آخر تحديث: 29 / 5 / 2017م - 2:53 ص  بتوقيت مكة المكرمة

حسن المالكي: السلفيون غير قادرين على الحوار والشيعة عندهم حجج قوية

جهينة الإخبارية إرفع صوتك - حوار: خالد الغالي

حسن فرحان المالكي، أحد أكثر الباحثين إثارة للجدل في المملكة العربية السعودية. اشتهر بنقاشاته الدينية في قضايا حساسة مثل عدالة الصحابة، ما تسبب له في مشاكل كثيرة.

«إرفع صوتك» حاوره في موضوع القضايا الخلافية في التراث الشيعي والسني وكيف يمكن تجاوزها لتحقيق التعايش.

يعيش العالم الإسلامي الكثير من التوتر بين الشيعة والسنة، بعض أسبابه سياسية لكن الأخرى تاريخية فقهية. كيف يمكن تجاوز هذا التوتر؟

الحل هو إخضاع المذهبين للقرآن الكريم ومشتركاته وقطعياته، مثل الصدق والعدل وحسن المعاملة وأداء الحقوق. المذهبان معا فيهما معتدلون ومتطرفون، لكن فوق هؤلاء جميعا القرآن بخطوطه العريضة وما تنص عليه من حفظ الحقوق. هذه الخطوط العامة أمضى بها النبي مجتمعا فيه من التناقض أكثر مما هو حاليا بين الشيعة والسنة. كان في ذلك المجتمع منافقون ومؤمنون، ومع ذلك سيّره النبي. فعودة المذهبين إلى قطعيات القرآن وأصوله العامة وإبقاء الخلافات في الجوانب الفكرية، هو الحل لنزع التوتر.

لا نريد محاربة الفكر، فمن حق السنة والشيعة أن يعبروا عن آرائهم، لكن ليس من حقهم أن يعطلوا المشتركات القرآنية الجامعة.

هذا عن الحل، ماهي في رأيك القضايا التاريخية والفكرية التي يتضمنها تراث الطرفين، في أمهات الكتب عندهما، والتي تشكل أصل التوتر؟

أنا عندي خبرة بالتراث السني، بحكم أني سني، ولا أعرف كثافة هذه القضايا في التراث الشيعي. السنة مختلفون، التيار الحنبلي مثلا أكثر تطرفا من التيار الشافعي أو المعتزلي أو الصوفي.

ما المشكلة في التيار الحنبلي؟

التكفير واستباحة الدماء، وهذا أسوأ ما في المذاهب، وهو خاصة - فيما أعرفه أنا - في المذهب السلفي الحنبلي. قد يكون في التيارات الأخرى أشياء مثل هذا، لكنها غير موظفة حاليا. فعلى ما نرى ظاهريا مثلا في القنوات والخطب «الشيعية» أن الشيعة يخضعون للمجتهد المعاصر وليس للتراث، بينما للأسف عندنا نحن السنة كلما كان الشخص متقدما في الزمن كلما كان أكثر حجة. ابن تيمية عندنا أكثر حجة من مفتى الأزهر أو السعودية، بينما في المذهب الشيعي لا تؤخذ الفتوى إلا من المجتهد المعاصر، وهذا أسهل فيما يتعلق بالحوار.

هل يجعل هذا المذهب الشيعي أكثر قابلية للتطور؟

هذا صحيح. وهذه شهادة لله، فمع أنّني سني النشأة والتعليم، أرى أن المذاهب الشيعية والزيدية والإباضية تجاوزت التراث إلى حد كبير، بينما المذهب السلفي ما زال غارقا في التراث وما يتضمنه من تطرف.

