آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 5:26 م

القديح.. الطفل «آل درويش» أصغر مفتش في التأبين الموحد للشهداء

جهينة الإخبارية جمال الناصر، انتصار آل تريك، هاشم السعيدي - القطيف

لامست مبادرة الطفل محمد سعيد آل درويش بمرافقة أبيه للتفتيش في حفل التأبين الموحد لشهداء الصلاة وحماتها مساء أمس بقاعة الملك عبدالله الوطنية في القديح مشاعر الزائرين والمؤبنين ليدركوا الجانب الإيجابي من التلاحم والتعايش الذي خلفته الحادثتين الإرهابيتين.

وأبدى الطفل آل درويش خلال حديثه مع «جهينة الإخبارية» سعادته بالمشاركة في مهمة التفتيش وتنظيم الحركة، راثيًا الشهداء الذين وقعوا في الجريمة الإرهابية.

واعتمدت خطة التنظيم في المحفل على الدخول من البوابة الرئيسية بتسليم «البطاقات»، كما تواجدت الدوريات الأمنية بكثرة خارج القاعة رغبة في أخذ الاحترازات الأمنية وحماية المؤبنين من وقوع الضرر.

ومن جانب تنظيم حركة السير والنقل قال المسؤول عن الحركة عدنان المسجن بأن العمل ارتكز على نقطتين رئيسيتين أحدها للنقل العام ولعوام الحضور عند «مدرسة سلمان الفارسي بالقديح» والتي تنطلق للقاعة من الساعة الثامنة والنصف وتنصرف عند العاشرة والنصف.

وأوضح النقطة الأخرى التي تعد خاصة لعوائل الشهداء وتتمركز عند «مدرسة سعيد بن المسيب» في القديح وتبدأ بالانطلاق منذ الساعة الثامنة والنصف حتى التاسعة والنصف فقط.

وأشار لوجود حركة نقل ثالثة وهي مواصلات خاصة بالنساء للذهاب لمدينة سيهات لحضور أربعينية خاصة بِ «حماة الصلاة».