آخر تحديث: 23 / 7 / 2017م - 11:16 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الإنكار.. أو وضْع النفايةِ تحت البساط

حسن السبع صحيفة اليوم

هل يبحث الطالب في قسم الدراسات التاريخية عن الحقيقة؟ يبدو أن همَّ الطالب في هذه المرحلة هو حفظ المقرر إرضاءً لأستاذه، والحصول على تقدير «ممتاز»، وسيحتفظ لنفسه بالرواية الأخرى، إن كان البحث عن رواية أخرى يعني له شيئا.

وهي الحال نفسها التي عبر عنها شاعر فرنسا الكبير جاك بريفير في إحدى قصائده حين تخيل تلميذا يبحر عكس التيار، فيحصل على «صِفْرٍ» في مادة التاريخ حين لا يجيب عن سؤال المدرس، ويُطرد من المدرسة حين يجيب عن السؤال نفسه. ويا لها من مفارقة عجيبة!

التاريخ شاهد على الماضي، ومثال للحاضر ونموذجه، كما يقول الكاتب الإسباني سرفانتس على لسان بطل روايته دون كيخوته. وهذا هو بالضبط ما يدفع بعضهم، في حالة من حالات الإنكار، إلى طمس حقائقه أو تحريفها بغية تزويقه وتلميعه وغربلته من الشوائب. إن تلميع الماضي يستدعي إنكار وقائع التاريخ الجارحة للكبرياء، وارتداء قناع الكمال المخالف لواقع الحال، والتربيت على أكتاف الموتى! وهذا مناقض للشفافية والوضوح ونقد الذات. وشبيه ب «وضع النفاية تحت البساط»!

لدينا مأثورات تؤكد المعنى القائل «إنما أصل الفتى ما قد حصل»، أي أن الإنسان هو مجموعة خياراته، ولا يوجد إلا بمقدار ما يحققه من مشروعه الإنساني. لكنها مأثورات مخصصة للزينة. فنحن نقول أشياء كثيرة لا نعنيها. ولذلك بقي الأصل والفصل سيد العملات. وصار الماضي يسيّر الحاضرَ والمستقبل.

إن ذلك الإنكار ناتج، كما يرى ألبرت مانغويل، عن صعوبة الإقرار باللحظات التاريخية المظلمة، إما بسبب الجبن أو الجهل أو الغطرسة. أي «الكبرياء العرقي». وإذا ما تعلق الأمر بتلك الكبرياء تجد ظلمات الماضي ما يبررها. والإنكار سلبي على المستويين الفردي والجماعي، لكن ضرره على المستوى الجماعي كارثي.

ومع أن التاريخ، وفقا لبعض التصورات «أنياب ومخالب»، ومع أنه صناعة بشرية يحتمل الصواب والخطأ، وفيه جوانب مضيئة وأخرى مظلمة. إلا أنه قد وجد دائما من يراه فوق النقد والمساءلة، ويمنحه بعدا أخلاقيا ليس فيه. وقد كان دائما ملاذا لأولئك الذين لا يجدون في الحاضر ما يبهج، يبحثون في أرشيفه عما يوقف نزيف الكبرياء المجروحة.

يبدأ الإنكار دفاعا عن الذات، وينتهي بخراب البصرة. فهو خداع للذات قبل أن يكون خداعا للآخر. وهو تشبث بالوهم وهروب من مواجهة الحقيقة، والعيش في ظل كذبة زاهية الألوان.