آخر تحديث: 26 / 6 / 2017م - 3:23 ص  بتوقيت مكة المكرمة

”هوس الماركات“ ارضاء المظهر وارتقاء المكانة الاجتماعية

جهينة الإخبارية جمال الناصر - نورة الشيخ - القطيف

لم تقتصر ثقافة الماركة، كما هو المعتاد سابقًا على النساء - الفتيات -، لينحني باتجاهها الشباب، في اقتناء الملابس ذات الماركة العالمية، والتي لها شهرة واسعة، يا ترى هل أصبحت السيدات والشباب، يعيشون الهوس بها، وإشباع النقص النفسي الذي يعيشونه في شخصياتهم، أم لهذه الماركة اتجاهات أخرى، تسكنها المنطقية، كالبحث عن الجودة وتفعيل عنصر التميز والارتقاء بالمظهر الخارجي، الذي يفسر نوعية الشخصية.

”جهينة الإخبارية“، تسلط الضوء على رأي بعض السيدات والشباب، لتتعرف على ذواتهم في ما يخص اقتناء ملابس ”الماركة“، العالمية.

الملابس ”الماركة“ أكثر جودة

وذكرت زينب حسين طالبة في الثالث ثانوي، بأنها تعشق اقتناء الملابس ذات الماركات العالمية، وذلك لأنها أكثر جودة، وتظل فترة طويلة برونقها برغم الاستخدام، موضحة بأن لها تأثير إيجابي على نفسيتها، مؤكدة أن المظهر الخارجي خصوصًا إلى المرأة يمنحها الدفء والإحساس بشخصيتها أكثر.

وأشارت إلى أن الأسعار في معظمها مرتفعة إلا أنها تقتنص فترات التخفيضات التي تقدمها المحلات التجارية على بضائعها، وتقوم بالشراء، وقالت: إن الاهتمام بنوعية الملبس أمر إيجابي، ولكن ينبغي أن لا يزيد ذلك على الحد المعقول، والدخول إلى قوقعة الإسراف والترف الغير منطقي.

وأوضح حسين عبد الله، بأنه يهتم كثيرًا في اختيار ملابسه، مفضلاً الماركات العالمية، والتي يقتنيها بغض النظر عن سعرها سواء كان مناسبًا أم مرتفعًا، مشيرًا إلى أن المظهر الخارجي بالنسبة إلى الشباب في زماننا مهم جدَا، وعليه لا مانع من اقتناء أي قطعة وإن كانت السيولة المادية متوفرة - بحسب قوله -.

وأكدت فاطمة علي، بأن الكثير من النساء، كذلك الشباب يركضون وراء الماركات العالمية بهدف الغرور والتباهي أمام الآخرين، متسائلة هل يعقل أن نشتري حذاء بكونه ماركة بمبلغ وقدره، موضحة ألا يعتبر ذلك من باب الإسراف والترف المخل.

ودعت إلى العقلانية في التعاطي مع الماركة، محذرة من تفشي هذه الثقافة - ثقافة الإسراف -، وقالت: لدينا في مجتمعنا فقراء يحتاجون إلى العون، لنقف بجانبهم، مبينة أن ثقافة الاعتدال في الشراء، ستفتح نوافذًا نطل منها على الفقير، لنهفو إلى مساعدته.

هوس الماركات العالمية - مظهر بلا معنى

وعبر البعض، بأن التقليد، والذي وصفوه بالأعمى، والتفاخر في اقتناء الماركات يشكل هوسًا، لدى بعض النساء والشباب، حيث أصبح الحكم - بحسب رأيهم -، على المرأة والرجل من خلال ما يلبس، ناهيك عن مجاراة الآخرين ومسايرتهم في ما يلبسون، وإن كلف ذلك العوز المادي والاقتراض في سبيل توفير الملبس، لتكون هي المقياس في تكوين الصداقات والعلاقات الاجتماعية

وذكرت مريم عبد الله، إن الماركة أصبحت مقياس التعامل بين الأفراد، وتكوين العلاقات الاجتماعية، ليس فقط لدى الكبار، وإنما لدى الصغار كذلك، منوهة إلى أنه في السابق كانت الأخلاق من حب وصدق ووفاء تحكم العلاقات الاجتماعية والصداقات، ليحل مكانها لدى البعض المظهر بدلاً عن كل هذه المقومات الأخلاقية.

