو في جماعة الفن التشكيلي في القطيف وعضو في جمعية الفنون التشكيلية في البحرين.

 المشاركات عديدة منها: المعارض الجماعية السنوية في جامعة الملك سعود 2000 - 2005.

 معرض ألوان في الحياة مول/الرياض 2007.. معرض مهرجان ارامكو 2010.. معرض ريل كولورز في الخبر 2013.

 معرض فنانات المنطقة الشرقية في الدمام 2014.. معرض مهرجان الألف جدة 2014.. معرض ابداع الرياض 2014.

 منفذة لعدد من المشاريع الفنية بإشراف وتعاون العلاقات العامه في ارامكو 2011 ومشاركة في ورشة عمل تصميم الموقع الالكتروني لارامكو 2011.