آخر تحديث: 24 / 3 / 2017م - 10:08 ص  بتوقيت مكة المكرمة

فاعل خير يقلّص مبلغ أسرة الجش إلى 35 ألف ريال

جهينة الإخبارية محمد التركي - القطيف
خزان «الجش» لم تشمله الإزالة

قلّص تبرع فاعل خير والذي بلغ 50000 ”خمسون ألف ريال“ قيمة المبلغ الذي دعت إليه جمعية الجش الخيرية لصالح إحدى الأسر والبالغ 266000 «مئتان وستة وستون ألف ريال»، ليصبح المتبقي 35000 «خمسة وثلاثون ألف ريال».

وأكد مقرر ورئيس لجنة كافل اليتيم وعضو مجلس إدارة الجمعية فاضل الحمد بأن المبلغ وصل حتى الآن تقريبا 225000 «مئتان وخمسة وعشرون ألف ريال» والمتبقي هو 35000 «خمسة وثلاثون ألف ريال»، لافتًا إلى سرعة استجابة وتفاعل المجتمع بمختلف أطيافه مع الدعوة التي قدمتها الجمعية.

وقال الحمد: ”نرى أن هناك استجابة كبيرة مع الحالة وتعاطف واضح من أهالي الجش خاصة وأهالي المنطقة عامة، لأن لم يسبق على حد علمي أن حدث هناك في الفترة الماضية مثل هذه الحالة وتمت بثها عن طريق الاعلام المحلي“.

وأشار إلى أن هناك استجابة من بعض التجار وبعض رجال الدين في المنطقة، منوّهًا بالدور الذي لعبته الصحف المحلية بهدف ابراز الحالة وحث الجميع على المساهمة في الوقوف معها، مقدّمًا شكره لكل من ساهم في ذلك الدعم الذي تلقته الجمعية لصالح الحالة.

ودعت جمعية الجش الخيرية للخدمات الاجتماعية أصحاب الأيادي البيضاء والقلوب الرحيمة لمد يد العون إلى ورثة أحد أهالي بلدة الجش بالمساعدة في سداد مبلغ 266000 «مئتان وستة وستون ألف ريال».

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية الجش الخيرية علي الدهان إن هذا المبلغ هو عبارة عن مجموعة من الأقساط المتأخرة لصالح صندوقة التنمية العقاري.

وبين أن الأسرة لا معيل لها وتحتاج إلى ”مساعدة عاجلة“ لتسديد تلك الأقساط، حتى لا يتم سحب المنزل منهم من قِبل المالك الأصلي.

وأوضح الدهان أن الجمعية ستقوم بالإشراف المباشر على جمع التبرعات ودفع الأقساط للجهة المعنية، لافتًا إلى أن المهلة المتبقية هي 3 أشهر، وبعدها سيتم سحب المنزل وإخلاءه من قبِل الجهات الرسمية.

وبيّن أن المالك الأساسي للمنزل قام ببيع المنزل للعائلة قبل وفاة والدهم وبقي الصك بإسمه حتى يتم تسديد كامل الأقساط لصندوق التنمية العقاري وهذا شرط نقل الملكية.

رقم حساب الجمعية بنك الرياض 3300025389902 الآيبان SA3920000003300025389902 للتواصل والاستفسار 0504803920

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 4
1
مأذون
[ المدينة ]: 11 / 1 / 2017م - 2:20 م
لو صلح الولاة على الأخماس والأوقاف لما وجدت فقيرا أو محتاجا ولكننا ضعنا بسبب طمعهم وجشعهم وتسلطهم.
2
راكان
[ تاروت ]: 11 / 1 / 2017م - 7:43 م
الله يرحم والديك
3
Mohammed Ali
12 / 1 / 2017م - 11:58 ص
لماذا الحديث عن الخمس و الأوقاف مُحرم عند البعض و مكروه عند البعض الآخر؟!

الآن و مع الأزمة المالية سيبدأ المجتمع بمحاسبة جُبات الأخماس ( أين صُرفت أخماسنا) فالفقراء لازالوا فقراء ..

ختاماً .. تحية شكر و عرفان لكل شيخ شريف نزيه ؛ يبين للمجتمع اين صرف الأخماس و
4
المشرف على الحملة
12 / 1 / 2017م - 10:55 م
أحترم وأقدر وأشكركم على تعليقاتكم
ولكن بإسمي المشرف على هذه الحملة لجمع التبرعات فقد تواصلت مع مشايخ البلدة وبذلوا ما استطاعوا ولم يقصروا بحث المؤمنين مما كان له الأثر الإجابي لتفعيل الحملة و نجاحها بشكل مرضي