آخر تحديث: 18 / 11 / 2019م - 10:22 ص  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف تؤجل مناسباتها الاجتماعية حداداً على«الأمير نايف»

جهينة الإخبارية حسن الناصر - القطيف - صحيفة اليوم

أكدت العديد من الفعاليات الاجتماعية بمحافظة القطيف تأجيل فعالياتها، معبرين بأن الحزن على رحيل ولي العهد الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية طيب الله ثراه كان الدافع الأساس للتأجيل، وبخاصة أن الجميع يلفه الحزن في المحافظة والوطن في شكل عام.

من جانبه، رفع محافظ القطيف عبدالله بن سعد العثمان عزاءه ومواساته لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في وفاة الفقيد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله -.

وقال: فجعت البلاد والعباد بالخطب العظيم، حين حمل إليها الأثير نبأ وفاة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - طيب الله ثراه - وليس لي يا خادم الحرمين الشريفين والملايين أمثالي في هذه البلاد الطاهرة وخارجها سوى التسليم بقضاء الله والإيمان بقدره، والخضوع لإرادته، وإلاّ.. فإن الخطب لجلل، والفقد أليم برحيل الامير نايف.

وأضاف: وليس لنا من قبل ومن بعد سوى أن نتوجه إلى فاطر السماوات والأرض رب العرش العظيم أن يتغمد الفقيد الجليل برحمته ورضوانه، وينزله فسيح جناته، وأن يلهمكم يا خادم الحرمين الشريفين وجميع أفراد الأسرة المالكة الكريمة والشعب السعودي الوفي الصبر والسلوان «إنا لله وإنا إليه راجعون».

وقال الشيخ وجيه الاوجامي نعزي خادم الحرمين الشريفين وقيادتنا الكريمة، كما نعزي أنفسنا وأبناء الوطن بفقيد القيادة والوطن صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، وإننا بفقده نفقد العقلية القيادية الراقية التي أدارة شؤون هذه البلاد بكل نجاح وتألق.

وأضاف الاوجامي نحن نقف هذا اليوم معزين وواثقين كل الثقة بقدرات هذه القيادة الرشيدة وبوجود العقليات القيادية العملاقة القادرة على مواصلة مسيرة البناء والرقي.

وقال: نسأل الله تعالى ان يتغمد فقيدنا الغالي بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم خادم الحرمين الشريفين والأسرة الكريمة وأبناء الوطن الصبر والسلوان، وعزائنا في هذه المصيبة الكبيرة هو سلامة ولاة أمرنا وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله تعالى لتبقى هذه البلاد آمنة مطمئنة شامخة في ظل قيادتها الكريمة فإنا لله وإنا إليه راجعون.

وقال عضو المناسبات في بلدة عنك ناصر الدغيم الخالدي فقدنا ركنا أساسيا في بناء دولتنا ومجتمعنا، إن المصاب جلل، والفاجع أليم، إذ فقدنا وفقد الوطن والأمة الإسلامية رجلاً عظيماً وقائداً محنكاً خدم دينه ومليكه ووطنه بكل صدق وأمانة، فقد كان الأمير نايف - رحمه الله - ذا مواقف عظيمة وإسهامات كبيرة وحضور مشرّف على الصعيدين الداخلي والخارجي.

وأضاف الخالدي لا أملك في هذه الساعة إلا أن أتقدم لخادم الحرمين الشريفين ولجميع أفراد الأسرة المالكة بأحر التعازي سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، وأن يلهمكم وذويه الصبر والسلوان. وتوجه إلى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه، وينزله فسيح جناته، وأن يلهم خادم الحرمين الشريفين والأسرة الملكية الكريمة والشعب السعودي الوفي الصبر والسلوان