آخر تحديث: 5 / 8 / 2020م - 3:13 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الاخصائية الحبيب تنصح السيدات الحوامل بالاكثار من السوائل في رمضان

جهينة الإخبارية
أخصائية التغذية العلاجية والرياضية ريدة الحبيب

اكدت أخصائية التغذية العلاجية والرياضية ريدة الحبيب على اهمية زيارة مرضى الامراض المزمنة لاخصائيي التغذية قبل حلول الشهر الفضيل بهدف وضع برنامج غذائي متكامل بالاضافة لتنظيم اوقات الوجبات بالتزامن مع تناول الادوية وحقن الانسولين.

وطالبت السيدات الحوامل أو المرضعات، بضرورة الاكثار من شرب السوائل وخصوصا الماء لاهميته في هذه المراحل، بالاضافة لتناول وجبتي الفطور والسحور وكذلك وجبة خفيفة بينهما لحفظ الطاقة.

وشددت على ضرورة شمول وجبة الافطار طبق من الخضار المطهية وكذلك طبق من السلطة والطبق الرئيسي فضلا عن الفاكهة.

فيما يلي نص الحوار:

ما هي اهم الاصناف المفضلة خلال شهر رمضان؟

يستحسن خلال الشهر الفضيل أن تشمل الوجبة طبق من الخضار المطهية وطبق من السلطة والطبق الرئيسي وفاكهة، وبإمكان ربة البيت أن تتفن في اعداد هذه الاطباق لتكون متغيرة في كل يوم للإبتعاد عن الروتين والملل شرط أن تكون مطهية بطريقة صحية وخفيفة على المعدة ومشبعة في ذات الوقت، أما الكميات فتتحدد على حسب الشخص وحاجته

ما افضل الاوقات لتناول السحور وهل تنصحون بتناول الاكل خلال الفترة الفاصلة بين الافطار والسحور؟

في السنة النبوية يستحب تأخير السحور، وفي رأي الشخصي لو كان الشخص سيخلد للنوم بعد صلاة الفجر مباشرة فيستحسن أن يتناول السحور قبل نومه بساعتين على اقل تقدير وفي حال سهره لما بعد الصلاه فيمكنه تأخير السحور لقبل الامساك حتى يمكنه حرق ولو جزء من السعرات الحرارية التي تناولها... وبالنسبة للوجبة الخفيفة ما بين اللإفطار والسحور فيمكنه تناولها بحيث تكون خفيفة وصحية كأن تكون فاكهة طازجه أو مجففه او كوب من اللبن وما شابه ذلك

كيف تنظرون للعادات السائدة خلال مائدة الافطار وما العادات السليمة في تناول الافطار او السحور؟

ما هو دارج لدى الكثير من الناس أن عليه تعويض فترة الصيام بتناول الكثير من الطعام والتنوع في الاصناف، كما درج تناول الاطباق الشعبية الرمضانية الدارجه والتي يمتاز أغلبها بالدهون والسكريات، وهذه العادات خاطئة وللأسف ولكنها ليست ممنوعه، أي أن على الصائم تناول وجبات الطعام الصحية بحيث لا يرهق معدته وصحته ووزنه، ويتدرج في تناول أطباقه، كما يمكنه الاستمتاع بالاطباق الرمضانية بكميات بسيطة جداً ويا حبذا لو تعد بطرق طهي صحية كأن تقلل فيها نسبة الدهون ويستبدل السمنة بالزيت النباتي والسكر العادي بالسكر البديل ويستخدم الحليب ومنتجاته منزوعة او قليلة الدسم بدل الكاملة وهكذا.

مع طول فترة الصيام فما هي النصائح المقدمة للمرأة بشكل عام والمرأة الحامل او المصابة ببعض الامراض المزمنة مثل الضغط والسكر؟

لكل السيدات الكريمات أقول لهن، أن الطبخ واعداد الاطباق في ايديكن، لذا بالامكان التفنن في اعدادها والاطلاع على كل ما هو جديد بشرط أن تكون صحية وخفيفة على الجسم، وحتى لا يزداد الوزن بالشكل المفرط.

وبالنسبة للسيدات الحوامل أو المرضعات، فإن ثبت صحياً لديهن بإمكانية الصيام فأنصح بتناولهم وجبتي الفطور والسحور وتناول وجبة خفيفة بينهما لحفظ الطاقة والاكثار من تناول السوائل وخصوصاً الماء لأهميته في هذه المراحل، وبإمكانهم اللجوء لأختصاصي التغذية لتنظيم غذائهن.

وبالنسبة لمرضى الامراض المزمنة، فإن لم يوجد صحياً ما يعيق صيامهم فعليهم زيارة أخصائي التغذية قبل الشهر الفضيل لأهمية اتباعهم لبرنامج غذائي كامل وتنظيم أوقات وجباتهم مع أوقات تناولهم للأدوية او حقن الانسولين

هل الافراط في الاكل يسهم في سد الاحساس بالجوع خلال فترة الصيام؟

إذا كانت الوجبة متزنة ومشبعة بالحد الكافي وتحتوي على الكثير من الالياف فهي تفي بالغرض لليوم التالي، فالالياف من شأنها أن تعطي الاحساس بالشبع والامتلاء مثل البقول والسلطة والخضار المطبوخة والفواكة

كلمة اخيرة للصائم

يقول الرسول محمد ﷺ: «من قل طعامه صح بدنه وصفا قلبه، ومن كثر طعامه سقم بطنه وقسا قلبه».

وشهر رمضان شهر عبادة وأحد أهدافه اختبار مدى تحمل الشخص صيام رغباته الدنيويه ومؤازره الفقراء والجياع، فلا يكن همنا الطعام والشراب والغفله، فالصيام فرصه عظيمة لتنظيف الجسد والاهتمام بالصحة، وبما أن رمضان هذه السنوات يتزامن مع فترة الصيف ويعتبر وقت النهار أطول من الليل فبالتالي لا يوجد وقت طويل من فترة الافطار وحتى السحور فهذه فرصه كبيرة لمن يرغبون بتخفيض أوزانهم فأنصحهم باستغلالها قدر الامكان.