آخر تحديث: 18 / 10 / 2019م - 7:48 ص  بتوقيت مكة المكرمة

تقديرا لدعمهم المعنوي المباشر

”هيئة البقيع“ تشيد بتعاون المرجعية الشيعية والفعاليات العامة في دولة العراق

جهينة الإخبارية

اشادت هيئة البقيع لأهالي المدينة المنورة والأحساء والقطيف بتعاون الجهات المعنية المختلفة في العراق معها في نطاق نشاطها في تقديم الخدمات المباشرة لزوار الإمام الحسين من مختلف الجنسيات.

واعتبرت ذلك بأنه يشكل حافزا كبيرا لها للمدوامة والاستمرار على هذا النشاط.

وذكر القائمون على الهيئة أن الهيئة في طريق نشاطها تعتمد على إمكانياتها الذاتية حيث أنها تتلقى الدعم المباشر من أهل الخير، حتى أن عملية التسهيل التي تحظى بها أنشطة الهيئة من قبل المسؤولين في الحكومة العراقية تبقى موضع شكر وتقدير، وكانت قد ساعدت الهيئة في تقديم العديد من الأنشطة التي تقوم بها.

ولفتوا إلى أن الدعم المباشر الذي تحظي به الهيئة من قبل مقام المرجعية الشيعية العليا سواء في النجف الاشرف أو في كربلاء المقدسة يعد من أبرز محفزات النشاط لدى الهيئة التي تقوم بعمل تطوعي يسعى العاملون من خلاله إلى نيل رضا الله جل شأنه.

وأشاروا الى أن الهيئة وقد تشرّفت ولا تزال  باسم البقيع تلك البقعة الطاهرة التي تضم رفات عددا كبيرا من صحابة النبي ﷺ، وأهل بيته، وهي معنية بالدرجة الأولى بأهالي المدينة المنورة والأحساء والقطيف بالدرجة الأساس لكنها مقابل ذلك استقبلت في الأعوام الماضية زوارا من أكثر من 20 جنسية إسلامية، بعض هذه الجنسيات غير عربية قدمت من افريقيا وأسيا وبعض البلاد في أوروبا وأمريكا.

وذكروا بأنه مقابل هذا الجهد الذي نراه قليلا في هذا الشأن فإن ما يحفز القائمين والعاملين في الهيئة على الاستقامة في هذا الطريق والمداومة عليه ومحاولة تطويره وتنميته هو تلك الإشادة التي نلقاها من المراجع الذين تم الالتقاء بهم، ومن قبل الزوار، ومن بعض الفعاليات العامة في العراق التي تزور موقع الهيئة، ومن قبل كل من يلتقي ممثلي الهيئة  كل ذلك جعل من الهيئة كيانا ساعيا للمزيد من التميز في نطاق خدمة زوار اهل البيت .

يذكر أن الهيئة قد خصصت لها في مواقعها المختلفة صناديق للاقتراحات والملاحظات التي تردها من كل من يرتاد المواقع، وتسعى جهدها لأن تأخذ تلك الملاحظات ووضعها موضع الدراسة والتقييم، وهذا ما نراه في التطوير المستمر لمواقع وجهود وخدمات الهيئة.