آخر تحديث: 8 / 8 / 2020م - 3:50 ص  بتوقيت مكة المكرمة

ظهور اول موسوعة اليكترونية مصورة عن جزيرة تاروت على الفيس بوك

جهينة الإخبارية سلمان العيد - القطيف
بدأ على القلعة ظهور عدد من التشققات كما ان أجزاء من السور سقط من الأعلى
يعود تاريخ جزيرة تاروت الى قرابة الـ 5000 سنة

من خلال صفحة «تاروت حديثا وقديما»
الرويعي: 5000 عضو يتحدثون بالصور عن التاريخ القديم والحديث لجزيرة تاروت

ظهرت خلال الاشهر الثلاثة الماضية على صفحة الفي سبوك بوادر نشوء اول موسوعة مصورة لتاريخ جزيرة تاروت، التي تعد احد اقدم حواضر القطيف، والتي سكنتها الاقوام والحضارات الماضية، هذه الموسوعة هي استكمال لصورة مجموعة الاحساء قديما، عدا انها اضافت لها خطوة اخرى وهي رصد التاريخ الحديث لجزيرة تاروت، وهو جزء مهم من تاريخ القطيف المعاصر.. وهي عملية تستكمل ما انجزه المؤرخون وابرزهم الراحل محمد سعيد المسلم.

«الخط» ومن منطلق رؤيتها ومتابعتها لكل احداث القطيف، ورصدها لمعالم هذه الجزء الغالي من بلادنا الحبيبة التقت مع مؤسس الصفحة، الذي اكد بأن هناك كنوزا في جزيرة تاروت، تم رصدها بالصور لم تخرج بعد، لأن العديد من الناس يخشون عليها من الضياع، ولكن فتح صفحة لاستقبالها ومن ثم حفظها وسيلة تحقق الغايتين، وهي تعريف الاجيال القادمة، والحفاظ على المعالم التاريخية التراثية

بداية الفكرة

يقول فراس عباس الرويعي، وهو خريج جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ويعمل مدرسا في الهيئة الملكية للجبيل، وهو بصدد انهاء دراساته العليا في الخارج اوضح أن «فكرة إنشاء المجموعة بدأت بعد إنشاء مجموعة الأحساء قديماً، والتي تهتم بنقل تراث الأحساء المصور عبر الفيس بوك، والتي قام بإنشائها الأستاذ سعيد الرمضان، وعلى ضوء تلك التجربة الرائعة والجميلة، كانت دافعا لنا لتكرار التجربة، وقد قمنا بتطوير الفكرة بربط ماضي جزيرة تاروت بحاضرها لإظهار الوجه المشرق للجزيرة التي يعود تاريخها الى قرابة الـ 5000 سنة ومن هنا جاء اسم المجموعة «تاروت قديماً وحديثاً».

تاروت قديما وحديثاوفي فترة وجيزة جداً وصل عدد الأعضاء الى قرابة الـ 5000 عضو وأصبح للمجموعة صدى واسع بين أطياف المجتمع، ذلك لأن العديد من الناس يحنّون الى الماضي الجميل، والبعض الآخر يرغب في معرفة ذلك الماضي والاطلاع على اوضاعه بطريقة مقنعة تقرّب الفكرة، فضلا عن هناك من يسعى لحفظ التراث والسعي لعدم ضياعه، خاصة وان الفرصة مواتية لدينا في ظل تطور نظم تقنية المعلومات ووسائل الحفظ، واخترنا الفيس بوك كونه وسيلة التواصل الأقرب الى الناس والاسهل لجذب من لديهم صور، حيث نحقق الغرض هو اطلاع الاجيال الماضية على تلك الصور، مع احتفاظ صاحب الملكية بها».

وأشار الى ان جزيرة تاروت تعد من أقدم البقاع التي عاش بها الإنسان إذ يعود تاريخها إلى أكثر من 5 آلاف سنة قبل الميلاد. وقد بينت الدراسات التاريخية والإكتشافات الأثرية أن الحضارة والنشاط البشري في هذه الجزيرة امتد منذ ذلك الزمن وحتى يومنا هذا، وهو أمر يندر حدوثه في الكثير من المناطق الأثرية في العالم، وإذا كان التاريخ القديم قد رصدت بعض معالمه، وضاع البعض الآخر، فعلينا ان نسعى للوصول الى تلك المعالم، فضلا عن ان التاريخ الحديث لهذه الجزيرة لا ينبغي ان يضيع، أي تاريخ ما قبل 20 و30 عاما، فعلى ضوء المعطيات التي توافرت لدينا وجدنا ان هناك حوادث كثيرة تستحق الرصد والتوقف، وأن يكتب عنها المؤرخون والأدباء والشعراء.

واكد بأن الهدف من انشاء هذه المجموعة لا يزال مستمرا، ونعمل على إنشاء أكبر موسوعة مصورة على مستوى جزيرة تاروت لإظهار وجهها التاريخي والحضاري المشرق بربط الماضي بالمستقل. مما سوف يساهم بشكل كبير في حفظ تاريخ وتراث المنطقة وعرضه على الأجيال الجديدة بصورة مميزة.

