آخر تحديث: 18 / 1 / 2017م - 4:27 ص  بتوقيت مكة المكرمة

700 وردة وهدية من ابتدائية الخندق لدعم «سيهات جميلة»

جهينة الإخبارية فوزية زين الدين - سيهات

وزع طلاب مدرسة الخندق الابتدائية بمدينة سيهات برفقة أولياء أمورهم صباح الأربعاء 700 وردة وهدية من أجل نشر رسالة ورؤية وأهداف حملة «سيهات جميلة» التي تعتبر إحدى مبادرات جمعية سيهات الخيرية للخدمات الاجتماعية وتستمر لمدة 3 أشهر.

وشارك صاحب المبادرة محمد علي آل خليفة وقائد المدرسة سعود الخالدي ورائد النشاط فؤاد سنبل والمعلم أسامة زين الدين إداري الحملة والفرقة الكشفية بالمدرسة وعدد من الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور الذين ساهموا بهذه الحملة.

وشكر صاحب الحملة محمد علي آل خليفة، أمير المنطقة الشرقية على دعمه لهذه المبادرة.

وأشاد بدور الشراكة المجتمعية لكونها رؤية ورسالة وهي تعزيز ثقافة النظافة التي تبدأ من المدرسة لتكون هناك بيئة نظيفة بالمجتمع.

وقال الخليفة تهدف الحملة إلى الحفاظ على البيئة والتكاتف والانتماء وإبراز قدرات الشباب وإرساء دعائم الحب للوطن وإبراز مدينة سيهات على صعيد المملكة كمدينة نموذجية والحفاظ على الأماكن العامة.

وشدد قائد مدرسة الخندق الابتدائية سعود الخالدي، على أن تواجد اولياء الامور في الفعالية يعطي رسالة بأن ولي الامر ليس بعيد عن الأنشطة والفعاليات المدرسية.

وقال أن المدرسة تعتبر من أوائل المدارس التي تفاعلت مع الحملة منذ انطلاقها الخميس الماضي وستستمر معها لمدة ثلاثة أشهر معها متتالية، حيث دأبت على نشر الحملة بين المعلمين والطلاب وأولياء الأمور؛ والعمل على نشر رسالتها وأهدافها من خلال المعارض والمشاغل الميدانية في الأحياء والشواطئ.

وقال رائد النشاط الطلابي بمدرسة الخندق الابتدائية بسيهات فؤاد سنبل أن الحملة تهدف لتعزيز النظافة العامة في جميع أرجاء مدينة سيهات، من خلال حشد جهود وطاقات أفراد المجتمع، ومؤسسات القطاعين العام والخاص ضمن حملة «سيهات جميلة».

وبين أن المدارس تعد أفضل مكان لبث البرامج التوعوية في النشء، داعيًا لاستثمار هذه المنشآت ببرامج توعوية غير تقليدية تلفت الأنظار إليها، إلى جانب تخصيص جوائز وهدايا للذين يحافظون على نظافة الشواطئ والحدائق والشوارع العامة في الوقت نفسه.

وقال منصور كبيش - ولي أمر - أن النظافة مقياس لتطور وحضارة المجتمعات، مشيدا بمبادرة «سيهات جميلة» وجهود القائمين عليه في نشر الوعي المجتمعي بأهمية النظافة.

وأشار إلى أن الطلبة برفقة أولياء الأمور قاموا بتوزيع الهدايا التذكارية على السائقين وأولياء الأمور أمام المدرسة التي تحمل شعار المشروع مع بعض التوصيات والعبارات التربوية للمجتمع.