آخر تحديث: 26 / 1 / 2021م - 11:10 ص

أم الحمام.. السيد الخباز يفتتح «الولاية» ويدعو للتجديد في المراسيم الحسينية

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - تصوير حسين رضوان - عبد الواحد علي - أم الحمام

افتتح السيد منير الخباز مخيم «الولاية الحسيني» تحت شعار «لن تمحو ذكرنا» والذي تنظمه لجان الولاية السلامية بأم الحمام وسط حضور عدد من الشخصيات الاجتماعية والدينية ووجهاء المنطقة، لترفع بعدها السارية الحسينية إعلاناً للحداد لموسم محرم.

وأشاد السيد الخباز بالتجديد والتطوير في إحياء المراسيم الحسينية والشعائر التي يشارك فيها أفراد المجتمع، والتي تساهم في تكامل الإحياء والتي هي تطبيقا لرسالة الحسين ب «أحيوا امرنا».

ودعا إلى تجسيد الرسالة ببذل الطاقات والعقول والنهوض بأمر أهل البيت الذي هو استقامة للحياة واصفا المخيم والمشهد با «المبارك والعظيم».

وهدف المخيم الذي افتتح بتلاوة قرآنية للقارئ معتوق العبداللطيف إلى إحياء مناسبات أهل البيت ومصيبة الامام الحسين بصورة فنية وعصرية وتقديم ملحمة الإمام الحسين بوعي وثقافة إسلامية أصيلة.

وألقى السيد مرتضى الهاشم كلمة لجان الولاية الإسلامية تحدث فيها عن أهم مناشط اللجان في موسم محرم والتي منها المأتم الحسيني والمخيم الحسيني والموكب العزائي وموكب الرضيع.

وجذبت الأركان المتنوعة زوار المخيم والذين تجولوا ما بينها ومنها الركن الصحي وركن الاستيديو الحسيني وركن المجسمات الحسينية وركن المضيف الحسيني وركن إعادة تصنيع التربة الحسينية وركن المرسم الحر وركن المبيعات والكتب ومعرض الفنون التشكيلية ومعرض الصور الفوتوغرافية والتصاميم.

وتفاعل الحضور مع عرض الفيلم القصير تحت عنوان «أمير» والذي يطرح ثقافة الخدمة الحسينية، أعقبه عرض نشيد أوبريت «مع المهدي نثأر» مونتاج وإعداد موكب عبدالله الرضيع.

من جهته، أوضح أحد مسئولي المخيم حسين شنر تأسس أن مخيم الولاية الحسيني انبثقت فكرته بعد قيام شباب لجنة الموكب العزائي بعمل مسابقة تجمع فيها ميزانية للقيام بمشروع داعم للموكب الذي يستنزف الكثير مادياً.

ونوه بإقامة المسابقة والتي جمع مبلغ قدره «000، 15» ريال منها، مبينا أن فكرة القيام بمخيم حسيني كانت تتضمن زيادة النشاط الحسيني لدى اللجان وعمل مشروع يساعد على الدخل المادي للجان فكان ذلك مع «ركن المبيعات».

وأوضح أن المخيم يحمل رسالة الإخلاص والتفاني في تقديم رسالة حسينية راقية لشتى أطياف المجتمع، مشددا على الاهتمام بفئة الشباب واصفا إياهم ب «قاعدة الأجيال»، مشددا على أهمية استغلال الطاقات والمواهب الابداعية في شتى المجالات لخدمة الحسين.

وأكد على أن المخيم يؤمن بالاهتمام بالناشئة واحتضانهم في أيام عاشوراء بتقديم ما هو ملائم لأعمارهم، لافتا إلى أن جل نشاط مجتمعاتنا يستهوي الأعمار الكبيرة، منوها بأن المخيم فتح كافة المجالات للأنشطة النسائية بالتنسيق مع «مجلس الحوراء النسائي» الذي يقدم جهود جبارة جداً ساعدت على الزيادة من استقطاب الزائرين.

الجدير بالذكر أن المخيم يشهد سنويا حضور عدد من المستبصرين وضيوف وزوار من خارج البلاد من الخليج العربي واليابان وكوريا وغيرها من الدول الإقليمية.







التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
أبو هاشم
[ القطيف ]: 24 / 10 / 2014م - 7:10 م
حفظ الله سيد منير السيد المنير على القطيف وأهلها وسدد الله خطاه.
ووفق الله الشباب في خدمة منهج محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين. وحفظ الله عفاف السيدة الزهراء عليها السلام وجعله نور هداية للمؤمنات..

يافرج الله