آخر تحديث: 26 / 10 / 2020م - 9:28 م

احذر استعمال حبوب الفلورايد

غفران علي آل جضر *

العديد من الأفراد في مجتمعنا يجهل معلومات مهمة عن أشياء أساسية نستخدمها باستمرار في حياتنا اليومية، احد الأمثلة عليها «الفلورايد»..

ف ماهو الفلورايد وماهي استخداماته؟

هي أملاح فلور تستعمل عادة لوقاية الأسنان من الإصابة بتسوس الأسنان أهمها فلوريد الكالسيوم «CaF» وفلوريدالصوديوم «NaF» وأمين فلوريد «AmF».

أما استخدام الفلورايد الأكثر انتشارا ف هو وقاية الأسنان من التسوس، حيث يعمل على استبدال مجموعة الهيدروكسيل «OH» من بلورات «الابيتايت» الذي يتكون منها السن، وبذلك تصبح هذه البلورات أكثر مقاومة للأحماض الناتجة من الطعام.

طرق استخدام الفلورايد تتخلص في إضافته إلى معاجين الأسنان ومياه الشرب، حيث يتم إضافته بنسبة لا تتجاوز الواحد من المليون «1 ملغم للتر» وتساهم هذه الطريقة بتخفيض نسبة التسوس إلى حد 50%

المياه المعالجة بالفلور تبدأ بالعمل على أسطح السن في داخل الفم مما يقلل من معدل فقدان المعادن من مينا الأسنان ويزيد من معدل إعادة تكونها في المراحل المبكرة من التسوس.

تسوس الأسنان لا يزال يشكل قلقا كبيرا للصحة العامة في معظم البلدان، حيث يؤثر على 60 - 90 ٪ من تلاميذ المدارس، والغالبية العظمى من البالغين، ويكلف المجتمع لعلاجه أكثر من أي مرض آخر.

فلورة المياه تمنع تسوس الأسنان في كل من الأطفال والكبار، مع دراسات تقدر أن نسبة الحد من التسوس تتراوح بين 18 - 40 ٪ عندما تستخدم المياه المعالجة بالفلور من قبل الأطفال الذين يستخدمون معاجين الأسنان وغيرها من مصادر الفلورايد.

معدل فلورة المياه يختلف باختلاف المنطقة الجغرافية، في بلداننا العربية يفلتر الماء بمتوسط مقداره 0.80 جزء في المليون، وفي البلدان الأخرى تتراوح الأرقام بين ارتفاع وانخفاض حسب عدة عوامل أهمها النمو الاقتصادي للأفراد وأماكن معيشتهم الذي يلاحظ في طريقة شرب الماء ومصادره، ف أهل الريف والفقراء من المزارعين وذوي الدخل المحدود اعتمادهم الكلي في الشرب من مياه الأنهار والآبار التي تفتقر إلى الفلور أو تحتويه بنسب قليله بينما أهل المدن والمقتدرين اقتصاديا اعتمادهم على المياه المعدلة بالفلور.

كغيره من المركبات الكيميائية، الفلور له جوانب مفيدة للصحة جانب آخر مضر.

من فوائده انه يسهل عملية امتصاص الجسم للعناصر الأخرى مثل الكالسيوم والماغنسيوم وأيضاً يساعد على إبطاء هشاشة العظام، والنقص في عنصر الفلور يؤدي إلى حالات التواء العمود الفقري وتأخر التئام العظام المكسورة

أما الجانب المضر فيه يبرز على المدى الطويل عند زيادة ترسبه في الجسم حيث يترك بقع غامقة اللون على الأسنان وربما يتسبب بفشل كلوي

أخيرا عزيزي القارئ..

احذر استعمال حبوب الفلورايد واكتفي بالكمية الداخلة للجسم من مياه الشرب ومعجون الأسنان إلا في حال الضرورة الطبية لذلك.

ودمتم بصحة وسلامه.

طالبة طب أسنان