آخر تحديث: 22 / 11 / 2019م - 6:43 م  بتوقيت مكة المكرمة

وحدة أبناء الوطن

يوسف القبلان صحيفة الرياض
اقرأ أيضاً

في تشييع الشباب الذين قضوا في الحادث الإرهابي في قرية الدالوة توقفت أمام لوحة معبرة رفعها المواطنون لتأكيد وحدة أبناء الوطن. تقول العبارة في هذه اللوحة «الوطن يتسع للجميع، استطاع الارهاب قتل ضحاياه ولكن لن يستطيع قتل وحدة أبناء الوطن، سنة وشيعة».

هذا المستوى من الوعي هو السلاح القوي ضد التطرف والارهاب، والحفاظ على وطن آمن يتعايش فيه الجميع بأمن وسلام. وكما قال القاضي في محافظة القطيف الشيخ محمد الجبراني - حسب الرياض - «علينا أن نتخطى هذا الأمر بأن نتوحد ضد من يستهدف الأمن والاستقرار، وننبذ جميع أشكال التطرف وما يؤدي الى ذلك قولا وفعلا».

وحيث إن القول يسبق الفعل فلا بد من الاشارة الى خطبة إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم وفيها يقول في عبارة بليغة: «إن المساومة على أمن المجتمع لا تقع الا ضمن نسيج من الأعداء المتربصين به وإن استعملوا في تنفيذ اختلاله الأغرار من أبنائه والأجراء ممن لديهم قليل من العقل».

في العبارة السابقة اشارة الى المتربصين وهم بالتأكيد منبع الفكر المتطرف والتحريض عبر وسائل اتصال متعددة تضر بالأمن الوطني عندما تتحول الى أفعال. ولهذا لابد من أمن شامل وهو المفهوم الذي تطرق اليه الشيخ الشريم وفي نفس الخطبة متحدثا عن الأمن بمعناه الشمولي يقول: «ومن أجل معرفة حقيقة الأمن وصورته فلا بد أن تكون هذه المعرفة متصفة بالشمولية وألا يضيق عطنها من خلال طرح مستهجن بقصر الأمن على الخلو من الجرائم الجنائية فحسب، وإنما مفهوم الأمن أعم من ذلك بمراحل، كما أن رجل الأمن ليس المسؤول عن الأمن فحسب إذ كل فرد من أفراد المجتمع المسلم يجب أن يكون رجل أمن، وينبغي علينا معرفة شمولية الأمن وأنه يشمل مراكز القوى في المجتمع المسلم الواحد وعلى رأسها الأمن الديني وذلك بالاستسلام لله بالدين والعمل على تحقيق ما يرضيه».

هذا الأمن بمعناه الشامل هو الذي يجعل الوطن يتسع للجميع، ويحقق وحدة أبناء الوطن، وأي قول أو عمل يهدد الأمن سوف يقابل بالرفض من كافة أطياف المجتمع. وها نحن نرى إمام المسجد، والقاضي، والاداري في كل المستويات، والتاجر، والطالب والمعلم، ورجل الأمن، وكل أبناء الوطن في المواقع المختلفة يستنكرون أفكار التطرف ويقفون ضد الارهاب ويدافعون عن أمن الوطن مدركين أن فقدان الأمن خطر على الجميع.

إن الوقفة الوطنية المخلصة من أبناء الوطن تعبر عن الانتماء والتمسك بالوحدة الوطنية وإدراك أهمية الأمن في المجتمع الانساني، وخطر التدخلات الخارجية التي تريد نقل مشكلاتها وقلاقلها الى بلادنا.