آخر تحديث: 20 / 9 / 2017م - 8:02 ص  بتوقيت مكة المكرمة

لجان جائزة التفوق بأم الحمام تنهي استعدادتها لتتويج 382 متفوق

جهينة الإخبارية مريم آل عبدالعال - أم الحمام

تعكف لجان جائز التفوق بأم الحمام على التأهب الكامل لانطلاقة حفلها السنوي الرابع «أنتم فخرنا4» لتتويج 382 متفوق ومتفوقة من المرحلة المدرسية, المزمع إقامته نهاية الأسبوع فياحدى القاعات بأم الحمام مساء الخميس للنساء والجمعة للرجال.

تأتي الجائزة كبادرة تكريم وشكر وفخر للطلبة والطالبات من الصف السادس الابتدائي، ومرحلتي متوسط وثانوي بجميع صفوفها، وطلاب أربع مدارس للبنين «2 ابتدائي، مدرسة لكل من مرحلتي المتوسط والثانوي»، وخمس مدارس بنات «2 ابتدائي، 2 متوسط، مدرسة ثانوي» بأم الحمام.

وبلغ عدد المتميزين الحاصلين على نسبة «99% فأكثر» 29 طالب، بينما المتميزات 72 طالبة، في حين بلغ عدد المتفوقون الحاصلين على نسبة «96%-98,99%»، 104طالباً، والمتفوقات 177 طالبة.

وأعرب آل جبر عن اختلاف موعد إقامة الحفل هذا العام عن سابقيه والذي كان يقام مباشرة بعد نتائج الامتحانات النهائية ليصبح هذا العام قبل بداية العام الدراسي الجديد، ليعطي حافزا أكبر لاستمرار التفوق وشحذ همم بقية الطلاب للالتحاق بكوكبة المتفوقين.

ولفت إلى أن هذا العام يتميز الحفل بمشاركة الشيخ عبدالحميد المرهون الذي سيلقي كلمة مسجلة ضمن فقرات الحفل.

فيما سيتضمن الحفل أوبريت من كلمات المدرب ابراهيم الشيخ وأداء مجموعة من الطلاب.

وأثنى رئيس اللجان بالجائزة الدكتور عبدالفتاح السعود على الجهود الحثيثة التي يبذلها الأعضاء في لجان الجائزة المختلفة، الذين صاروا على مشارف عرس إحتفالي كبير بأبنائنا الطلاب والطالبات.

وذكر أن الحفل سينقسم في هذا العام على ليلتين الأولى للحفل النسائي والأخرى للحفل الرجالي، مؤكداً الانتهاء من إعداد اللازم ليكون الحفلين بمستوى يليق بالمناسبة وهي تكريم كوكبة من أبناء وبنات هذه البلدة، تشجيعا وتحفيزا لهم لمواصلة مشوار التفوق والتميز.

وقال: ”أن أهم الفقرات هي التكريم حيث فيها سنشهد بإذن الله جمال ما سيعتري وجوه أبنائنا وبناتنا من سرور وسعادة فرحا بما حققوه من انجاز“.

وأردف أنه كما كل عام انتخب من رجالات أم الحمام ونسائها نماذج يشار لها بالبنان لتوضع في تقرير مرئي يحكي قصص وتوجيهات هؤلاء المنجزين، لتكون بمثابة المحفز والمرشد لجيل أشبالنا ليخطوا لهم مستقبلا مشرقا.

وأثنت رئيسة اللجنة النسائية آسيا المرهون على الثراء الحقيقي الذي يمتلكه أبناء وبنات بلدة أم الحمام من العلم والمعرفة، القادر على صناعة مستقبلهم بخطى ثابتة تؤهلهم للصمود والتحدي.

ويحضر الحفل رئيسات اللجان النسائية التابعة لجمعيات بلدات القطيف، ومشاركات من اللجان النسائية بأم الحمام أجمع.

وتقدم نخبة من موهوبات أم الحمام أبرز فقرات الحفل، عرض مسرحي «لا شيء سيوقفني» من إخراج فاطمة الشبيب، وأوبريت إنشادي «إلى المجد فلتصعدي» من تأليف وإخراج الشاعرة وردة الطلالوة، إضافة إلى تقرير مرئي بعنوان «التحدي الأصعب» مونتاج أمجاد العبدالعال، تتطرق فيها لشخصيات بارزة بأم الحمام اتخذت القرار الأصعب لتنجز وتنجح بحياتها.

يشار إلى أن سواعد اللجنة النسائية تمكنت من تنسيق صالة التكريم للطالبات والطلاب وإنجاز التدريبات والخطط التنسيقية على أكمل وجه، والتي قدر عدد لجانها ست لجان بما يقارب 75 متطوعة «اللجنة الإعلامية، لجنة الحفل، لجنة النظام، لجنة التغذية، ولجنة المدارس».