آخر تحديث: 22 / 10 / 2019م - 8:28 م  بتوقيت مكة المكرمة

6 خطب توضح رسالة عاشوراء في الملتقى الحسيني بالقطيف

جهينة الإخبارية

أقيم الملتقى الحسيني بنسخته الرابعة في مسجد الرسول الأعظم بالدخل أمس الجمعة تحت شعار «رسالة عاشوراء4»، الذي هدف إلى إيصال رسالة عاشوراء من خلال الخطب القصيرة وباستخدام الأساليب المتنوعة والمشوّقة.

وبعد قراءة القران الكريم بصوت القارىء نصرالله الراشد، بدأ الخطباء الستة بإرسال رسائلهم الحسينية للجمهور الذي جاء من مختلف المناطق في القطيف والأحساء وصفوى وسيهات.

واستهل مصطفى الحماد - من الأحساء - الخطب القصيرة بخطبة بعنوان ”مملكة الحق لا توحش“، الذي بين من خلالها ضرورة الإقتداء بالإمام الحسين في إتخاذ القرارات الصائبة وأن لا نستوحش طريق الحق لقلة سالكيه.

وكانت الخطبة الثانية بعنوان ”الحياة بروح الحسين“ وتحدث من خلالها محمد آل محمد علي - من الإحساء -، أن عاشوراء ليست موسم فقط، وأنه يجب أن نستشعره في جميع تصرفتنا على مدار السنة.

وأما الخطبة الثالثة كانت بعنوان ”في قلبي حرقة“ وقدمها مصطفى عبدالله غزوي، الذي تحدث عن البداية الحقيقية للحرب على الإمام الحسين ”أن أفئدة الناس كانت متعلقة بالدنيا ليبين لنا كيفية الإستفاده من هذه الحرقة“.

وقدم الخطبة الرابعة زكريا الموسوي - من سيهات - بعنوان ”وبزغ نور الحق“، الذي عرف معنى الإصلاح للفرد إستنادا لعاشوراء الإمام الحسين الذي خرج لطلب الإصلاح في أمة جده.

وفي الخطبة الخامسة بعنوان ”علمتني كربلاء“ تحدث عبدالودود الزيداني عن فائدة المنابر الحسينية، وكيفية الإستفاده منها وكيف أن عاشوراء بدروسها تصنع الفارق في حياتنا.

وقدم مصطفى ال غزوي الخطب السادسة بعنوان ”طفلي يسألني“، ليصف قسوة جيش عمر بن سعد مع ابن بنت رسول الله ﷺ وكيف نستطيع أن نحتوى الأطفال في موسم عاشوراء، باستخدام الأساليب والفعاليات التي تناسب أعمارهم.

وشارك الرادود عبدالله البحارنة لطمية قصيرة على الأمام الحسين .

وأختتم الملتقى رئيس نادي واحة القطيف للتوستماسترز علي ال غانم، بكلمة شكر وتكريم المستضيفين والمشاركين والمنظمين وأثنى على الحضور الكريم الذين أثروا الملتقى بتواجدهم.