آخر تحديث: 26 / 1 / 2021م - 11:10 ص

مئات الآلاف من السعوديين الشيعة يحيون ”عاشوراء“ وسط إجراءات أمنية مشددة

جهينة الإخبارية

يحي مئات الآلاف من السعوديين الشيعة في القطيف والأحساء والمدينة المنورة مساء اليوم الثلاثاء وغدا الاربعاء ذكرى عاشوراء بحضور كثيف في المجالس الحسينية في المساجد والحسينيات والمواكب والعروض التمثيلية المفتوحة لواقعة كربلاء.

وتشهد عددا من المدن والقرى التي اتشحت بالسواد سلسلة فعاليات خطابية تتناول مقتل الإمام الحسين وتكتظ خلالها المساجد والحسينيات بعشرات آلاف المعزين.

وتشهد مدن وقرى محافظة القطيف انتشارا أمنيا مكثفا، فيما ذكرت مصادر ل ”جهينة الاخبارية“ ان الجهات الأمنية انتشرت بشكل كثيف في شوارع المحافظة، خاصة في المناطق التي توجد فيها مواكب ومجالس عزاء.

ويأتي هذا الإنتشار المكثف لتوفير الأجواء الآمنة المتزامنة مع إحياء مراسيم أيام وليالي عاشوراء التي اعتاد أهالي المحافظة إحياءها في كل عام تخليداً لذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي عليهما السلام.

وتتواصل الفعاليات باحياء مناسبة عاشوراء عبر عقد المحاضرات الدينية والأنشطة الثقافية والفنية والأدبية وسط مشاركة جماهيرية واسعة.

واتجهت خطب رجال الدين نحو مناقشة مواضيع مختلفة سيطر عليها في المقام الأول جانب السيرة الحسينية ومن ثم المواضيع العقائدية والاجتماعية والفكرية.

وشهدت مدارس المحافظة منذ مطلع الأسبوع الماضي غيابا تاما لطلبة المدارس بمختلف مراحلها الدراسية.

كما شهدت مدن وقرى المحافظة خروج المواكب العزائية في الشوارع العامة رافعين الرايات الحمراء والسوداء التي تضمنت شعارات حسينية وعبارات للامام الحسين .

وتميز العديد من البلدات بخروج مواكب الزنجيل فيما يشارك آخرون في موكب التطبير في العوامية وتاروت.

كما تخرج في مدن وقرى المحافظة المواكب العزائية في الشوارع العامة وتكتظ الحسينيات بالمستمعين للسيرة والمقتل الحسيني.

هذا ويسابق الزمن مئات الكوادر العاملة في تجهيز ساحات العروض التمثيلية المفتوحة لواقعة كربلاء في مناطق مختلفة من القطيف والتي تشهد حضور آلاف المشاهدين بعد ظهيرة يوم العاشر من محرم والمصادف غدا الاربعاء.

ويشارك في تلك العروض التمثيلية التي تأخذ أشكالا متطورة عاما بعد آخر العشرات من الممثلين والخيالة الذين يعرضون مشاهد الساعات الأخيرة لواقعة الطف ومقتل الإمام الحسين على يد الجيش الأموي.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 14
1
ابومهدي
[ القطيف ]: 11 / 10 / 2016م - 9:22 م
لبيك ياحسين
2
Aly HASSAN
[ التوبي ]: 11 / 10 / 2016م - 10:22 م
السلام عليك يا أبا عبدالله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك
السلام على الحسين
وعلى علي بن الحسين
وعلى أولاد الحسين
وعلى أصحاب الحسين.
3
العلوية
[ القطيف ]: 11 / 10 / 2016م - 11:40 م
أحسنتم ياشبابنا الحسيني وفقكم الله لخدمة أبي عبدالله ??

الشيعة كلها تروح فداء لأبي عبدالله ،،
4
السيدة أم هاشم
[ القطيف ]: 12 / 10 / 2016م - 1:20 ص
الجميع أثبت مقولة عمتي زينب عليها السلام ليزيد والله لن تمحو ذكرنا
لبيك يا حسين
5
بدر الغريب
[ القطيف ]: 12 / 10 / 2016م - 2:42 ص
الله يحفظ الجميع بحق محمد وآل محمد ،ومأجورين ومثابين بمصاب الإمام الحسين عليه السلام.
6
صفواني
[ safwa ]: 12 / 10 / 2016م - 7:30 ص
مجرد ذكر اسم الحسين اليوم يسيل الدموع
السلام عليك با ابو عبد الله الحسين وعلى الارواح التى حلت بفنائك ....
7
نايف
[ الدمام ]: 12 / 10 / 2016م - 7:58 ص
مأجورين يااخواننا وعظم الله اجوركم / نحنو معكم اهل السنه في مصابكم الجلال
8
محمد العبندي -ابو الحسن
[ سنابس ]: 12 / 10 / 2016م - 10:16 ص
التاريخ 10 محرم سنة 61 هـ، الموافق 12 أكتوبر 680 م.

معركة? كربلاء ?

