آخر تحديث: 3 / 12 / 2020م - 10:27 م

«الدالوة» دفعتنا للتمسك ببعض وأظهرت فينا اللحمة الوطنية

العطيشان: مشروع قانون يجرّم الكراهية والطائفية والأحساء أنموذج للتعايش الوطني

جهينة الإخبارية
اقرأ أيضاً

الأحساء لها فضل في وحدة الوطن، وهي من علّمت وتعلّم الوحدة الوطنية لما تملك من مقومات التعدد والتعايش بين أبنائها من جميع المذاهب والمشارب.

بهذه الكلمات، بدأ الدكتور عبدالعزيز بن تركي العطيشان، عضو مجلس الشورى، محاضرته ضمن ملتقى بوخمسين الثقافي، والذي أداره يوسف الحسن، مشيدا بتفهّم أبناء المنطقة وتعايشهم وأنهم أنموذجا يحتذى في المنطقة.

وأفاد الدكتور العطيشان، خلال المحاضرة، أنه تقدم إلى مجلس الشورى بمشروع مقترح قانون تجريم الكراهية وإدانة الطائفية والنعرات القبلية، تحت مسمى قانون حماية الوحدة الوطنية. 

واشار الى ان هذا المشروع يهدف إلى وضع برامج وخطط دورية متجددة، لترسيخ مفهوم المواطنة، ومكافحة التفرقة الطائفية والقبلية المؤدية إلى التمييز بين المواطنين، والعمل على تعزيز قيم التسامح والتفاهم والمحبة والدعوة إلى نبذ العنف بكل أشكاله وتقبل الآخر. 

وأضاف، تحتوي مواد النظام على 12 مادة، تشمل الأفعال والممارسات التي تضر بالوحدة الوطنية والعقوبات الخاصة بها والتي تصل في بعضها إلى الغرامات والسجن.

وتابع، عضو مجلس الشورى، أن هذا القانون والذي يأمل أن يرى النور قريبا، غير كاف، بل يجب أن تسنده أعمال من مؤسسات المجتمع المدني، حيث ننوي أن نرخص لجمعية جديدة تحت مسمى ”الوطن للجميع“ ليشارك المجتمع في تعزيز هذا القانون والتشجيع على تطبيق محتواه حتى تكون ثقافة وسلوك.

وأشار العطيشان، أن الدالوة كشفت لنا مدى حب الوطن، وخلقت فينا حالة من الالتفاف حوله، والتمسك ببعضنا بعضا، وأظهرت اللحمة الوطنية بين أبناء الوطن.

من ناحية أخرى، أبدى عضو مجلس الشورى، استغرابه بحسب صحيفة اليوم من عدم تحول الأحساء من محافظة إلى منطقة، وأن الوقت قد حان إلى تحويلها، لما تحمل من مقومات تؤهلها لذلك. 

وأجاب المحاضر بعدها، على مداخلات الحضور، والتي أخذت حيزا كبيرا من وقت المحاضرة، مما يدل على التفاعل الذي حظيت به.