وقالت: لقد أصبحت الماركة مرض العصر، لافتة إلى أن ذلك لا يقتصر على الملبس، وإنما في الأطعمة، والوجبات بدون النظر إلى كونها حلال أو حرام، وكله سعيًا إلى التفاخر والتباهي، مشيرة إلى أن هذه الثقافة تدخل الآباء في مأزق مادي، من خلال طلبات أولادهم وبناتهم الملابس والشنط، وغيرها التي تكون أسعارها مرتفعة بالآلاف.

وأشارت نوال علي إلى أن قيمة الإنسان تحددها الماركات العالمية، متأسفة على هذا التهافت والشغف بالموضة في حالة هوس، يحول دون تميزهم بين الأناقة والبذخ المبالغ فيه، مبينة ولهذا يحرص الفتيات على الظهور مرتدين احدث الماركات العالمية، حتى لو فاقت قدرتهم الشرائية، وذلك باعتبارها عنوانًا للشخصية.

وأوضحت أن هوس الشباب بالماركات أمر طبيعي، وذلك مع وجود الإعلانات التجارية في الشوارع والمجلات، مؤكدة بأنه مما لا شك فيه أن المجتمع له تأثير كبير في تكوين هذا الاهتمام بين الشباب والسيدات - الفتيات -، منوهة إلى أن الهوس بالماركات يسبب المشكلات الأسرية، خصوصًا المادية منها بين الزوج والزوجة أو الفتاة الشابة لارتدائهما الملابس ذات الأسعار الخيالية التي لا يتحملها الأب أو الزوج، وقالت: إن هذا إهدار للمال، ومن العيب أن نسعى وراء المظاهر متناسين المضمون والأخلاق.

وذكر أبو محمد، بأنه لا يكترث بما يسمى ”الماركة“، وأنه يشتري ما يحتاجه من الأسواق والمجمعات، مؤكدً أن الشخصية والاعتزاز بها، يتم من خلال الأخلاق، وما تمتلكه هذه الشخصية من مقومات علمية وثقافية، وخدمات نقدمها إلى المجتمع بألوانها المختلفة، مشيرًا إلى أن الاهتمام بالمظهر أمر حسن، ولكنه لا يأتي بالإسراف وإنما بالقناعة، وقال: القناعة كنز لا يفنى.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 14
1
ر ع
[ القديح ]: 18 / 3 / 2016م - 5:19 م
الله يعينهم على هالنقص الي عندهم

حسين عبدالله لاتعمم وتكلم عن نفسك لأن مو كل الشباب يهمهم المظهر بهذي الطريقة

الحلو حلو حتى لو توه قاعد من النوم
في ناس تلبق عليهم لثياب عساه لو يطلع الشارع ببجامة نوم بيسمع جملة "اووه كاشخ اليوم"

ناس تحلي ثيابها وناس تخشها لثياب
2
آبوحسن
[ القطيف ]: 18 / 3 / 2016م - 6:14 م
النسوان غالبا غالبا غالبا
ما يعجبها الا ذو السعر الغالي حتى لو كان تجاري او مغشوش
اهم شي انه سعر غالي


وكما يقول المثل كل (( الطعام ))
ما يعجبك
ولبس (( الملابس )) ما يعجبك الناس

،،،
رضا الناس غاية لا تدرك
وغاية الله لا تترك
3
ابو عبدالله
[ القطيف ]: 18 / 3 / 2016م - 6:47 م
احسن مقوله تقال بهذا الموضوع
الماركات خدعه عملها الاغنياء وصدقها الفقراء
4
ريحه الجنه
[ القطيف ]: 18 / 3 / 2016م - 7:37 م
لدي قاعده هي انو الشخص هو يلي بيحلي
الشئ مو العكس عن نفسي بلبس يلي برتاح له ولو كان ب ريال
5
ام سعووود
[ القطيف ]: 18 / 3 / 2016م - 7:51 م
كلام سليييم
مو اللبس اللي يحلي الشخص..
اخلاقه وتربيته وطريقته معاملته مع الناس
ناس كاشخه بس ماتحترم لانفسها ولا الاخرررين
وجهة نظررري لااكثرر..
6
كميت
18 / 3 / 2016م - 9:24 م
الا يشتري ماركات عالميه وهو مقتدر ماديا فهذا شي يخصه وبراحته ..