شروط وضوابط

وذكر بأن هناك جملة من الشروط والضوابط للنشر ضمن الموقع الخاص بالمجموعة، فالصور يتم إدراجها مصنفةً حسب الالبومات المدرجة في قسم الصور لا على حائط المجموعة، لكي يسهل الوصول للصور بناءً على التصنيف، لذلك نحن نوجه ونكرر توجيهاتنا للإخوة المشتركين بتقديم الصور المطلوبة، مع تقديم معلومات عنها ونحاول عدم التكرار في الصورة، لكي يبقى الرونق قائما ومستمرا وجاذبا، ومحفزا على الاطلاع والحوار حول ذلك الماضي الجميل.

تاروت قديما وحديثاوقال الرويعي ان أي صورة لا تعكس أي مدلول تراثي او اجتماعي او ثقافي، لا يمكن إدراجها، لذلك نحظر ادراج الصور الشخصية، والعائلية التي لا تعكس ايا من هذه المداليل مع الالتزام بأن يكون عمر الصور لا يقل عن 20 سنة. هذا فضلا عن منعنا لإدراج اي صور تتعارض مع اهداف وتوجهات المجموعة، وتخالف العرف العام بالمنطقة، او تحمل صورة سلبية عن المجتمع، او تثير نزعات معينة لا تعكس واقع المنطقة والمجتمع، واي صورة تحمل مثل هذه الحالات يتم حذفها مباشرة من قبل المشرفين من دون الرجوع لمن رفع الصورة، وفي الوقت نفسه لا يسمح بنشر تعليقات تحتوي على كلمات غير لائقة او اساءة لأحد او منافية للعادات والتقاليد العامة، وفي حال ثبت أن أحد الأعضاء قام بنشر تعليق مسئ فسوف نضطر آسفين إلى طرد العضو وحظره.

وأكد بأن الموقع يسعى لتقديم الصورة الحقيقية للمجتمع، ولا يتقبل صورا تم تعديلها، او التلاعب بها، هذا فضلا عن ان تكون ذات صبغة ترويجية شخصية او تجارية او اجتماعية.

وذكر أن هناك محددات اخرى ضمن ضوابط النشر، يمكن لكل أحد الاطلاع عليها، ونحن نرحب بكل الأعضاء علما بأننا لا ننشر صورة شخصية، إلا بعد الاستئذان من صاحبها، مع احتفاظنا بعدم ذكر مصدر الصور

تجاوب الناس

كان تجاوب الناس مميز منذ بداية إنشاء المجموعة وكان الكل يسعى جاهداً لكي يرفع صور للمجموعة وبالخصوص المخضرمين ووصل عدد الاعضاء في فترة وجيزة الى 5 الاف عضو. والمجموعة ليست محصورة على الصورة القديمة بل كل ما يمت لجزيرة تارت من تراث سواء صور، أمثال، تاريخ للمنطقة.

تقسيم الصور لألبومات

ولفت الرويعي بأن عدد الصور حتى اعداد هذا الحوار قد تجاوز 2500 صور في شتى الألبومات حيث كان النصيب الأكبر لألبوم تاروت قديماً حيث يحوي قرابة 450 صورة ويليه تاروت حديثا 330 صورة. مشيرا الى انه قد تم تقسيم هذه المجموعة لالبومات من باب التنظيم وتسهيل عملية الرجوع للصور في أي وقت، وذلك وفق تصنيفات مختلفة كـ ألبوم تاروت قديماً والذي يضم الصور القديمة جداً للجزيرة، تاروت حديتاً والذي يضم صور حديثة، البوم للطيور المهاجرة، البوم للأسماك، البوم للأكاديميين والمهندسين، الخ.

النتائج والخطوة القادمة

وخلص الرويعي الى القول اننا أصبحنا أكبر مكتبة مصورة لجزيرة تاروت في شتى المجالات ونملك صورا قديمة ومميزة ربما تظهر للمرة الأولى للجميع، ولا تزال هناك مجموعة من الاقتراحات التي يثيرها الاخوة الاعضاء بعد هذا الإنجاز المميز، ومن هذه الاقتراحات إنشاء معرض خاص للمجموعة يضم الصور التراثية والمميزة للجزيرة لإظهار التاريخ العريق للجزيرة عبر الأجيال، بالإضافة إلى فكرة إنشاء كتاب مميز ومطبوع بجودة عالية يكون كألبوم يظم صور ومعلومات عن تاريخ المنطقة يكون كهدية مميزة لأي زائر للجزيرة، هذه الجزيرة التي عشنا وترعرعنا فيها ولها حق علينا، فجزيرة تاروت قد تقرأها من خلال صفحتنا على الفي سبوك تحت اسم «تاروت قديما وحديثا»