انتقدت كثيرا المذهب الحنبلي بخصوص الموقف من الشيعة، هل هناك فعلا تكفير صريح لهم فيه؟

هناك ما هو أسوأ من التكفير، وهو استباحة الدماء. قد تجد السلفية يقولون إن فلانا مبتدع وضال يجب أن يقتل. عبارة ”يجب أن يقتل“ أو ”يستتاب وإلا قتل“ أسوأ من كلمة ”كافر“. المسلمون يتعايشون مع أتباع ديانات أخرى يرون أنهم غير مسلمين أو كفارا، لكنهم لا يرون استباحة دمائهم. عندنا في السعودية ودول الخليج عمالة هندوسية وبوذية وزرادشتية، ومع ذلك لا أحد يرى استباحة دمائها، فلماذا لا ينقل هذا إلى المسلم المخالف. هل الأخطاء الفكرية عند الفرق المخالفة، مثل الإباضية أو الشيعة، أكبر من الأخطاء الفكرية عند غير المسلمين؟

سألتك عن التكفير الصريح للشيعة في المذهب الحنبلي.

نعم. عند المتطرفين، هناك تكفير للشيعة والمعتزلة والصوفية والأشاعرة ولكل المسلمين. عند السلفيين المتطرفين هناك تكفير لكل المسلمين إلا المذهب السلفي. أكرر: عند المتطرفين. لكن هناك معتدلون يبدعون فقط ويضللون، لكن النتيجة الحقوقية واحدة وهي أن الجميع يجب أن يقتل عند هذا المذهب. هذه مشكلة. أنا عندي أن تتهمني أنني كافر وتبقيني حيا أفضل من أن تتهمني بالابتداع فقط وتقتلني. إشكالية المذهب السلفي الوهابي هي في القتل قبل التكفير. وبالتالي لا يجب أن يضللونا ويقولوا إن التكفير موجود أيضا عند الإباضية والشيعة والزيدية، نقول لهم ولكنهم لا يرون استباحة الدماء.

عفوا، لكن في المذهب الشيعي هناك أيضا تراث ينص على أن من لا يرى الإمامة كافر، وهناك نصوص ترى استباحة الدماء؟

كما قلت سابقا، هذا التطرف وإن كان موجودا عند إخواننا الشيعة، إلا أن ما نسمعه من المفتين المجتهدين المعاصرين، كالخامنئي والسيستاني ومحمد حسين فضل الله «توفي سنة 2010» هو أنهم تجاوزوا هذا التراث. لكن المشكلة في التراث السلفي هو أن الفتاوى لا تزال مفعلة. التراث بشكل عام مفعل عند السلفية أكثر مما هو الشيعة. هذا مع إدانتي لجميع الفتاوى المنتهكة للحقوق.

لكن هناك تنظيمات شيعية مسلحة في العراق وسورية، ما تزال تتهم بأنها تقتل على المذهب؟

إذا كانت موجودة يجب أن تدان. وأنا من كثرة ما أجد من الكذب على الشيعة في مجتمعي أصبحت لا أصدق كثيرا من مثل هذه القصص، لكن إن وجد مثل هؤلاء الأشخاص يجب أن يواجهوا وأن يحاكموا.

إذا كان الشيعة استطاعوا، كما تقول، تجاوز الكثير مما في تراثهم، لماذا لم يستطع السنة ذلك؟ ما الخلل المنهجي؟

التقليد، تقليد الميتين في زمن غير زمنهم. هذا بعكس الاعتماد على المفتى المعاصر، الذي على الأقل يكتسب خبرات ووعيا بالواقع، بالإضافة إلى أنه في المذهب السني هناك اختيار سياسي للمفتي وليس اختيار علميا وفق درجات فقهية ثقافية. قد يقوم الحاكم باختيار مفتي له موالاة، لكن ليس عنده تقوى أو تحفظ من استباحة دماء المخالف.

هل تعتقد أنه لو كان للعالم السني مؤسسة المرجعية، كما عند الشيعة سيكون الوضع أفضل، ويحول دون تشظي الفتاوى.

بالتأكيد هذا أفضل، على أن يكون ترشيح هذه المرجعيات من أهل العلم أنفسهم، وليس من السلطة. شهدت مرة في لبنان كيف اختار الإخوة المسيحيون بطريرك الكنيسة، وكيف عملوا جلسات مطولة بين أهل العلم ثم خلوا للدعاء حتى يختاروا الأفضل. رأيت هذه المنهجية ولعلها أفضل من المنهجية عند المسلمين عامة، والتيار السلفي خاصة. مشكلة السلفية أنهم لا يرون الحوار مع الآخر ولا يؤمنون به. سابقا في عهد الملك عبد الله، كان الملك يجبرهم على الحوار مع المذاهب والديانات الأخرى. إجبار السلطة للسلفية على الحوار هو الواجب، ما دام الاختيار السلطاني للمفتين هو القائم حاليا.

