آخر تحديث: 27 / 11 / 2020م - 7:11 م

رواديد القطيف يرثون الشهداء بـ «رحيل» في التأبين الموحد

جهينة الإخبارية وديعة ال عدنان - القطيف

شارك نخبة من رواديد القطيف في قصيدة رثاء جماعية «رحيل» في التأبين الموحد للشهداء «شاهد وشهيد».

وشارك في اداء القصيدة الرثائية سته من رواديد منطقة القطيف هم حسين الحمادي وعبدالعزيز المرهون ومجتبى تراب ومحمد آل عدنان وأحمد تاريخ ومنتظر صويلح.

وذكر المنشد والمشرف الخاص على العمل الدكتور محمد سعيد الصفار في حديثة ان ”شاعر اهل البيت صادق سويد ابو فجر هو صاحب القصيدة وكتبها بحيث تجمع بين الحزن على الفقد والعز بعد الشهادة“

وتابع ان هذه المشاركة إحياء لذكرى الشهداء وإهداء لشهداء الصلاة وحماتها وشهداء الصلاة والصيام لافتا أن الأمة التي لاتحيي ذكر شهدائها ”لاتستحق الحياة“.

وأضاف أن هذا العمل ليس الأول الذي تقوم به لجنة الإحتفالات بساحة مسجد المسألة سواء على مستوى الأنشودة الفردية أو الجماعية أو حتى الأوبريت وذلك بالتعاون مع الفرق الإنشادية أو المسرحية في منطقة القطيف.

وأشار إلى صاحب فكرة العمل هم موكب أمير المؤمنين وبالتعاون مع لجنة مسجد المسألة ”إنتاج مسجد المسألة وموكب أمير المؤمنين بالقلعة“ مونتاج وإخراج حسن نصرالله،

ومضى في حديثه تم تصوير العمل مرتين وبجهود شخصية الأولى في مهرجان ترانيم الشهادة بأعلى جودة والثانية في ساحة مسجد المسألة وقد اعاد انتاجها الفريق في تأبين الأربعين ”شاهد وشهيد“ وبين أن العمل وقف لكل من يريد الإستفادة منه.

وأشار إلى سرعة استجابة كل من تم دعوتهم للمشاركة في العمل من جميع الجهات المشاركة من مهندسي الصوت والموسيقى وخص بالذكر استوديو هدى المهدي كما شكر جهود مهندس الصوت منتظر الزاير ومحمد الزاير.

وفي ختام حديثه توجهه الصفار بالشكر الى صحيفة جهينة الإخبارية تسليطها الضوء واختيارها لمبدعي القطيف من خدام الحسين ع الذين يقدمون بلا مقابل حبا لمحمد وآل محمد فهم اساس نجاح العمل.

من جهة اخرى قال الرادود السيد محمد آل عدنان ان قصيدة ”رحيل“ قد يستمر عرضها في عدد من المحافل داخل وخارج المنطقة إن شاءالله.

وذكر بأن الفريق بصدد عمل مونتاج يحمل مشاهد حية لتفجير مسجد الإمام علي بالقديح وشهداء مسجد الإمام الحسين ع بحي العنود بالدمام وشهداء مسجد الإمام الصادق ع بالكويت.

الجديد بالذكر ان قصيدة ”رحيل“ تم تقديمها في مهرجان ترانيم الشهادة بالربيعية وفي ساحة مسجد المسألة مسبقا.