آخر تحديث: 24 / 1 / 2021م - 12:31 ص

محافظ القطيف يستنكر الحادث الإجرامي ببلدة القديح

جهينة الإخبارية محمد التركي - القطيف

استنكر محافظ القطيف خالد بن عبد العزيز الصفيان حادث التفجير الإرهابي الذي وقع اليوم الجمعة في أحد مساجد بلدة القديح بمحافظة القطيف، ونتج عنه وقوع اكثر من 20 شهيد وإصابة العشرات من المصلين.

وذكر الصفيان إن ما حصل مؤسف ويعد عدواناً وإثماً استهدف نفس محرمة وقتلها بغير حق، مؤكداً أن ذلك يتنافى مع قيم الدين الإسلامي الحنيف.

وبيَّن الصفيان في كلمته أن هذا الحادث الإجرامي لا يخدم إلا أعداء الدين ومن يريدون النيل منه وتشويهه بأعمالهم وجرائمهم، موضحاً أن هذا العمل ليس من الإسلام في شيء؛ وإنما هو ظلم وبغي وعدوان وإجرام.

وأشار الصفيان أن المملكة ستظل بإذن الله وتحت قيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وزير الدفاع النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء صامدة لأي فتنة ومتمسكة بالدين الاسلامي تحت راية التوحيد ”لا إله إلا الله، محمد رسول الله“.

ودعا المواطنين إلى الوحدة الوطنية والوقوف خلف القيادة وربط الصف ونبذ الفرقة، وكل ما يخل بأمن هذا الوطن واستقراره لتحقيق المكاسب الوطنية لأبناء الشعب.

وحذر الصفيان من عدم الانجرار وراء الفكر الضال والمنحرف ومن يبث دواع الشر وإعطاء الفرصة لكل من يريد التربص بأمن وسلانة المواطنين، مشيراً إلى أن الأرهاب لا يعرف دين ولا وطن.

وختم داعيا الله عز وجل أن يحفظ هذا الوطن من كل سوء ومكروه، ومن كل حاقد وحاسد، وأن يحفظ لنا بلاد الحرمين الشريفين.