آخر تحديث: 12 / 12 / 2017م - 9:38 م  بتوقيت مكة المكرمة

الفكر والذكاء الفكري

الشيخ زكي الميلاد * صحيفة الرياض

من صور الذكاء الفكري كذلك، تبصر الفكر لذاته ليكون فكرا متبصرا وبصيرا، متبصرا لذاته وبصيرا لغيره، فالفكر المتبصر لذاته يكون قادرا لإعطاء البصيرة لغيره، بخلاف الفكر حين يصبح غير متبصر لذاته ففاقد البصيرة لا يعطيها لغيره.

تعد كلمة الذكاء واحدة من أقوى الكلمات حضورا ونموا في المجال الإنساني العام العابر بين الأمم والمجتمعات، ومن أنشط الكلمات تداولا وتبادلا بين ألسنة الناس على اختلاف لغاتهم، وذلك لكونها باتت تتصل بميادين حيوية عدة، نفسية وتربوية وعمرانية وتقنية وصناعية وسياسية وغيرها.

ويجري تذكر هذه الكلمة وباهتمام في هذه الميادين كافة، فعلى الصعيد النفسي يجري الحديث عن الذكاء العاطفي، وعلى الصعيد التربوي يجري الحديث عن التعليم الذكي، وعلى الصعيد العمراني أخذ الحديث يجري عن المدن الذكية والسكن الذكي، وعلى الصعيد التقني يجري الحديث واسعا عن الأجهزة الذكية ومنها الهواتف الذكية، وعلى الصعيد الصناعي يجري الحديث وبخشية شديدة عن الذكاء الاصطناعي، وعلى الصعيد السياسي يجري الحديث عن الحكومة الذكية.

ولن يقف الحال عند هذا الحد، فسنشهد مزيدا من التطورات المتوقعة وغير المتوقعة في هذه الميادين أو غيرها، لتدعيم العلاقة وتوطيدها بالذكاء، الذي أخذ يتصل ويتغلغل في تفاصيل حياة الناس اليومية، نتيجة الاعتماد المتزايد على نظم المعلوماتية والشبكات الرقمية، لغرض تجويد العمل، وتوفير الوقت، وتقليل الجهد.

ومن الواضح أن أكثر ما لفت الانتباه لكلمة الذكاء، ودفع بها إلى الواجهة العامة هي الأجهزة الذكية، وفي مقدمتها الهواتف المحمولة والموصوفة بالذكية، فهي التي حولت كلمة الذكاء لأن تكون من الكلمات الشعبية والمتداولة بكثافة بين الجمهور العريض من الناس، وذلك بعد أن أصبح الهاتف الذكي جزءا من حياة الناس اليومية، يتعرف عليه ويتعامل به حتى الصغار ومنذ وقت مبكر.

وهذا ما أكدته التقارير والدراسات الحديثة، ومنها تقرير «الرؤية العالمية لقطاع تقنية المعلومات والاتصالات» لسنة 2017م، الصادر عن شركة هواوي العالمية، الذي أوضح أن الأجهزة الذكية ستكون في متناول أيدي الجميع، وستتحول إلى أدوات لا يمكن الاستغناء عنها في الحياة والعمل، وستصبح مرافقاً شخصياً دائماً للإنسان.

ويمكن للذكاء أن يتصل بصورة من الصور بالميادين كافة، فيتصل بالاقتصاد ويمكن الحديث عن الذكاء الاقتصادي، ويمكن أن يتصل بالإعلام ويجري الحديث عن الذكاء الإعلامي، ويمكن كذلك أن يتصل بالفكر ويجري الحديث عن الذكاء الفكري، وهكذا في باقي الميادين الأخرى.

وبشأن الذكاء الفكري الذي هو موضوعنا، فنعني به إعمال الفكر بطريقة ذكية، أو استخدام الذكاء في طريقة إعمال الفكر، أي إعمال الذكاء وإعمال الفكر معا، وليس إعمال الذكاء بعيدا عن الفكر، ولا إعمال الفكر بعيدا عن الذكاء، وذلك بحسب المواقف وحالاتها المتغيرة، وبحسب الحاجات وحالاتها المتغيرة، وبحسب الأمكنة وحالاتها المتغيرة، وهكذا بحسب الأزمنة وحالاتها المتغيرة.

هذه الحالات المتغيرة بحسب المواقف والحاجات والأمكنة والأزمنة، هي من أكثر ما اقتضت الحاجة إلى الذكاء في علاقته بالفكر، لأن تغير هذه الحالات بحاجة إلى تنبه وتفطن وتبصر ولا تحصل إلا بإعمال الذكاء، لكونه يعرف بالحدس وسرعة البديهة وقوة الملاحظة ويقظة الانتباه، ومن خلال هذه العلامات يتم التعامل الذكي مع تلك الحالات المتغيرة، وتحصل الاستجابة لها بالكيفية المناسبة، أو الكيفية الموصوفة بالذكية.

وعند النظر في الذكاء الفكري فحصا وتأملا، يمكن الكشف عن صور وتجليات عدة، من هذه الصور تنبه الفكر لتحولات الزمن وتطوراته المتغيرة والمتلاحقة، ليكون فكرا حيا وحيويا، باعتبار أن الزمن شرط في اكتساب الحياة، وشرط في اكتساب الحيوية، فليس من الذكاء أن يكون الفكر متخلفا عن الزمن، أو غير قادر على مواكبته والتواصل معه، أو غير متفهم لحاجة الانفتاح عليه والانخراط فيه، أو غير متفطن لتبدلاته السيالة، وعن طريق الذكاء يزداد الفكر تنبهاً لهذا الأمر الذي يتصل بعلاقة الفكر مع الزمن.

ومن هذه الصور أيضا، تنبه الفكر لمخاطبة الناس على قدر عقولهم، ليكون فكرا مؤثرا وفعالا، وحاضرا بطريقة أفقية عابرة وممتدة بين الشرائح الاجتماعية على اختلاف فئاتها العمرية، وتنوع مستوياتها الفكرية والإدراكية. فليس من الذكاء أن يكون الفكر منفصلا عن الناس أو متعاليا عليهم، أو غير قادر على التواصل معهم، أو التأثير فيهم والارتقاء بهم، والتواضع لهم، وعن طريق الذكاء يزداد الفكر تنبهاً لهذا الأمر الذي يتصل بعلاقة الفكر مع عموم الناس.

ومن صور الذكاء الفكري كذلك، تبصر الفكر لذاته ليكون فكرا متبصرا وبصيرا، متبصرا لذاته وبصيرا لغيره، فالفكر المتبصر لذاته يكون قادرا لإعطاء البصيرة لغيره، بخلاف الفكر حين يصبح غير متبصر لذاته ففاقد البصيرة لا يعطيها لغيره.

وليس من الذكاء أن يكون الفكر غير متنبه لذاته، وغير ملتفت لنفسه، يسير ويستمر في السير بلا وقفات، ويتحرك بلا تنبهات، ويظل مسترسلا لا يعرف منزلته، ولا يدرك قدره، ولا يتفطن لمستقبله، وعن طريق الذكاء يزداد الفكر تنبهاً لهذا الأمر الذي يتصل بعلاقة الفكر مع الذات.

هذه بعض الصور والتجليات التي تؤكد ضرورة العلاقة بين الفكر والذكاء، ليكون الفكر ذكيا وموصوفا بالذكاء.

كاتب وباحث سعودي «القطيف»