آخر تحديث: 22 / 10 / 2019م - 8:28 م  بتوقيت مكة المكرمة

في أولى فعاليات الهيئة بكربلاء المقدسة

الشيخ الشمري في هيئة البقيع: البلاء قضاء لكنه رحمة على المؤمنين الصالحين

جهينة الإخبارية

تحدث الخطيب الشيخ حيدر الشمري عن الابتلاء ودرجاته في أولى فعاليات برنامج هيئة البقيع لأهالي المدينة المنورة والأحساء والقطيف بكربلاء المقدسة.

وأكد على وجود علاقة طردية بين الإيمان والابتلاء، فكلما زاد الإنسان إيمانا كان بلاؤه أكبر.

وقال بأن البلاء ظاهرة مقدّرة على البشر ككل، لكنه لفئة معينة من الناس كرامة وفضيلة، بيد أنها بالنسبة لآخرين نقمة وعذاب، واستدل على ذلك بأن الأنبياء والأئمة هم أكثر الناس بلاء.

وذكر الشيخ الشمري بأن الابتلاء درجات أيضا، بقدر إيمان المرء تكون درجة ابتلائه، وكلما ازداد الشخص ايمانا كان ابتلاؤه اكبر، لذلك كان النبي ﷺ والأئمة المعصومين أكثر بلاء من غيرهم، وذلك لمقامهم من لا لهوانهم عليه جل شأنه.

واستدل على ذلك بأن النبي محمد ﷺ قال: ”ما أوذي نبي كما أوذيت“، في إشارة إلى أن مقامه عليه وعلى آله الصلاة والسلام أعلى من كافة مقامات الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام.

وأكد الشمري على فضيلة الصبر عند البلاء، حيث يتحول هذا البلاء إذا ما صبرنا عليه إلى ثواب ونعيم ومصدر رضا المولى جل شأنه، فالصبر على البلاء هو من صفات المؤمنين المتقين، وبه يختلف المؤمن عن غير المؤمن، فالبلاء نازل على الجميع لكن المؤمن يصبر عليه فيحصل على الأجر، وغير المؤمن يجزع فيكون البلاء وبالا عليه وينال غضب الله جل شأنه.

واختتم المجلس بذكر ابتلاءات سيد الشهداء الإمام الحسين .