آخر تحديث: 24 / 3 / 2017م - 10:08 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الكاتب الجاسم يرسل رسائل اجتماعية مغلفة بالعاطفة في «رسائلها إليه»

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - الأحساء

أصدر الكاتب عبدالعزيز الجاسم مؤخرا كتابه بعنوان «رسائلها إليه» الذي حوى 297 صفحة من الحجم الوزيري، متناولا موضوعات اجتماعية معاصرة مغلفة بطابع وجداني عاطفي باستخدام مفردات حواء.

كتاب رسائلها إليه

وذكر الكاتب الجاسم - مواليد الأحساء - في حديثه مع «جهينة الإخبارية»، أنه اختار عنوان «رسائلها إليه» اعتماداً على طبيعة محتواه وهو صفحات تعبر عن رسائل امرأة تُسمى السيدة ”لا أحد“ موجهة لرجل يُدعى السيد ”كل شيء“.

وعن غلاف الكتاب، قال: هو عباة عن وجه امرأة صارخة بشكل مقلوب يعبر عن فحوى الكتاب، حيث أنه كُتب بواسطة رجل وبلسان امرأة ”، مشيراً إلى أن الكتاب يبدو وكأنه موجه لرجل بينما هو بمنحى معاكس تماماً“ يراه القارئ أثناء تتبعه لأحداث الكتاب منذ قهوة السيدة الصباحية إلى آخر رسالة شهرزاد".

وأضاف، ”صممت غلاف الكتاب وأعددته شخصياً وأخرجته للطباعة في أحد مطابع مدينة الأحساء“.

وأشار إلى أبرز العوائق التي صادفته أثناء الإصدار، وهي عدم معرفته أين ومن هو الموجه له في مراحل إصدار الكتاب بشكل قانوني، منوهاً أن هذا الأمر الذي أخر مسألة الإصدار ما يزيد على العام حتى تم مراجعة فرع وزارة الثقافة والإعلام مباشرة واتخاذ الإجراءات النظامية، حسب توجيه الوزارة وحتى الانتهاء من الطباعة والإيداع والفسح النهائي.

ولفت إلى أنه بدأ الكتابة في المرحلة الثانوية متنقلاً بين كتابة القصص القصيرة والرواية والشعر الفصيح، منوهاً أنه انتهى من إعداد ديوان متنوع في بحور الشعر الفصيح وسيعمل على إصداره في المستقبل القريب.

وذكر أن كل ما حوله يحثه على الكتابة ويغوص في بحور الشعر وأعماق المفردة بغض النظر عن المناسبات التي غالبا ما تستهويه التراجيدية منها وويقدمها على المناسبات السعيدة، كونها الأولى في جذب العاطفة أكثر وتنوع المفردة فيها بشكل أكثر تميزاً من غيرها من حيث الأهمية تارةً والانتشار تارةً أخرى - حسب تعبيره -.

وأشار إلى أن جميع أعماله المنتهية حاليا غير مطبوعة ولم يتم إصدار سوى كتاب «رسائلها إليه»، وقال: ”ستظل النتاجات الأخرى قيد الإنتظار حالياً حتى يأذن الله لها بالظهور“.

ونفى مشاركته في أي معرض للكتاب حتى الآن، إلا أنه يعمل على المشاركة في معرض الرياض الدولي للكتاب القادم بكتاب «رسائلها إليه».