آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 9:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

وزير الصحة يطالب بسرعة انجاز مستشفى الامير محمد بن فهد العام بالقطيف

جهينة الإخبارية جعفر الصفار/ القطيف/ صحيفة اليوم

طالب وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة المقاول المنفذ لمشروع مستشفى الأمير محمد بن فهد العام وأمراض الدم الوراثية بمحافظة القطيف بأهمية التقيد بالجدول الزمني لتنفيذ المشروع والعمل على سرعة الإنجاز والتركيز على الجودة خلال مراحل التنفيذ مع مضاعفة الجهد.

وأكد الدكتور الربيعة خلال زيارته التفقدية لمحافظة القطيف، أمس، شملت مستشفى القطيف المركزي ومستشفى الأمير محمد بن فهد العام وأمراض الدم الوراثية بمحافظة القطيف إن جميع الاحتياجات الصحية في محافظة القطيف ستقدم للشئون الصحية لدراستها بجدية بما يحقق العدالة والتوازن والخدمة ذات الجودة عالية.

وأشار إلى اجتماعه مع عدد من الأعضاء المحلي بالمحافظة واستمع إلى احتياجات الأهالي، مبينا إن جميع الاحتياجات تهمه جدا، لافتا إلى أن محافظة القطيف تحظى كغيرها مع كافة مناطق ومحافظات المملكة بمنظومة من المشاريع الصحية التي تأتي ضمن إستراتيجية وزارة الصحة للرعاية الشاملة والمتكاملة.

وكان وزير الصحة اطلع خلال زيارة تفقدية لمستشفى الأمير محمد بن فهد العام وأمراض الدم الوراثية الذي يقع على الطريق الرابط بين حي الناصرة وبلدة العوامية بالقطيف.

وينتظر أهالي المحافظة افتتاحه، بسعة مائتي سرير، إلى شرح عن المستشفى الذي يقام المستشفى على مساحة 108 آلاف و500 متر مربع، بتكلفة 118 مليون ريال للمرحلة الأولى، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء منه في شهر ذي الحجة 1434هـ.

واطلع وزير الصحة خلال الجولة في مستشفى القطيف المركزي على آلية العمل في عدد من الأقسام الطبية شملت قسم الصيدلية والعيادات الخارجية ووحدة الكلى، وقسم العلاج الطبيعي، وقسم المناظير، وقسم العناية الفائقة.

واستمع إلى شرح موجز عن مشروع العيادات الخارجية المزمع إنشاءه أعلى مواقف المستشفى وتوسعة قسم الأسنان، وبرجين لسكن الممرضات، بالإضافة إلى مشروع مستشفى الولادة والأطفال بالقطيف.

وكان عدد من أعضاء المجلس المحلي بالقطيف عرضوا على الوزير أهم احتياجات المحافظة الصحية، كتوسعة مستشفى صفوى، وزيادة السعة السريرية لمستشفى الأمير محمد بن فهد إلى 400 سرير، ورفع كفاءة مستشفى القطيف المركزي، وتوسعة العيادات الخارجية فيه، وتحسين بنيته التحتية.

بالإضافة لحل مشكلة المراكز الصحية المتعثرة في المحافظة، وتحسين وضع البنية الإدارية للمراكز الصحية، مشروع بناء مركز الأسنان في المحافظة، الذي من المحتمل أن يتم اعتماده في ميزانية العام المقبل.

يذكر أن محافظة القطيف تشهد عددا من المشاريع الصحية التي يجري حاليا تنفيذها وتتضمن إنشاء وتجهيز 9 مشاريع صحية جديدة، تشمل مشروع إنشاء مستشفى و5 مراكز صحية ومركز لأمراض الكلى، إضافة إلى تطوير إسعاف مستشفى القطيف المركزي، بتكلفة 160مليون و500 ألف ريال، وتوسعة السعة السريرية لمستشفى عنك العام من 30 إلى 100 سرير بتكلفة 60 مليون.