وتسمى أيضاً واقعة الطف هي ملحمة وقعت على ثلاثة أيام وختمت في 10 محرم سنة 61 للهجرة والذي يوافق 12 أكتوبر( 680 م )

وكانت بين
?الحسين بن علي بن أبي طالب ابن بنت نبي الإسلام، محمد بن عبد الله?، الذي أصبح المسلمون يطلقون عليه لقب "سيد الشهداء" بعد انتهاء المعركة، ومعه أهل بيته وأصحابه، وجيش تابع ليزيد بن معاوية.

تعتبر واقعة الطف من أكثر المعارك جدلاً في التاريخ الإسلامي فقد كان لنتائج وتفاصيل المعركة آثار سياسية ونفسية وعقائدية لا تزال موضع جدل إلى الفترة المعاصرة، حيث تعتبر هذه المعركة أبرز حادثة من بين سلسلة من الوقائع التي كان لها دور محوري في صياغة طبيعة العلاقة بين السنة والشيعة عبر التاريخ وأصبحت معركة كربلاء وتفاصيلها الدقيقة رمزا للشيعة ومن أهم مرتكزاتهم الثقافية وأصبح يوم 10 محرم أو يوم عاشوراء، يوم وقوع المعركة، رمزاً من قبل الشيعة "لثورة المظلوم على الظالم ويوم انتصار الدم على السيف

رغم قلة أهمية هذه المعركة من الناحية العسكرية حيث اعتبرها البعض من محاولة تمرّد فاشلة قام بها الحسين إلا أن هذه المعركة تركت آثاراً سياسية وفكرية ودينية هامة. حيث أصبح شعار "يا لثارات الحسين" عاملاً مركزياً في تبلور
الثقافة الشيعية وأصبحت المعركة وتفاصيلها ونتائجها تمثل قيمة روحانية ذات معاني كبيرة لدى الشيعة، الذين يعتبرون معركة كربلاء ثورة سياسية ضد الظلم. بينما أصبح مدفن الحسـين في كربلاء مكاناً مقدساً لدى الشيعة يزوره مؤمنوهم، مع ما يرافق ذلك من ترديد لأدعية خاصة أثناء كل زيارة لقبره. أدى مقتل الحسين إلى نشوء سلسلة من المؤلفات الدينية والخطب والوعظ والأدعية الخاصة التي لها علاقة بحادثة مقتله وألفت عشرات المؤلفات لوصف حادثة مقتله.

يعتبر الشيعة معركة كربلاء قصة تحمل معاني كثيرة "?كالتضحية والحق والحرية"?وكان لرموز هذه الواقعة حسب الشيعة دور في الثورة الإيرانية وتعبئة الشعب الإيراني بروح التصدي لنظام الشاه، وخاصة في المظاهرات المليونية التي خرجت في طهران والمدن الإيرانية المختلفة أيام عاشوراء والتي أجبرت الشاه السابق محمد رضا بهلوي على الفرار من إيران، ومهدت السبيل أمام إقامة النظام الإسلامي في إيران وكان لهذه الحادثة أيضا، بنظر الشيعة، دور في المقاومة الإسلامية في وجه الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان.


?أعظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب أبي عبدالله الحسين عليه السلام
وجعلنا وإياكم من الطالبين بثأره من الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف?
9
ابو هاشم
[ القطيف ]: 12 / 10 / 2016م - 12:26 م
الاخ نايف تعليق 7
المصاب مصاب الجميع فاالحسين للمسلمين عامتا
وشكرا لك
وعظم الله أجورانا واجوركم جميعا
10
الحر
[ القطيف ]: 12 / 10 / 2016م - 5:44 م
اللهم احفظ حماة المأتم والمواكب والمعزين وشيعة امير المؤمنين عليه السلام الحسين عليه السلام ليس للشيعة فقط بل للعالم اجمع وهذه مقولة غاندي لازالت خالده في الاذهان حيث يقول تعلمت من الحسين كيف مظلوما فأنتصر اللهم القطيف وحماتها بحق صاحب ا لزمان عجل الله فرجه الشريف
11
احمد
[ الجش ]: 12 / 10 / 2016م - 7:13 م
الاخ نايف
على راسنا إنخليك و انت تاج على روسنا ونسل الله تعالى ان لا يريك مكروه يارب العالمين
12
ريم القطيف
[ القطيف ]: 12 / 10 / 2016م - 8:52 م
السلام على الامام الحسين
13
مشاري
[ الرياض ]: 12 / 10 / 2016م - 9:24 م
وكعادتهم السنوية اخواننا في القطيف والاحساء يحيون ذكرى مقتل ( استشهاد ) سيدنا الحسين بن علي ابن ابي طالب كرم الله وجهه ورضي عنهما ونحن معهم ونحب ال بيت رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه اجمعين ونتمنى لهم كل خير دمتم بود وامان يا اخواننا في وطننا الغالي ونتمنى ان لا يفرقون بيننا وبينكم ويجعلوننا اعداء لبعضنا البعض اللهم آمين

مشاري / مدرس سابق بمدينة القطيف
14
حسن علي القحطاني
[ الاحساء ]: 12 / 10 / 2016م - 10:57 م
الاخ مشاري
تحيه طيبه احسنت الرد