آخر تحديث: 22 / 1 / 2021م - 11:31 م

شخصيات ”عهد معهود“ بين واقعة الطف وجودة الآداء التمثيلي

جهينة الإخبارية انتصار آل تريك - القديح

كان لآداء الممثلين لشخصيات العمل المسرحي ”عهد معهود“ يوم أمس العاشر وقعاً مؤثراً في قلوب عشاق الحسين من المعزين، حيث شهد حضوراً كبيراً قدر بالآلاف على المسرح وممن يشاهد البث المباشر على قناة اليو تيوب الخاصة بمؤسسة موكب أهل البيت .

وتميز العمل هذا العام بجودة عالية من الحبكة الدرامية للنص وآداء الممثلين ولأول مرة يربط ربطاً بين عهدين، موضحاً للجمهور الحسيني وللعالم رسالة بأن من مظلومية الإمام الحسين هي ”عهداً معهود“ والأعداء هم أنفسهم أهل صفين في عهد أبيه الإمام علي .

وانطلقت المشاهد مع تفاعل المعزين بعد ذلك لتسرد الواقعة التاريخية المعروفة في ”كربلاء“، مضيفة شخصيات جديدة من أنصار الإمام الحسين أبرزها يزيد بن ثبيط العبدي البصري، وفراوزن الأعجمي، وعابس بن شبيب الشاكري، والحلاس بن عمرو الراسبي، عمير بن عبد الله المذحجي، وعمارة بن أبي سلامة الهمداني.

وقالت فاطمة عيسى ”أنها شاهدت العمل في المأتم النسائي المركزي ولأول مرة، وقد تفاجأت بمستوى الإنتاجية التي وصفتها ب“ المميزة " للآداء التمثيلي والنص الذي قد أحتوى مواقف تاريخية لم تكن تعلم مجرياتها سابقاً.

وأشادت زهراء رضا بمجهود القائمين على العمل التمثيلي ”عهد معهود“ وقالت بأنها قد تابعت البث على القناة الخاصة بالمؤسسة وهي في مقر عملها.

وتمنت في السنوات القادمة أن يكون البث أعلى جودة حتى لا ينقطع عنهم وبأن الشخصيات هذا العام متنوعة كثيراً ولم تسمع بها من قبل ولكنها أضافت لها معلومات تاريخية قيمة.

ووصف وحيد العبد الله إحدى متابعين ”جهينة الإخبارية“ المجهود بأنه جبار وموفق في جميع النواحي بما فيها النواحي الأمنية.

وقال "عظم الله أجوركم جميعاً من ممثلين ومنظمين ومضيفين واللجان الأمنية وكذلك الأخوة الحسينيون الذين حضروا لمواساة الإمام المهدي في مصاب أبي عبد الله ".

جدير بالذكر بأن العمل التمثيلي ”عهد معهود“ قد أقيم يوم أمس العاشر في بلدة القديح، وبحضور الالاف المعزين.






التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
أبو أحمد
[ القديح ]: 13 / 10 / 2016م - 3:17 م
مأجورين
في كل عام يسعى القائمون على هذا العمل لإبراز مجموعة من أنصار الحسين عليه السلام والتعريف بهم وبالدور الذي قدموه لنصرة أهل البيت كما يتم التطرق للأحداث السابقة وارتباطها بواقعة كربلاء المأساوية والمفجعة فشكرا للقائمين على هذا العمل المتقن من جميع النواحي