من داخل التيار السلفي، من هي الشخصيات التي تراها صالحة لتلعب دورا في الحوار؟

الشريف حاتم العوني مثلا. هو شخصية سلفية لا يزايد عليها أحد، وعنده انفتاح واستعداد وشجاعة للحوار مع الآخر.

هل يمكن لشخصيات مما عرف في التسعينيات بتيار الصحوة الإسلامية، مثل سلمان العودة وعايض القرني ومحمد العريفي، أن تقود الحوار مع الشيعة؟

ربما بعضهم، لكن عامتهم سلفية لهم نفس الأيديولوجيا القائمة على أن الطرف الآخر لا يمكن الحوار معه.

من تقصد ببعضهم؟

سلمان العودة مثلا، إذا تخلص من جمهوره ومن مجاملة التيار المحلي يمكن أن يكون محاورا جيدا. أما البقية مثل العريفي أو القرني، فلا. هم وعاظ لهم جمهور نتيجة دغدغتهم لعواطفه بالسياسة والمذهبية، لكن سلمان العودة مؤهل للحوار لو تخلص من جمهوره ومحيطه. حتى يوسف القرضاوي، الذي يخلط بين السلفية والفكر الإخواني، وقد رأينا حواره مع الراحل هاشمي رفسنجاني، ليس مؤهلا للحوار مع الشيعة.

المفترض في المحاور للشيعة أو غيرهم أن يبدأ الهرم من أعلاه، بالمشترك الإنساني ثم الديني ثم المذهبي إن وجد، أما أن يأتي كتلة واحدة غير مستعد للتنازل عن تفاصيل الأمور الصغيرة، فلا.

مثلا عند الحوار مع الشيعة، ليس هناك استعداد سني للتنازل عن معاوية، فكيف تريد من الشيعة أن يتنازلوا ويترضوا عن أبي بكر وعمر وعثمان، إذا كنت أنت لا تريد التنازل عن رجل مثل معاوية، هو مؤسس الملك العضوض، والنصوص السنية نفسها تذمه. موضوع الخلاف بين الصحابة أصلا لماذا لا يتم تجاوزه أو تأجيله. قضية الصحابة وأهل البيت قضية تاريخية يجب أن نتجاوزها. السلفيون لا يستطيعون ذلك. لا يستطيعون تجاوز موضوع خلق القرآن أو موضوع الصفات. ولا يستطيعون أن يتنازلوا عن قضية واحدة من قضايا الفكر السلفي. ليس المطلوب التنازل بمعنى التخلي، بل فقط أن تؤمن بأن الآخر موجود.

هناك أيضا شيعة لا يستطيعون تجاوز مسألة الإمامة أو ذم الصحابة بدعوى أنهم انتزعوها من الإمام علي؟

نعم صحيح. أصل الخلاف السني الشيعي هو هذا، أنصار الغدير في مواجهة أنصار السقيفة. لكل من الطرفين رأي. لكن فوق هذا الرأيين، يجب أن يكون التعايش. لماذا يتعايشون مع البوذيين والنصارى والزرادشتيين، ولا يتعايشون مع بعضهم! من أجل تحقيق هذا هناك خطوتان: الأولى تفعيل المشتركات، والثانية بحث الخلافات في مراكز بحثية وحوارية بعيدا عن الجمهور.

من أجل تجاوز الخلافات، يوجد هاجس نفسي كبير يتمثل في مساءلة بعض ما هو موجود في أمهات الكتب عند الفريقين.

