آخر تحديث: 22 / 10 / 2019م - 8:28 م  بتوقيت مكة المكرمة

كندا.. طلاب القطيف والأحساء يحيون عاشوراء للسنة السادسة

جهينة الإخبارية

أحيا الطلبة المغتربون في مدينة أوشاوا الكندية والمناطق المجاورة لها مراسيم عاشوراء الحسين وذلك للسنة السادسة على التوالي في مأتم البتول .

وشارك في المأتم الذي تأسس بجهود طلبة القطيف والأحساء، المفكر الإسلامي الشيخ محمد المخزومي أحد أبرز المبلغين الإسلاميين في أمريكا الشمالية وله العديد من المؤلفات في مجال التنمية الإجتماعية وتطوير الشخصية وبناء الإنسان، إلى جانب العديد من البحوث العقائدية.

وتنوعت محاضرات الشيخ المخزومي بين البعد الحضاري لحقوق الوالدين، وأطروحات عن أهمية فترة الشباب كرصيد للحياة وكيفية إتقان سبل النجاح، كما تحدث عن اكتساب العظمة لكل شيء يتصل بالإمام الحسين والتي تتضح من خلال بعض روايات زيارة الإمام الحسين عبر معادلات رياضية غيبية.

وعلى العادة السنوية، استضاف المأتم راية قبة أبي الفضل العباس ليلة السابع، والتي أهدتها العتبة العباسية المقدسة لأحد أبرز وجهاء الجالية العراقية المقيمين في كندا، وكان المأتم يتشرف باحتضان هذه الراية كل عام في ليلة السابع من شهر محرم.

وتضمن البرنامج العاشورائي هذا العام، كل من: فقرة القرآن الكريم، والشعر الحسيني والنعي والعزاء.

وشارك طلاب مدينة القطيف بإحياء العزاء القطيفي القديم، وكان للقسم النسائي تفاعل كبير هذا العام عبر المساعدة في تجهيز الفعاليات والمائدة بشكل يومي عبر تحضير الأطباق المتنوعة وتنظيف قاعات المأتم ومرافقه.

يُذكر أن مأتم البتول بأوشاوا أحد أبرز المراكز الدينية في كندا، حيث يعتبر من المراكز القليلة في القارة الأمريكية الشمالية والذي يقيم جميع المناسبات الدينية في لياليها على مدار السنة ولا يؤجلها لعطلة نهاية الأسبوع.

ويشار إلى أن المأتم عبر السنوات الماضية استضاف بعض الخطباء والعلماء البارزين من خارج كندا، مثل: الشيخ جلال معاش والسيد محمد الفالي، الشيخ حيدر المولى، الشيخ مصطفى الموسى، بالإضافة إلى مجموعة من المشائخ المقيمين في كندا.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 5
1
الداد ( ابو محمد )
17 / 10 / 2016م - 12:45 م
يالله تحفظهم وتبلغهم مرادهم وترجعهم سالمين
احييتم شعائر الحسين . وتحملتم اقامتها في الغربة فواسيتم والله زينب العقيلة اي مواساة
2
غيوره
17 / 10 / 2016م - 1:54 م
اجرهم على الزهراء .هكذا تربينا على حب الحسين وسنربي ابنائنا جيل بعد جيل الى ان يرث الله الارض ومن عليها .
3
السيدة أم هاشم
[ القطيف ]: 18 / 10 / 2016م - 12:38 ص
الله يوفقهم بنيتي في امريكا تقول القراءة عندهم كأنهم في القطيف
عليهم بألف عافية على هالخدمة
4
ورد
18 / 10 / 2016م - 8:22 ص
الحمدلله كل سنة نشوف الروح الحسينية في أولادنا حتى في غربتهم الله يوفقهم
5
محمد ولد الداد
18 / 10 / 2016م - 8:51 م
بوركت الجهود