آخر تحديث: 16 / 7 / 2019م - 8:23 ص  بتوقيت مكة المكرمة

في ثاني محاضرات المجمع الحسيني بكربلاء المقدسة

الشيخ الدكسن في هيئة البقيع: الإخوة من سمات المؤمنين ولا إيمان بلا أخوة

جهينة الإخبارية

تحدث الشيخ حسين الدكسن عن مفهوم الأخوة، وتأثيرها على حياة المؤمنين والمؤمنات، موردا بعضا من النماذج المثالية في هذا المجال مثل أخوة الإمام الحسين مع أخيه الإمام الحسن ، ثم مع أخيه ساقي عطاشا كربلاء العباس بن علي عليهما السلام.

الشيخ الدكسن في هيئة البقيعجاء ذلك في ثاني محاضرات في المجمع الحسيني بكربلاء التابع لهيئة البقيع لأهالي المدينة المنورة والأحساء والقطيف.

وانطلق الشيخ الدكسن في حديثه أمام جمع من زوار الإمام الحسين بآية ﴿أنما المؤمنون إخوة، وأوضح فضيلته بأن لفظة ”إنما“ الواردة في الآية الشريفة، والمذكورة في القرآن الكريم في العديد من المواضع والآيات تفيد التوكيد والحصر.

وبين أن الإخوة واحدة من صفات المؤمنين حصرا، فلا إيمان بلا إخوة ولا أخوة بلا إيمان، فلا يتصور وجود مؤمنين ليس بينهم إخوة ومحبة وصلة.

وذكر بأن كلمة ”الأخوة“ تطلق على أصحاب الدم والنسب، بينما تطلق كلمة ”إخوان“ على الزمالة والصحبة>

وأكد بأن معنى الإخوة صفة المؤمنين بين بعضهم البعض في الحب والعقيدة بمظلة الإيمان والتقوى، بمعنى أن العلاقة القائمة بين المؤمنين أساسها الأيمان وليس العلاقات المادية المبنية على المصلحة الدنيوية المحدودة والمؤقتة.

وأشار إلى أن الحب لا يعني الاتفاق في كل شيء، لكن اختلاف المؤمنين لا يفسد المودة بينهم، لأن عوامل الوصال والمحبة واللقاء أكثر من عوامل الفرقة والعداء، مؤكدا بأن أي اختلاف بين أي اختلاف بين المؤمنين تجد أن ثمة عوامل تجمع كلمتهم، مثل حب الحسين لاسيما في زيارة الأربعين.

وختم الشيخ الدكسن مجلسه بالحديث الحزين عن علاقة الأخوة التي مر بها الإمام الحسين مع أخيه الإمام الحسن ، ثم أخيه أبي الفضل العباس فكانت خلاصة المحاضرة هي إنماء وتطوير مفهوم الأخوة بين المؤمنين لبعضهم البعض.