آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 9:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

المعلمة اليوسف: المدرسة الناجحة تراعي لله في كل تصرفاتها وتتفهم طالبات

جهينة الإخبارية هيفاء السادة - جزيرة تاروت

قالت معلمة مادة الرياضيات في المدرسة الثانوية الاولى بالربيعية سعاد اليوسف ان المعلمـة الناجحـة هي المتواضعة التي ترعي الله في كل تصرفاتها وأفعالها متفهمة لنفسية الطالبات خصوصاً ان ضغط المنزل يؤثر على نفسية الطالبة ومدى تقبلها للمادة، وان تنزل المعلمة لمستوى تفكير البنات وتحاول تطويره.

واشارت في حوار خاص مع صحيفة «جهينة الاخبارية» ان استخدام التقنيات الحديثة، تفهم نفسية الطالبات خصوصاً الضعيفات، وتحلي المعلم بالأخلاق والفضائل وغيرها.

لماذا اخترت مهنة التدريس؟

في البداية لم يكن طموحي التفكير في مهنة التدريس، كان الطموح أكبر فقد كنت اطمح لان اكون طبيبة لكن نظراً لظروف عدم قبولي في الكلية فقد اخترت كلية العلوم للبنات في قسم الرياضيات حيث كان القسم في ذلك الوقت من الاقسام الصعبة وهذا كان أرضا للذات حيث كنت من الطالبات المتفوقات وخلال الدراسة احسست ان هذا التخصص هو مجالي وطموحي والحمد لله.

كيف كان انطباعك في اول حصة اعطيتيها؟

أول حصة يعطيها أي معلم يحسب لها ألف حساب حيث تكون خبرة المعلم معدومة وثقته بنفسه غير واضحة فتكون الحصة النظرة غير مكتملة حتى لو كانت في قمة العطاء ولكن مع الوقت يتبدد الاحساس بالقلق.

هل باعتقادك بأن أي شخص يستطيع ان يكون معلم او معلمة؟ ولماذا؟

لا نستطيع القول ان كل شخص لا يستطيع ان يكون معلم، أنا من وجهة نظري أي شخص ممكن ان يكون معلماً وبارعاً متى عندما يتحمل المسؤوليه أولاً ويراعي الله في كل تصرفاته ثانياً، وثالثاً ان يحاول ان يتفهم طلابه وطالباته خصوصاً فترة المراهقة، ورابعاً لا ينسى ان يطور إمكانياته ومعلوماته وان يواكب التطور والتكنولوجيا متى ما وفر المعلم هذه الصفات سيكون بإذن الله أم وأب ومعلم.

برأيك ما صفة المعلمـة الناجح؟

المعلمـة الناجحـة متواضعة مراعية لله في كل تصرفاتها وأفعالها متفهمة لنفسية الطالبات خصوصاً ان ضغط المنزل يؤثر على نفسية الطالبة ومدى تقبلها للمادة، وان تنزل المعلمة لمستوى تفكير البنات وتحاول تطويره.

ان تكون المعلمة ملمة بالمادة كاملة ومتمكنة فيها وان تكون المعلمة محبة للتطوير، وتحاول استخدام ما يلفت الطالبات سمعياً وبصرياً وحسياً.

انا من وجهة نظري ان مادة الرياضيات لا تأتي مع الشدة والغلظة وإنما تاتي مع اللين والطيب، ولا بأس ببعض الحزم والجد لتعرف الطالبات أهمية العم والمادة.

كونك معلمة مادة رياضيات هل يختلف تدريس الرياضيات عن تدريس باقي المواد؟

مادة الرياضيات تدريسها يختلف عن تدريس المواد الأخرى كونها مادة مازال يعتريها بعض الجفاف، فهم المادة يعتمد على المعلم وتحضير الدروس في المنزل وان كان يساعد لكن فهمها يعتمد على المعلم لذا على المعلم الرياضيات بذل الجهد الجهيد لكي تكون المادة وخصوصاً ان تحضيرها على الملعم ليس بالأمر السهل وخصوصاً اذا اردت ربطها بالحياة، لكن المناهج المطورة اليوم أصبح منهج الرياضيات أكثر سلاسة ومع وجود منتديات راقية ومتوفرة للمعلم لم تصبح مادة الرياضيات صعبة ومتعبة.

أذا ارت ان تكوني معلمي ناجح ابذل الجهد وطور نفسك بالدورات والمطالعة والبحث وثق ان من جد وجد.

ما أكثر الطرق او الأساليب التي احسست بأنها كانت فعالة في توصيل المفاهيم للطلبة؟

استخدام التقنيات الحديثة، وتفهم نفسية الطالبات خصوصاً الضعيفات، وتحلي المعلم بالاخلاق والفضائل وغيرها، فعلى المعلم الذي يريد النجاح يبحث عنه.

ما أهم المشكلات التي تواجهها معلمة الرياضيات برأيك؟

أهم المشاكل هي تفهم نفسية الطالبات الضعيفات، أو حتى المتفوقات من حيث عدم حل مشاكل الفصل وتركها تتراكم، وضبط الطالبات في الفصل مهم جداً وشخصية المعلمة الضعيفة تفشل في ضبط الفصل.

أحياناً المعلمة تواجه مشاكل في المدرسة من قبل الإدارة او المعلمات او من ادارة التعليم تؤثر على التعليم، وهناك الكثير من مشاكل التعليم.

في الختام نود بعض النصائح للطالبات للاستمتاع أكثر بحصة الرياضيات؟

حتى تستمتع الطالبة بحصة الرياضيات تذاكر المادة ولا تدع للإهمال سبيلاً لان الاهمال يورث الملل لا تذاكر لا تستوعب وبالتالي لا تربط.

ايضاً حتى تستمتع بالحصة تحرص على اختيار زميلة الدرج، ومن تجلس بجانبها ان تكون ملتزمة وغير مزعجة وان تساعد غيرها وتؤثر عليهم ايجابياً وليس سلباً ولا ننسى دور المعلم في بث روح الاستمتاع بالحصة.