آخر تحديث: 27 / 5 / 2017م - 4:09 م  بتوقيت مكة المكرمة

11 شرطا لضبط إيقاع حفلات التخرج في المدارس

جهينة الإخبارية هيفاء السادة - القطيف

جدد مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بإدارة التعليم سعيد الباحص، باتباع ضوابط الوزارة في تنظيم الحفلات المدرسية الختامية والمتمثلة في 11 فقرة واجب على المدارس تنفيذها والتقيد بها عند تنظيمها لمثل هذه الحفلات.

وأشار إلى أنها بمثابة ضوابط تقنن وتنظم عملية احتفالات التخرج ومن ذلك ألا يتضمن الحفل ما يتعارض مع تعاليم الشريعة الإسلامية كذلك من الضوابط التأكيد على تضمين فقرات الحفل ما يعزز الولاء للقيادة والانتماء للوطن.

ولفت الى عدم تكليف الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم أي مبالغ نقدية أو طلبات عينية ومنح قادة المدارس صلاحية اختيار الفترة المناسبة لانعقاد وإقامة الحفل خلال الأسابيع الأخيرة من الفصل الدراسي الثاني مع اقتصار المشاركة في فقرات الحفل على منسوبي المدرسة.

وذكر أنه يجب إدراج الحفل ضمن خطة المدرسة السنوية وألا يؤثر الإعداد والتنظيم والتدريب لبرنامج الحفل على سير اليوم الدراسي مع توفر شروط الأمن والسلامة في مقر الحفل وتجهيزاته.

وأشار إلى أنهم في الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية حريصون على تحقيق الأهداف المنشودة من إقامة الحفلات المدرسية الختامية لذا التعبير عن حالة الفرح بعد عام دراسي هو بالتتويج لذاك النتاج الفعلي والعلمي بمختلف جوانبه التربوية أولا وكذلك المعرفية الذي قدمه الطلاب والطالبات طيلة عامهم الدراسي.

وبين أن هذا وهو المعيار الحقيقي والفاعل في عملية التعبير عن حالة الفرح كما أن الهدف التربوي الأصيل من إقامة هذا النوع من الاحتفاء مقصده إبراز المواهب وتعزيزها لدى الطلاب والطالبات واستثمارها للمصلحة التعليمية ودعوة أولياء الأمور والمجتمع كافة للاطلاع والمشاركة في هذا الإنجاز النوعي لكل مدرسة فهذه هي الغاية السامية التي نقصد تحقيقها.

وقال معلم اللغة الإنجليزية عاطف آل غانم بأن حفلات التخرج أصبحت من المسلمات خاصة في المرحلة الثانوية.

وأشار الى أنه في اغلب المدارس الثانوية لم تؤخذ أنها ممنوعة من قبل إدارة التعليم في حال تم رصد الميزانية من قبل أولياء الأمور خاصة إذا أقيمت خارج المدرسة، وأن الهدف هو توثيق الذكرى واللحظة.

وأضاف تؤخذ كحفل للحي الذي فيه المدرسة، ويتم الاتفاق مع أولياء الأمور وبرغبة منهم للاحتفال بأبنائهم مثلها كمثل أي رحلة تقام خارج أسوار المدرسة، حيث تكون بتنظيم الطلاب وأولياء ألأمور، وبحضور المدرسين.

وبين أنهم في هذه الحالة يحتاجون لأخذ موافقة الجهات الأمنية المختصة، مؤكدا أنه مع إقامة حفلات التخرج بدون إسفاف حيث أن البعض من طلاب المدارس يقيمونها في صالات للأفراح ويدفعون مبالغ كبيرة تصل إلى 20 ألف ريال أجار للصالة فقط.

وبين أنهم يقومون بتكليف كل طالب منهم بدفع مبلغ قد يصل إلى 500 ريال.

وأشار آل غانم إلى أن حفلات التخرج بها فقرة لتكريم المتميزين من الطلاب بحضور أولياء أمورهم، لافتاً إلى أنه بالمدارس يوجد تكريم للطلاب المتميزين أثناء الطابور الصباحي ولكن بدون وجود الآباء، وذلك بسبب تواجدهم في الأعمال.

وعبرت أزهار القصاب - أحدى الأمهات - بأنها ضد الحفلات التي تقام خارج أسوار المدرسة أو الروضة، متسائلة لماذا يتم دفع مبالغ كبيرة؟.

واقترحت أن يقام برنامج ختامي بسيط ومسيرة للطالبات المتخرجات مع تدريبهم على فقرات وأناشيد أو مسرحيات بدون دفع مبالغ من أولياء الأمور، حيث تتكفل المدرسة بضيافة بسيطة كما هو الحال في ختام الأنشطة "الملتقى".

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
ام حسين
[ الاحساء ]: 16 / 5 / 2017م - 10:27 ص
والله زين هنظام صراحه الي يقدر ولي مايقدر زي جارتنا طلبو عليها مرتين على 50 ريال وهم على قد حالهم هل مية لريال جيب ليهم كمن دجاجه لرمضان
2
قطيفي ج
[ القطيف ]: 16 / 5 / 2017م - 1:00 م
قائد المدرسة او قائدة المدرسة
لايهم كيف يكون ومن اين ميزانيته
المهم ان يظهر اسم المدرسة لدى ادارة التعليم انها اقامت حفل تكريم وهنا الدور الخفي ياطلاب وياطالبات ع كل طالب مبلغ وقدره
ويكون سبب لبعض العوائل