اما الا يشتري او تشتري من ماركات عالميه ووضعه المادي متوسط وتحت ...

يعني مثل زوج وضعه المادي متواضع وحضرت زوجته تبي شنطه اميركيه او اوروبيه بسعر 4000 ريال . او 5000 هذا راتب موظف يكدح 30 يوم على شان يحصل عليه واغلب من نصه يروح لفواتير الكهرب والجوال والسوق ..

او انت ايها الشاب وضعك المادي حي الله وجاي تشتري ماركات عالميه وتقعد ع ابساط الفقر لاجل عيون اصحابك او الناس

قال الامام الجواد عليه السلام الناس اشكال وكل يعمل على شاكلته .

فيه ناس تهتم بالجوده المعقوله وبسعر معقول . مو ماركات ومظاهر وباسعار خياليه

في الاخير الناس اشكال ومزاجات ..

والمظاهر الخارجيه هي الاهم عند بعض الاحيان


الدنيا عجايب

تحياتي
7
أسير الليل
[ دمام ]: 18 / 3 / 2016م - 9:30 م
في اساس اخترعووو الماركات عشان يسحبوو الاموال من الاغنياء والكن في نفس الوقت انخدع فيها اصحاب المستويات المتوسطه وشكرا
8
ام سلمان
19 / 3 / 2016م - 1:42 ص
والله أحيانا أشياء من البسطات وهي افضل من ألف ماركة ولولا الأذواق لبارت السلع والمفروض الواحد يوزن نفسه بلا الخدع ولا الترف
9
علي
[ القطيف ]: 19 / 3 / 2016م - 3:43 ص
اهل العقول في راحة
10
ويش هست
[ الخط ]: 19 / 3 / 2016م - 4:00 م
لله الحمد نلبس ابو الخمسة ريال وابو 5000 وعايشين كما نحن نريد لا كما يريد الآخرين
مد رجلك على قد لحافك
11
سامي الدبيسي
[ القطيف ]: 19 / 3 / 2016م - 11:55 م
اي ماركات عالمية! محنا شايفين الا ثياب نوم ونعال حمام واذا مرة مرة ثوب قديم ومسكر الكلر للاحساس بالاناقة
12
ام احمد
[ الدمام ]: 20 / 3 / 2016م - 5:11 م
أوافق من يعتقد أن ألإنسان هو من يرتقي
بأناقتة بلبس بسيط محتشم وذوق هادئ
ويكتمل بأسلوبه وأناقة تعامله وأحترامة لذاته قبل الأخرين
ولا يعنيني لبس من أجالسه أو ألتقي به
إذا كان ماركة أو غيره
يقنعني ويلفت نظري بشخصيته وعقليته
وعن نفسي أحاول إذا كان عندي أمكانيه
لشراء ملابس وشنط وإكسسوارات
ماركات وغالية الثمن
أن أعدل عنها وأستثمر قيمتها مع ألله
في أمور تدخل السعادة وتكفي حاجة
أخوتنا المؤمنين
13
بيان
[ سنابس ]: 20 / 3 / 2016م - 8:23 م
العقل زينة الإنسان
الغالبية العظمى مظاهر ليس إلا رجالاً ونساءً كباراً وصغاراً
تقليد غير مدروس ويسحب الفلوس
نأمل ونتمنى منا جميعاً التفكير والدراسة والتقيم لإدارة الدخل مقابل المصروفات
وفق الله الجميع لكل خير
14
جاسم الأحسائي
[ الأحساء ]: 18 / 10 / 2016م - 6:09 م
الماركات هدر للأموال

و أشوف من يهتم كثيراً بالماركات
من برا هالله هالله و من داخل يعلم الله