آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 9:52 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الفنان المصلي: في الصغر وقبل شركة الكهرباء نتسابق لأداء العبادات.. وطبقي المفضل الرز

جهينة الإخبارية هيفاء السادة - القطيف
الفنان التشكيلي محمد المصلي

استذكر الفنان التشكيلي محمد المصلي ذكرياته مع شهر رمضان المبارك قبل نصف قرن من الآن وقبل ظهور الكهرباء، مؤكداً على أنهم كانوا يتسابقون لأداء العبادات، وينتظرون الشهر الكريم لما فيه الخيرات والتجمعات بين الأزقة في البلدة.

ألتقت ”جهينة الإخبارية“ بالتشكيلي المصلي وكان لها هذا الحوار.

متى بدأت صيام شهر رمضان؟

بما اننا عشنا في بيئة دينية وربينا لاباء متدينين جزاهم الله خيرا عنا فقد بدانا الصيام قبل اكمالنا عشر سنوات.

وهل تتذكر أول يوم صمت فيه؟

لا اتذكر ولكن كنا في سرور ونتسابق فيما بيننا وكنا نفرح بالافطار لاننا اكملنا يوما من الصبام

هل جربت الصيام خارج السعودية وأين؟

جربته مرتين في امريكا في فلوريدا مرة وفي اوريغون اخرى، وكان وقت الصيام في المناطق المذكورة اكثر من ساعات الصيام في بلدنا.

موقف طريف تتذكره في الشهر الفضيل؟

في ايام رمضان كنا في المدرسة الابتدائية امشي مع اخي الصغير وبيده بسكويت وانا اخذ منه واكلت وهوكان ينظر لي باستغراب وانا لم اتذكر أني صائم الاعندما اخبرني هو بذلك.

ومن أول شخص تبادر إلى تهنئته بحلول الشهر الفضيل؟

هي شريكة حياتي وام اولادي ام اسلام

ماذا تفضل على مائدة الإفطار؟

أحب الأكل التقليدي والأكلات الشعبية ولا بد من الرز على وجبة الإفطار وحتى في وقت السحور ومعه الحليب والشوربة.

شخص غاب عنك وتتذكره الآن؟

يحرص والدي رحمه الله على الصلاة جماعة قبل الافطار منذ اكثر من 35 سنة والى الان اتذكره احيانا

برنامج تحرص عليه في الشهر الكريم؟

افضل برنامج لدي هو قراءة القرآن الذي درجنا عليه منذ طفولتنا وانا ارتل وكنت اقلد عبدالباسط عبدالصمد، وكذلك الورشة الرمضانية منذ اكثر من 20 سنة.

هل تفضل في رمضان متابعة الفضائيات أم القراءة أم النت؟

حسب الاحتياج اما الاغلب فهي الاخبار وما يدور في الساحة

برنامج أو مسلسل تحرص عليه؟

تابعت لفترة محدودة الكاميرا الخفية

ولمن تقول سامحني في رمضان؟

اقول للجميع المسامحة طول السنة واعتذر من الكل البعيد والقريب فأنا لا احب ان ارى انسان يتضايق مني في اي شيء.

ما الفرق بين رمضان الماضي والحالي؟

 ذكريات رمضان قبل نصف قرن كان لشهر رمضان مكانة وخصوصية تميزه عن باقي الشهور في كل ارجاء المسلمين ونحن ننتظره بفارغ الصبر لما فيه من خيرات وبركات نشعر بها في معظم ايامه ولياليه وخاصة في التجمعات والاحتفالات بين ازقتنا والبلدات، فنشعر بالتراحم والتكاتف الاجتماعي طول الشهر، فقبل عدة عقود تتناقل الاطباق من الاكلات الشعبية كالهريس والعصيدة والخبيصة وانوع الشوربات بين البيوت وتتنوع السفرة مع ان البيت يصنع نوعين فقط، ونستمتع بالاكلات الموسمية كاللقيمات والسنبوسة والشعيرية ”السيويا“ والمهلبية التي لا نتذوقها الا في هذا الشهر الفضيل، وتتبادل الاسر والاقارب الزيارات والتجمعات للتعاون بالقيام بالمهمات فتراهم كخلية النحل في الايثار والطيب لما يعينون بعضهم في كل المجالات.

واما في وقت الطفولة والشباب فنتسابق على اداء الاعمال والطاعات من منزل لاخر بقراءة القران والادعية وزيارة الائمة» عع»، والاستماع للخطباء وخاصة الثلاثة الايام لشهادة الامام علي وذلك قبل نصف قرن اي قبل شركة الكهرباء ثم بعد وصول شركة الكهرباء التي اقامها الاهالي نستمتع بالترتيل ونسمع اصواتنا بالميكروفون مما اضاف علينا تجارب جديدة لا ننساها طيلة حياتنا.

واما ليالي القدر فالتجمعات في المساجد والحسينيات تلهج بذكر الله الى قرب الفجر، كما ان المنازل تفتح مجالسها لاحياء اعمال رمضان فيتجمع الاهالي والاقارب والجيران يدعون الله لهم ولارحامهم الاحياء والاموات بالصحة والسعادة والاجر والثواب في شهر رمضان المبارك حيث يتبادل الناس التهاني بقدومه وفي اواخره يتباركون بقدوم العيد وشراء مستلزماته.