آخر تحديث: 24 / 1 / 2021م - 12:31 ص

السيد النمر يطالب بملاحقة الجهات المخططة للعمل الارهابي

جهينة الإخبارية

طالب إمام وخطيب مسجد الحمزة بن عبد المطلب بسيهات بمحافظة القطيف السيد حسن النمر الموسوي الجهات المختصة بالكشف عن الايادي الخفية التي خططت للعمل الارهابي الذي طال المصلين في مسجد الامام علي ببلدة القديح بمحافظة القطيف.

وشدد على ضرورة ملاحقة الجهات المحرضة على مثل هذه الاعمال الارهابية، بالإضافة الى الملاحقة القانونية لكل من يعلن تأييده له.

وقال ان إن هذا الحادثَ الآثمَ - في طبيعتِه، وطريقةِ تنفيذِهِ، ومَن استُهدِف به - ليس منقطعَ الصلةِ عن حادث الدالوة الإرهابي؛ الذي راح ضحيتَه عددٌ من الشهداء، ولا يزال ذووهم ومحبُّوهم ينتظرون بفارغ الصبر إنزالَ العقوبةِ الشرعيةِ بالقصاص العادل من مرتكبيه.

وأكد، أن كلا الجريمتين تصبَّان في هدفٍ لا يخفى على عاقلٍ؛ وهو تدميرُ النسيجِ الاجتماعي في بلادنا العزيزة، ولا علاجَ لهما ولأمثالهما بغيرِ قطعِ دابرِ الفتنةِ من أساسِها؛ من خلال التأكيدِ الصريحِ على أن الشيعةَ مسلمون؛ يُعاقَب كلُّ مَن يكفرهم

وذكر السيد النمر ان الإرهابُ التكفيريُّ يصيب أهلَنا في مقتلٍ، ويُودِي - في عملٍ إجراميٍّ آثمٍ - بحياةِ جماعةٍ من المؤمنين الأبرياء، ركَّعٍ سجودٍ بين يديْ ربِّهم، وفي بيتٍ من بيوتِهِ ذاتِ الحرمة؛ وهو مسجدُ الإمامِ عليِّ بنِ أبي طالبٍ في القديحِ بمحافظةِ القطيفِ الأبيةِ.

ورفع أحرَّ التعازي إلى عوائلِ الشهداءِ خاصةً، وعمومِ أهلِنا وإخوانِنا في القطيف الشامخة عامةً، مناشدا الجميع بالصبر والتحمل والحكمة؛ في التعامل مع هذه الحادثةِ المنكرةِ والمستنكَرةِ؛ بالقولِ السديدِ والفعلِ الحسنِ، داعيا الله أن يحفظ العبادَ والبلادَ من كلِّ ضررٍ وعدوانٍ، وأن يأخذ بأيدي الجميعِ إلى ما يحب ويرضى من العدلِ والأمنِ، ويجنِّبهم الزللَ في القولِ والفعلِ