آخر تحديث: 23 / 9 / 2019م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

747 استشارة اسرية قدمها «هاتف القطيف» الاستشاري

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - القطيف «صحيفة اليوم»

احتلت الاستشارات الاجتماعية المرتبة الأولى في عدد الاستشارات التي ترد إلى الهاتف الاستشاري التابع لجمعية القطيف الخيرية في محافظة القطيف، وكانت معظمها من الإناث، فيما قدم الهاتف 747 استشارة في العام الماضي.

وأضح مسئول الأخصائيين والنفسيين جعفر العيد لـ"اليوم" أن الهاتف الاستشاري، تم تأسيسه منذ نحو اربع سنوات، وأن فكرة إنشائه، جاءت اثر تزايد حالات الخلافات الأسرية، وتصاعد نسبة الطلاق، وارتفاع نسبة مرضى الاكتئاب النفسي الناتجة عن المشكلات الأسرية.

إضافة إلى تزايد الحاجة إلى الإجابة عن التساؤلات المتكررة والطارئة في المجال النفسي والأسري والتربوي.

وأشار الى انه تم تأسيس الهاتف الاستشاري بهدف تقديم خدمة إرشادية تربوية ونفسية واجتماعية وعلاقات زوجية، بغرض تقديم المساعدة إلى مختلف شرائح المجتمع، والأسر، وذلك باستقبال واستماع المشكلات الشخصية أو الأسرية من المتصل عن طريق الهاتف، وتفهم الحالات التي يمر بها المستفيدين من المتصلين وتصنيفها، ومحاولة تقديم المساعدة قدر المستطاع للمتصل عن طريق الهاتف.

وأكد على أنه تم تخصيص 16 استشارياً واستشارية للرد على الاستشارات الهاتفية، يعملون يوميا من الساعة السابعة والنصف مساء، وحتى التاسعة النصف مساءً، ابتداءً من السبت إلى يوم الأربعاء.

وأوضح العيد إن السنتين الأخيرتين شهدت ارتفاعا تصاعديا، لافتا الى إن العام الماضي بلغت فيها عدد المكالمات 747 مكالمة، مع العام الذي سبقه 1431هـ بلغت عدد المكالمات فيه 442 مكالمة.

ولفت الى إن الهاتف الاستشاري يستهدف الأسر المعرضة للتفكك  بأشكاله المختلفة، والأرامل والمطلقات اللاتي لا يستطعن السيطرة على أبنائهن، والآباء الذين يفتقدون الآلية المناسبة لتوجيه أبنائهم، والمتزوجون الجدد بإرشادهم إلى ما يعين على تجنب الوقوع في المشكلات التي تهدد الحياة الأسرية.

بالاضافة الى أسر السجناء لمساعدتهم على تجاوز المصاعب التي تواجههم إثر غياب عائلهم، وأسر أقارب متعاطي المخدرات أو مدمني المسكرات ومساعدتهم للدلالة على الأسلوب الأمثل للتعامل مع هذه الحالات، بالإضافة الى فئة الشباب من الذكور والإناث لمساعدتهم على التكيف ضمن الحياة الاجتماعية.

وأوضح أن الهاتف الاستشاري تم تجهيزه بأحدث التجهيزات الإلكترونية، بغرض تقديم خدمات إرشادية واستشارات هاتفية وحضورية، وتم تخصيص رقم (8552325) للرد على استفسارات الاهالي.

واشار الى إن المركز من أربع وحدات إدارية رئيسيه تشمل، وحدة الاستشارات الأسرية وتعني بتقديم الاستشارات الأسرية والتربوية والبحوث الهادفة من قبل المتخصصين، ووحدة إصلاح ذات البين وتعني بإجراء الصلح والتوافيق بين الأزواج وحل مشاكل العنف الأسري.

بالاضافة الى وحدة البرامج وتعني بإقامة البرامج والمحاضرات التثقيفية لمختلف المراحل العمرية والمشاركة في المنتديات والحملات التوعوية عبر مختلف الوسائل، إضافة الى وحدة العلاقات العامة.

وقال العيد يتم بعد استقبال الاستشارة على الهاتف تصنيفها حسب نوع الاستشارة، وتحويلها إلى المستشار المختص، ويأخذ منه المعلومات العامة، التي لا تتضح منها شخصيته، وإنما المعلومات التي لها أثر في الاستشارة.
 
لافتا الى إن لا يقدم الهاتف مشورات أو زيارات منزلية،كما أنه لا يمتلك حلولا جاهزة، الحل هو ما يختاره المتصل بملء إرادته.