آخر تحديث: 23 / 1 / 2021م - 1:43 م

السيد منير الخباز: مريض القلب لايشعر باللذة في الصلاة أو الندم على اقتراف ذنب

جهينة الإخبارية زهراء الطاهر - الكويت

ذكر السيد منير الخباز أن من أعراض مرض القلب الذي يقسو ولا يرق ولا ينفعل، عدم الشعور باللذة في قراءة القرآن أو الدعاء ولا في الصلاة، وكذلك عدم المبالاة بالذنب، وعدم الندم والاهتمام بالخطأ.

جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها بعنوان «القلب السقيم والقلب السليم» في الليلة الخامسة من ليالي عاشوراء الحسين، وذلك في مسجد الإمام الباقر بدولة الكويت.

وتناول السيد الخباز الأسباب التي تؤدي للابتلاء بمرض جفاف القلب، ومنها: البعد عن الأجواء الروحية كالمسجد وقراءة القرآن والمآتم، وقال: ”طوال الوقت نحن مشغولون بالدراسة والوظيفة وبالأهل والأطفال24 ساعة، نصف منها أرتبط بالله إذا جمعنا أوقات الصلوات الخمس“.

وأضاف جميع مجالس التجار والسوق تؤدي إلى جفاف القلب، أو من مجالس الغيبة والطعن في الآخرين هذه المجالس تسبب هذا المرض، متطرقا إلى مفردات عبارة في الدعاء ”إن فقدتني من مجالس العلماء فقليتني وخذلتني، أم رأيتني آلف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني“.

وأشار إلى أن ترادف الذنوب وعدم المحافظة على الصلاة من أسباب جفاف القلب أيضاً، ”ذنبٌ على ذنب من دون توبة ومحاسبة، تترادف على قلبي إلى أن تصبح قطعه سوداء لا نبض فيها ولا حياة“.

وبيّن طرق علاج هذا المرض، وهي: محاسبة النفس، والسعي إلى ترقيق القلب من خلال الإرتباط بأدعية الأئمة الطاهرين ، داعياً إلى تخصيص وقت لقراءة دعاء من مناجاة الإمام زين العابدين بهدوء وعطش حتى تسترفد مضامينها الروحية.

وأضاف، أن «مناجاة التائبين» تتعرض إلى عملية تطهير القلب ”وهي تعني أن تخلو بنفسك ليلاً تتحدث عن ذنوبك وتحاول أن تصل إلى درجة البكاء فإذا وصلت حققت المناجاة“، منوهاً أن البكاء علامة صحية على أن القلب حيّ وأنه متفاعل يعيش الهُدى.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
حسن
[ القطيف ]: 9 / 10 / 2016م - 6:51 م
دعاء أبي حمزة و ليس دعاء كميل
2
القطيف
[ القطيف ]: 10 / 10 / 2016م - 9:03 ص
مين جاب طاري دعاء كميل
3
حسن
[ القطيف ]: 10 / 10 / 2016م - 10:51 ص
حصل تعديل