آخر تحديث: 22 / 5 / 2017م - 8:23 م  بتوقيت مكة المكرمة

الجارودي يفتتح مواهب الكواسر و”مضر“ يشيد بجهوده

جهينة الإخبارية جمال الناصر - تصوير: مالك سهوي - القديح

افتتح الدكتور سعيد الجارودي مدرسة مواهب الكواسر لكرة اليد في حلتها الجديدة، مساء الجمعة بصالة مدرسة القديح الثانوية بحضور مدير مكتب الهيئة العامة لمكتب القطيف محمد أبو مية، وجمع من المهتمين بالشأن الرياضي والجماهير.

وابتدأ الافتتاح بتلاوة عطرة من كتاب الله العزيز بصوت المُقرئ الشاب حسن الخويلدي، أعقبها دخول مواهب براعم الكواسر تزفهم رابطة جماهير مضر بالأهازيج المضراوية.

وأشاد الجارودي في كلمته بما يقوم به الطاقم الإداري في تطوير المدرسة بوضعه الخطط الجديدة، التي من خلالها يتم التطوير والعمل المنظم لخدمة هذه المدرسة.

ودعا إلى استقطاب الفريق الإدراي الذي أسس هذه مدرسة براعم كرة اليد عام 26 للهجرة، مُشددًا على أن يعمل الفريقان معًا لخدمة هذه المدرسة.

وقال: وأنا على استعداد أن أؤلف بين الفريقين وأعمل جاهدًا مع كلا الفريقين ودمجهم للعمل لمصلحة المدرسة والنادي، مُؤكدًا بأنه سوف يقوم بالتواصل مع كلا الفريقين وإيجاد الآلية للعمل معًا لرفعة النادي.

ونوه إلى أن الاهتمام ودعم المدرسة له دور كبير وفعال في تفريخ لاعبين يُمثلون النادي ويخدمون المنتخب الوطني.

وشكر مدرسة مواهب الكواسر لكرة اليد بنادي مضر على تشريفه لفتح المدرسة بحضور الشخصيات الموجودة، مُشيدًا بحسن الاستقبال والكلمات التي وصفها ب «الرقيقة»، مُؤكدًا بأن لها الأثر الذي يزيد من عزمه لمواصلة العمل في الحصول على الإنجازات المشرفة للوطن.

وأكد رئيس نادي مضر الدكتور سامي آل يتيم أن ”الجارودي“ هو الداعم الكبير للنادي بمختلف مكوناته، مُؤكدًا أن المدرسة تُساهم بشكل فعلي في تمثيل ناديهم ومنتخبهم الوطني مُستقبلاً.

وقال: ”الجارودي ليس مُتميزًا علميًا فقط، وإنما يحمل بين جانبيه ذات إنسانية تتمتع بالأخلاق والمعاملة الحسنة الطيبة مع الآخرين“.

وفي ختام الحفل، تم توزيع جوائز عينية على حضور لمن يحمل اسم محمد أو أحمد بالتزامن مع ذكرى مولد النبي محمد ﷺ، وكذلك توزيع الشنطة الخاصة بالمدرسة على اللاعبين المنظمين.