آخر تحديث: 22 / 1 / 2021م - 11:31 م

الشيخ السيف يكشف زيف ”الدعوات المهدوية“

جهينة الإخبارية

كشف الشيخ فوزي السيف زيف الدعوات المهدوية الكاذبة، مشيرا الى موقف أصحاب هذه الدعوة تجاه التراث العلمي الضخم والتي غالباً ما يكون موقف الجاهلين بهذا العلم والاعتماد على الرؤى والأحلام والاستخارة، في حين انها لا يعتمد عليها كأصول.

وتتبع الدعوات الكاذبة التي تنتحل شخصية الإمام المهدي والذي يتّبعها من كان على غير هدى ووعي ومعرفة صحيحة أو من ضعُف إيمانه وأُصيب بالإحباط بسبب ما يراه من ويلات وحروب في العالم الإسلامي فيتعلق بتلك الدعوات الباطلة التي انتشرت في كثير من مناطق العالم الإسلامي خصوصا خلال العشرين سنة الماضية.

وأشار في محاضرته التاسعة في شهر محرم بجامع الرسول الأعظم بمدينة صفوى بعنوان ”الدعوات المهدوية الكاذبة وملامح مشتركة“ الى المقياس الآخر فيتمثل في الموقف السلبي المشبوه من المرجعية والعلماء التي عادة ما يكون موقف الطاعن القالي المعادي وقد اتفق جميع من يدعون المهدوية على هذا الفكر المحارب للمرجعية.

وقال ”عادة ما يكون موقف مدّعي المهدوية سلبيا ومعاديا للعلماء والمراجع والتراث العلمي“.

وبين ان مدعي المهدوية يعتمدون على الأحلام والسؤال عن الغيبيات وهي التي لا يستطيع أن يجيب عليها إلا من هو متصل ومُسدد من قِبل السماء متخذين من الحالة النفسية المحبطة للناس فرصة لتزريق افكارهم المشبوهة.