آخر تحديث: 27 / 3 / 2017م - 12:48 ص  بتوقيت مكة المكرمة

العماني: نستحق مكانا مميزا على خارطة التراث

جهينة الإخبارية حوار: هيثم السيد - صحيفة مكة

الكاتب والإعلامي فاضل العماني كان أحد ضيوف مهرجان الجنادرية 30 المشاركين في مختلف ندواته، وطرح عبر حديث خاص مع «مكة» مجموعة من الأفكار المتعلقة بالحراك الثقافي المواكب للمهرجان دون أن يخفي تفاؤله تجاه المسار المستقبلي له.

كيف هي علاقة فاضل العماني بالجنادرية؟

أنا زائر دائم ومن عشاق هذا المهرجان الرائع الذي يستحق تصدر المهرجانات العالمية وليس المحلية فقط، نحن في النسخة ال30 وهو عمر طويل نسبيا في مجال المهرجانات، ونطمح أن يكون كرنفالا لا يقل عما هو موجود في أي مكان بالعالم.

ولدينا في المملكة الكثير من الخبرات والطاقات والثروات الإنسانية والمادية التي تؤهل هذا البلد الكبير أن يكون لديه مهرجان بهذا الحجم.

بما أنك الزائر الدائم، كيف ترى هذه الدورة تحديدا؟

ألاحظ أن المهرجان يشهد تطورا ملحوظا عاما بعد عام، وزيادة في الأجنحة والمجالات المطروحة، ويتعاطى مع كثير من التفاصيل المختلفة ثقافيا واجتماعيا وتراثيا وفكريا واقتصاديا، يبدو أن هذا الأمر الطبيعي للمهرجان.

ومن خلف الكواليس شاهدت الكثير من الاستعدادات، أيضا البرنامج الثقافي على الهامش رائع ومعد بشكل مهني واحترافي.

تحدثت عن مهرجان عالمي، ما هي مقومات العالمية التي تراها في الجنادرية حاليا؟

لها أدبياتها وآلياتها وأدواتها ومقوماتها واستراتيجياتها، الشيء المهم دائما هو هل تملك الرغبة؟ هل لديك الإمكانات؟ كل هذه العوامل موجودة، لدينا العقول والثروات الثقافية والتراثية في الأزياء والفلكلور والأطباق المختلفة. زرت الكثير من الأجنحة ووجدت في كل منطقة الكثير من التفاصيل المختلفة، نحن نملك كل المقومات والملامح أن نكون على خارطة التراث السياحي في العالم.

لقاء هذه النخب جميعها، هل يمكن أن ينتج موقفا فكريا موحدا في الظروف الراهنة؟

هذه إشكالية الكثير من الفعاليات، لكن الكل يطمح لاستثمار هذه العقول الوطنية والعالمية، نتحدث عن ألمانيا كضيف شرف للمهرجان، وهو بلد يملك الكثير من التفاصيل التي تبهر العالم.

علينا أن نستفيد من كل الطاقات، القائمون على المهرجان لديهم القناعة بهذا الأمر ومن المؤكد أنهم ينظمون لقاءات تشمل التشاور والعصف الذهني مع هؤلاء الضيوف، وهذه هي الخطوة باتجاه العالمية، أن نعمل فعالية ليست موجهة فقط للوطن بل لكل العالم.

هل ثمة مقترحات ترى أن من شأنها تطوير هذه التظاهرة الثقافية مستقبلا؟

يجب الاتجاه للوسائط الجديدة وشبكات التواصل الاجتماعي من الفيس بوك وسناب شات وتويتر ويوتيوب وغيرها، هذه التفاصيل هي عشق الشباب، وأكثر من نصف المجتمع من الشباب، ويجب أن يكونوا شركاء ومشاركين حقيقيين في هذه التظاهرة، الجنادرية موجودة بشكل رائع في الصحف والتلفزيون، ولكن الإعلام الجديد قطاع مهم يجب استثماره لأن هذه الطاقات وهذا الجهد المبذول يستحق من يراه على أوسع نطاق.