آخر تحديث: 20 / 9 / 2017م - 3:43 م  بتوقيت مكة المكرمة

قراءة في ديوان «من وحي الذكرى»

الديوان: من وحي الذكرى

الشاعر: السيد عبد الأمير بن السيد ناصر السلمان

الطبعة: الأولى 1437 هـ /2016م

عدد الصفحات: 279 صفحة من القطع الصغير

أتحفنا العلامة الأديب السيد عبد الأمير بن السيد ناصر السلمان بإصدار ديوانه الجديد بعنوان: من وحي الذكرى. وقد ضم الديوان 95 قصيدة، تنوعت من حيث الموضوعات والبحور الشعرية والقافية. ويبدو أن السيد عبد الأمير مغرمٌ بقافية الباء حيث احتوى ديوانه على 20 قصيدة بقافية الباء، وهذا العدد يشكل أكثر من خُمس القصائد.

وقد بوب الشاعر الديوان في أربعة أقسام:

القسم الأول: أهل البيت :

وقد ضم 26 قصيدة في مدح ورثاء أهل البيت

القسم الثاني: الرثاء والتأبين:

أولا: الشخصيات الدينية:

وقد ضم 13 قصيدة في رثاء بعض العلماء الأعلام والخطباء في الأحساء والقطيف والعراق وغيرهن.

ثانيا: الشخصيات الأدبية:

وقد ضم 8 قصائد في رثاء بعض شعراء القطيف والعراق.

ثالثا: شهداء المساجد والحسينيات:

وقد ضم 10 قصائد تناول فيها الشاعر رثاء الشهداء الذين سقطوا في بعض الحسينيات والمساجد في الأحساء والقطيف والدمام والكويت والعراق حيث كانوا ضحية الإرهاب الداعشي.

القسم الثالث: الإخوانيات:

وقد ضم هذا القسم 25 قصيدة وهي عبارة عن رسائل بعث بها الشاعر إلى بعض أصدقائه من الشعراء والأدباء والعلماء والأساتذة والمثقفين.

القسم الرابع: وجدانيات:

وقد ضمنه الشاعر 12 قصيدة وقد بث فيها الشاعر لواعج ومكنونات صدره في عدة موضوعات.

وقد نظمتُ الأبيات التالية في وصف ديوان ”مِنْ وَحْيِ الذِّكْرَى“:

إِنَّ ابْنَ السَّادَةِ قَدْ أَثْرَى

دِيوَانًا «مِنْ وَحْيِ الذِّكْرَى»

شِعْرٌ مِنْ نَظْمِ السَّلْمَانِ

يَشْدُو فِيهِ ذِكْرًا عَطِرَا

كَمْ نَظْمٍ قَدْ أَضْفَى فَنًّا

فِي بَيتٍ نُنْشِدُهُ شِعْرَا

هَذَا سِفْرٌ لِابْنِ النَّاصِرِ

سَوَّى فِيهِ عِقْدًا دُرَّا

فِيهِ عِلْمٌ فِيهِ فَضْلٌ

فِيهِ أَعْلَامٌ قَدْ أَثْرَى

أَذْكَى أَنْوَارًا فِي الْخَطِّ

وَالْأُخْرَى فِي أَرْضِ الْبُشْرَى

أَمَّا فِي أَرْضِ الْأَحْسَاءِ

أَرَّجَ مِنْهَا مِسْكًا عِطْرَا