آخر تحديث: 22 / 11 / 2019م - 10:45 م  بتوقيت مكة المكرمة

رسالة المستقبل يواصل التعريف بالتخصصات الصحية الجامعية للطالبات‎

جهينة الإخبارية صالح سياب - رسالة المستقبل

نظم برنامج رسالة المستقبل لأول مرة «معرض التخصصات الجامعية» للطالبات ليلة أمس في مقر لجنة التنمية الإجتماعية بحلة محيش.

وكان اللقاء الذي أمتد لساعتين، حوارياً أدارته الأستاذة هاجر دريش مع أربع أكاديميات متخصصات في المجال الصحي وسط جمع من الطالبات، والذي أبتدأته بسؤال «كيف أختار تخصصي؟»

وتحدثت د. خديجة سمير طالبة طب أسنان في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة أنها اختارت التخصص رغبتاً منها في خدمة الناس وحباً للمجال.

وأوضحت أن مدة الدراسة في كليات الطب 7 سنوات الأولي منها مواد عامة «تحضيرية» وما بعدها مواد تخصصية كالجراحة والأدوية والتشريح.. والسنة الأخيرة تسمى «امتياز» تدريب في المستشفى وتطبيق للدراسة تحت إشراف متخصصين.

وبينت سمير أن سبب نجاحها واستمرارها هو الرغبة في الوصول لرضا الوالدين في سؤال درويش لها عن سبب الإستمرارية والدافعية للتعلم والتميز.

وأكدت أن الأمانة وحفظ الأسرار مطلبان أساسيان لمزاولة المهنة حيث يكشف المريض أثناء العلاج والتشخيص أسراره الخاصة الأمر الذي يستوجب على الطبيب كتمانها وحفظها وعدم البوح بها.

وتحدثت الدكتورة بسايل ناجي طالبة طب بشري موازي بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة عن القبول والتسجيل وقالت أن الخطة الجديدة تكون بحساب معادلة درجات التحصيل العملي في الثانوية والقياس واختبار التحصيلي بالنسب 30٪ ثانوية + 30٪ قياس + 40٪ تحصيلي.

وأضافت أن السنة التحضيرية تكون مسار البداية للدخول في مجال الطب البشري وطب الأسنان والصيدلة والعلوم الطبية التطبيقية تحدد فيها الطالبة رغبتها ويكون القبول مفاضلة بين المتقدمات حسب الأعلى درجات في السنة التحضيرية.

وتحدثت عن معنى «موازي» وقالت أن هناك فرق إستلام المكافآت الشهرية بين طالبة الإنتظام والإمتياز أما الدراسة فلا فرق بينهما مشددة أن اللغة الإنجليزية مطلب أساسي للدراسة.

وذكرت الدكتورة فاطمة النزغة طالبة طب بشري بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة عن مميزات تخصصها وطب الأسنان من الناحية المادية فقالت أن طالبة الإمتياز تحصل على راتب مجزي يصل إلى 9200 ريال وأثناء الوظيفة يرتفع أكثر إضافتاً إلى بدل السكن 50 ألف ريال سنوياً دون المرتب الشهري مشيرة أن المميزات المادية والفرص الوظيفية تحفز الطالبة على دخول تخصص الطب.

وعن الصعوبات التي تواجهها أثناء الدراسة ذكرت أن الغربة والبعد عن الأهل هما أكثر تحدٍ استطاعت التغلب عليه أما الدراسة فهي سهلة ولا تشكل تلك الصعوبة.

وتحدثت ليلى التركي طالبة امتياز مختبرات طبية من جامعة الدمام عن مدة الدراسة وطبيعة المواد وأقسامه فقالت إن المختبرات الطبية قسم مساعد من أقسام العلوم الطبية التطبيقية يهتم بتشخيص المريض واكتشاف علة المرض من خلال تحليل العينات.

وعن طبيعة الدراسة أوضحت إنها تعتمد بشكل كبير على الجانب العملي، وأن المختبر ينقسم في داخل المستشفى لأقسام عدة منها علم الدم وبنك الدم وزراعة البكتيريا والفيروسات والكيمياء الحيوية.

وعن العيوب ذكرت أن المختبر يتعامل مع عينات خطيرة قد تكون موبوءة ومعدية الأمر الذي جعل الكلية تشدد على طرق الوقاية من الأمراض وكيفية التعامل السليم الأمر الذي جعل وزارة الصحة تصرف بدل عدوى للعاملين في المختبرات.

وفي نهاية اللقاء شكر رسالة المستقبل الأكاديميات على مشاركتهم متمثلةً بالأستاذة هاجر درويش وقدم لهم شهادات الشكر والتقدير.

ويستمر معرض التخصصات لمدة ثلاثة أسابيع لتعريف خريجي الثانوية بالتخصصات الجامعية للطلاب والطالبات.

وسيتم خلاله تعريف الطلاب والطالبات بالتخصصات المتنوعة في عدة مجالات مثل الصحة والعلوم والهندسة والصناعة والإدارة، الى جانب تنظيم أمسيات خاصة لتعريف الطلاب ببرنامج الابتعاث.