في الحقيقة، لا أرى أن الفريقين متساويان. الشيعة تجاوزوا جزءا من تراثهم إلى حد كبير، وهناك تأصيل لهذا التجاوز قاده شيوخ مثل كمال الحيدري «يقيم في إيران، وهو مرجعية عراقية»، ومحمد حسين فضل الله في لبنان. علي السيستاني قال ”السنة هم أنفسنا“، فهل يستطيع مفتي آخر من السنة، خاصة في الخليج، أن يقول مثل هذا؟

هناك خطوات من الشيعة يجب أن لا تنكر. النسبية مطلوبة، ومن العدالة أن نقول ذلك. وبالحديث عن مراجعة التراث وأمهات الكتب، هناك باحثون شيعة في إيران أخضعوا كتاب الكافي «أحد الكتب الأربعة الأهم عند الشيعة الاثني عشرية» للبحث، وأخرجوا ضعيفه وصحيحه، بل ضعفوا أغلبه. هل عندنا باحث سني أخرج ضعيف البخاري؟! حتى ابن تيمية، وهو متأخر، ما زال يقدس عند التيار السلفي، وهو رجل متطرف جدا، لديه فتاوى في القتل حتى على أحكام صغيرة مثل الجهر بالنية في الصلاة. هناك 250 موضعا في كتبه كلها ”يستتاب وإلا قتل“، وهي كلها باطلة. لا يوجد شيء في الإسلام ولا في القرآن شيء اسمه الاستتابة. هناك عرض للتوبة فقط لا فرض لها.

أثرت سابقا موضوع الشيخ القرضاوي، لكنه في الواقع قاد حوارا مطولا مع الشيعة، تحت يافطة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وكان نائبه في الاتحاد هو محمد علي تسخيري من إيران وهو شيعي.

لم أتابع هذا الحوار، لكن الذي أراه أن القرضاوي - وأنا من محبيه - ارتد إلى التطرف. في أول حياته العلمية، كان معتدلا في قضايا كثيرة كالتواصل مع الآخر وحقوق المسيحيين في مصر وموضوع الغناء وكشف الوجه. لكنه في الفترة الأخيرة، مع بقائه في قطر، عاد واعتذر لأنه لم يكن مثل هيئة كبار العلماء السعودية.

هو قال إن فترة الحوار لم تأت بما كان مرجوا منها...

للأسف. القرضاوي ضعيف، وجماعتنا عندهم ضعف علمي وخوف من الطرف الآخر لأنهم يكتشفون أن عنده أدلة. وهذا نتيجة استفراد المذهب السني عبر التاريخ، وشعوره بأنه ليس محتاجا للحوار مع الشيعة والمعتزلة، بينما هؤلاء يشعرون بأنهم في حاجة إلى الحوار مع السنة، لذا هم أعلم بالتراث السني. أما نحن فليس لنا نفس العلم بالتراث والحجج الشيعية والاعتزالية. إنما نحن نعتمد على تلوين حججهم حتى نستطيع أن نرد عليها.

مثلا في مسألة الصحابة، نحن لا نقرأ إلا أن الشيعة يكفرون الصحابة ولا نقرأ أن القرآن أخبرنا أن الصحابة فيهم خبيث ومنافق، في مثل قوله عز وجل ”ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب“. هذه الآية تدل على أن في الصحابة الخبيث والطيب. جماعتنا لا يعترفون بهذا، عندهم الصحابة كلهم عدول. فإذا استخرج لهم الشيعي هذه الآية أو آية ”إذا جاءكم فاسق بنبأ“ أو ”لم تقولون ما لا تفعلون. كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون“، يشعرون أن ليس لديهم حجج للرد عليها، فينكفئون على أنفسهم ويعتبرون أن لا حاجة للحوار مع الشيعة. في المقابل، الفرق الأخرى، ولأن التيار السني وهو الحاكم، دربت نفسها على التعامل معه وقراءة كتبه.

الأزهر، باعتباره أعرق المؤسسات الإسلامية السنية، هل يمكن أن يقود الحوار مع الشيعة؟

كان الأزهر يمكن أن يقوم بهذه المهمة أيام الكبار أمثال محمد عبده رفاعة الطهطاوي ومحمد شلتوت. أما الآن بعد أن فسد وصار نصفه سلفيا منغلقا وانكفأ نحو التراث السلفي وترك التراث العقلاني، إضافة إلى الضغوط السياسية، فظني أنه لا يمكن له أن يقوم بهذا.

