آخر تحديث: 21 / 10 / 2017م - 6:13 م  بتوقيت مكة المكرمة

مسلم عبدالنبي: الأهلي ساومني للتنازل عن حقوقي مقابل التنسيق

جهينة الإخبارية

استغرب لاعب المنتخب السعودي والنادي الأهلي لكرة اليد السابق مسلم عبدالنبي من تصرفات الإدارة الأهلاوية بعد أن رفضت تنسيقه من كشوفات الفريق بعد ختام الموسم الرياضي 2016/‏2017م، رغم وجود عقد مبرم بين الطرفين ينص على مدة العقد «موسم واحد». 

وكشف اللاعب عن نكران المحسوبين على إدارة الأهلي لكل ما قدمه بعدم الرد على مكالماته ورسائله النصية بجانب المراسلات التي رفعها لإدارة النادي الجديدة التي يترأسها الأمير فهد بن خالد بعد عدم استجابة مشرف الألعاب والأجهزة الإدارية للعبة.

وأشار إلى أنه لم يستلم المتبقي من حقوقه المالية البالغة «60 ألف ريال» حسب ما تنص عليه الفقرة «أ» من المادة «3» في عقد اللاعب مع النادي.

ولم يقف موضوع اللاعب عند الحقوق المالية بل أكد للميدان الرياضي أن ممثل إدارة الأهلي ساومه بالتنازل عن المبلغ المستحق مقابل تنسيقه من كشوفات النادي وهو الأمر الذي قابله اللاعب بالرفض؛ مما جعل الأهلاويين يقيدونه في كشوفات الموسم الجديد ردا على رفضه بالتنازل عن حقوقه. 

وناشد اللاعب أعلى سلطة رياضية بالتدخل لإيجاد حل يحفظ حقوق اللاعبين «الهواة» ومعالجة لوائح اتحاد اليد الضعيفة «على حد قوله» ومساواتهم باللاعبين الأجانب بعد القرار الذي أصدره الاتحاد السعودي لكرة اليد والذي يمنع الأندية التي لها قضايا مالية مع اللاعبين الأجانب من تسجيل اللاعبين للموسم الجديد.

واكد أن هذا القرار مناقض تماما لرؤية وتطلعات اللجنة الأولمبية والتي تشدد على الاهتمام باللاعبين السعوديين وحفظ حقوقهم، خصوصا بعد إطلاق برنامج النخبة. 

ولم تكن قضية مسلم عبدالنبي هي الأولى في كرة اليد السعودية فما زالت هناك أموال متكدسة للاعبين في ذمة الأندية والسبب يعود لعدم اعتراف الهيئة العامة بالعقد المبرم بين اللاعب والنادي، وكذلك لعدم وجود ما يحفظ حق اللاعبين في العقود لدى اتحاد اليد، حيث يعتبر العقد خاصا بين اللاعب والنادي دون تصديقه من الجهات المختصة.

يذكر أن مسلم عبدالنبي تواصل مع اتحاد اليد ومع تركي الخليوي شخصيا لكنه لم يجد ردا لمضمون الشكوى «على حد قوله».