آخر تحديث: 17 / 11 / 2017م - 10:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

الدكتور العيثان يتحدث عن أصل الكون ونظرياته الحديثة بالدمام

جهينة الإخبارية جمال الناصر - تصوير: هشام الأحمد - الدمام

أقام مركز العلم ندوة بعنوان ”الكون والنظريات الحديثة“ قدمها الدكتور ثامر العيثان، يوم السبت في مجلس الممتن بالدمام.

وتحدث العيثان عن الكون حاليًا وقانون هبل وتمدد الكون والتاريخ الزمني والحراري للكون وأدلة نظرية الإنفجار العظيم.

وبين أن دراسة الكون تعنى بالمحاولة لمعرفة أصل الكون وطريقة تغيره وتشكله ونهايته، مشيرًا إلى الناحية المادية ”علم الكون“، والأخرى نظرية ”الفلسفة“.

وذكر إن بداية الكون هي الانفجار العظيم، وأن النجوم والكواكب السدوم كلها تشكلت بسبب قوة الجاذبية.

وذكر القوى الطبيعية اللأربع، وهي: القوة الجاذبية المسؤولة عن الإمساك بالنجوم والكواكب والقوة الكهرومغناطيسية المسؤولة عن الإمساك بالذرة، والقوة النووية الضعيفة المسؤولة عن الاشعاع البوزتروني، والقوة النووية القوية المسؤولة عن الإمساك بالبروتون، وهي الكواركات.

ونوه إلى أن مشاهدات الكون سابقًا، تقتصر على المجموعة الشمسية والنجوم - نقطة مضيئة -.

وأفاد أن تطور نظرية الكهرومغناطيسية وأجهزة الكشف عنها، اكتشاف النظرية الكمية من خلال فتح آفاق اكتشاف الكون بمشاهدته والتلسكوب وتطور علم العدسات وموجات هيجان واستقرار العناصر.

وقال: هي بداية ثورة اكتشاف الكون كانت في عام 1929، مبينًا أن عمر الكون يأتي من خلال حساب الثابت الكوني: 14 مليار سنة من خلال الملاحظة.

وأضاف: ”عمر الكون أكبر من عمر النجوم البطيئة مراقبة حرارتها الاشتعال“، مشيرًا إلى أن الكون الثابت يحتاج إلى توليد واحد بروتون لكل كم 3 لكل سنة، منوهًا إلى أن التضخم الذي حدث بداية الكون مستمر في كون أخرى.