في المقابل، ما هي الشخصيات الشيعية التي يمكن أن تقود الحوار مع السنة؟

الشيخ حيدر حب الله من إيران مثلا، وله رسالة في جامعة طهران في نقد معنى السنة عند الإمامية. كمال الحيدري، وصائب عبد الحميد. في الجانب السني هناك الشيخ خالد الملا رئيس الوقف السني في العراق، الشيخ ماهر محمود من لبنان، الشريف حاتم العوني في السعودية، إسلام بحيري في مصر، وعدنان إبراهيم.

أنتم الدعاة الجدد، مثل عدنان إبراهيم وحسن المالكي، هل قمتم بخطوات في موضوع الحوار السني - الشيعي؟

نعم، قمت منذ وقت طويل بحوار مع الإخوة الشيعة، ولا يزال موجودا في منتدى هجر الثقافي. لكن شعوري بأن الفريق الشيعي مستضعف عندنا في السعودية يجعلني لا أتحمس للحوار مع مستضعف، إضافة إلى أنني ممنوع من السفر خارج السعودية، فلا أستطيع أن أذهب إلى لبنان مثلا وأقيم حوارا مع الشيعة.

لكن على الأقل مع العلماء الشيعة المعروفين في السعودية، مثل الشيخ حسن الصفار.

عندي معرفة بالشيخ حسن الصفار، وبيننا تلاق فكري كبير. هو لديه حركة نقدية داخل التراث الشيعي، مثلما عندي حركة نقدية داخل التراث السني. أجد أن الشيخ حسن الصفار، لو كان عندنا تسامح، لكان في هيئة كبار العلماء. المفترض أن هيئة كبار العلماء يجب أن تكون من جميع المذاهب الموجودة في البلد. بيني وبين الشيخ حسن معرفة وتبادل زيارات. ولا أشعر بالخلاف معه، لا نفسيا ولا ثقافيا، مثلما أشعر بالخلاف مع صاحبي السلفي رغم أن مدرستنا واحدة. السلفي منغلق على نفسه ولا يتحاور، بينما الشيخ حسن وأمثاله تجدهم يحفظون الحقوق ويقبلون أن تختلف معهم.

ألا ترى أنك اكثر تحاملا على السنة من الشيعة؟ معظم انتقاداتك تخص بها التيار السني؟

ممكن. أنا لا أبرئ نفسي من ردة الفعل. أنا داخل مجتمع ضاغط وتعرضت منه لمظالم كثيرة. وأدرك أخطاءه أكثر. ولو كنت أعيش في العراق او إيران، ربما كنت شديدا على الفريق القوي المؤثر هناك. التراث السلفي أعلمه ودرست مصادره وكتبه، وأستطيع أن أتحدث عنه بعلمية. الجانب الشيعي قد يكون له عرض جيد على القنوات، وقد يكون أذكى. ولكن ربما، كما أشرت أنت، قد تكون هناك طوائف شيعية في العراق مثلا تقتل على المذهب، فحينها لو كنت عراقيا لكنت شديدا على الشيعة هناك لأنهم الطرف القوي.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 14
1
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 19 / 2 / 2017م - 11:53 ص
ونعم الأخ الباحث حسن المالكي
قال الامام علي عليه السلام : (الناس صنفان أما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)
الناس بحاجة للتعايش وإن لم يجدوه في دينهم بسبب التعصب والسياسة فمصيرهم هو ترك الدين لأن أو مايبحث عنه الفرد هو العيش بسلام مع الآخرين
هذا الأمر الفطري ما أن يشعر الفرد أن الدين قد سلبه منه سيعتبرها اهانة وجريمة فيستبدل دينه بما يظنه حسب رأيه أمثل لتطبيق ابسط الحقوق الانسانية

أما مسألة اشعار الناس بأن الدين لايقوم ولا يدوم إلا بالدم فهذا أمر مخالف للقيم الإسلامية
وعليهم أن يراجعوا كتبهم وأفكارهم من جانب انساني على الأقل
2
محمد
[ القطيف ]: 19 / 2 / 2017م - 12:45 م
رغم كوني أنتمي إلى غير مذهبه وأختلف معه في كثير من الأمور .. لكني أرى فيه العالم العامل و المواطن الصالح . كلامه حول حسم النزاعات قرآني بامتياز و هيهات أن يعيه سفاكوا الدماء و شياطين الأمة ومفرقوها .
3
كميت
19 / 2 / 2017م - 12:59 م
تحية طيبة الى الشيخ حسن المالكي
4
راكان
[ تاروت ]: 19 / 2 / 2017م - 1:37 م
جعلك الله من المصتبصرين



بارك الله فيك ياشيخ حسن
5
ابو حسين
[ سيهات ]: 19 / 2 / 2017م - 5:11 م
التعايش السلمي هو الأفضل لافرق بين عربي ولا أعجمي الا بالتقوى وكل له وجهة نظره في مذهبه عيسى بدينه وموسى بدينه لكم دينكم ولي دين من شهد الشهادتين فهو معصوم الدم والمال
6
ابو حسين
[ القطيف ]: 19 / 2 / 2017م - 5:34 م
طبيعه كل إنسان لايحب الهزميه وإذا حس انه هزم وخصوصاً امام الملاء فإنه يلجأ الى اي وسيله لتخلص منك او يحرض على قتلك بتكفيرك وينسى حتى حدث المصطفى(ص) من كفر مسلم فقد كفر او كل المسلم على المسلم حرام ......
7
المحقق كونان
[ القطيف ]: 19 / 2 / 2017م - 7:54 م
بينا وبينك كاتب الله وسنه نبيه محمد صَل الله عليه وسلم
8
البلورة
[ Saihat ]: 19 / 2 / 2017م - 8:41 م
تحية الى الشيخ حسن المالكي
والتعايش القائم على الاحترام والتعاون هو الطريق الأفضل وبالخصوص من الجانب السلفي المتشدد
ولا الشيعه ماعندهم مشكلة في التعايش
حتى لو جد بينهم المتشدد
9
نبع الحكمة
[ بلاد الله ]: 19 / 2 / 2017م - 11:20 م
نستجير بالله ونستعيذ به كما استعاذ به نبينا المصطفى ص اذ قال ( نعوذ بالله من فتن اخر الزمان وفتنة المسحيي الدجال )

وكان يعني من اوجد بعض المسلمين لقتل وتفريق باقي المسلمين
10
طرناح
20 / 2 / 2017م - 5:55 ص
يا كونان اول شيء اكتب الإملاء عدل وبعدين تكلم سنة رسول الل صلى الله عليه وآله وسلم هو حب أهل البيت وإحياء أمرهم في الاتراح والافراح مو بس كلمة لسان فقط
11
بوعبدالله
[ القطيف ]: 20 / 2 / 2017م - 8:13 ص
المحقق كونان اول شي تكلم عربي وثاني شي اكتب املاء صح وثالث شي ما اتوقع انك تفهم شي في كتاب الله
12
كميت
20 / 2 / 2017م - 8:20 ص
اريد من كونان ان يكتب جملة صحيحة !

يا اخي اذا ما تعرف تكتب ليش تحاور وتجادل !!!

اتعلم اول القراءة والكتابة تالي تعال اكتب ..

حقيقة !!!!
13
ابو هاشم
[ القطيف ]: 20 / 2 / 2017م - 10:35 ص
كونان الله يشفيك ويرفع الغمامه عن عينك انت وأشكالك
وانفتك من سمومك الي ترميها على المشاركين او الأحداث التي تحدث خصوصا القطيف
14
ابوشهاب الجيراني
[ الدمام ]: 2 / 4 / 2017م - 10:48 م
الباحث الأسلامي الشيخ حسن المالكي دفع الكثير من عمره وماله وجهده في البحوث الأسلاميةوتاريخ ألأسلام الا انه لم يسلم من التكفير واتهامه انه رافضي حورب نفسيا ادخل السجن لكنه صمم على نشرالفكر الأسلامي الصحيح بعيدا عن التطرّف والغلو وكذلك نشرالحقائق التاريخية للإسلام والمسلمين ولهذا هو مبغظ عند السلفيين المتشددين