آخر تحديث: 27 / 5 / 2018م - 3:54 ص  بتوقيت مكة المكرمة

رواية «خطيب ابنتي قطيفي» للكاتب فوزي صادق

جهينة الإخبارية محمد أنور - مركز الأدب العربي للنشر

رواية «خطيب ابنتي قطيفي» هي أول مشاركة للكاتب والروائي السعودي فوزي صادق بمعرض جدة الدولي للكتاب الثالث، والذي أقيم بموقع الفعاليات بكورنيش أبحر الجنوبية بمدينة جدة في الفترة 14 إلى 24 ديسمبر، ومن إصدار مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع السعودية.

وتقع الرواية بنسختها الفاخرة وذات الحجم المتوسط في328 صفحة، والتي سيوقعها المؤلف بمنصة التوقيع الرسمية يوم الجمعة 17 مارس الجاري، وتحمل بين طياتها أحداث درامية سعودية جريئة، وخاصة الاختلافات العقائدية والفكرية والاجتماعية، وعرف الإقصاء أمام حرية الرأي والتعبير!

إنها توليفة وخلطة من قصص مجتمعنا، والمزيد من الأحداث والمفاجآت سيجدها القارئ. إنها عائلة سعودية متناقضة يقودها الأب المخضرم، فكل أبن يمثل فكرة! وكل فكرة يمثلها أبن! هي صورة من الحياة الأسرية السعودية الواقعية.

مقطع من الرواية:

- ما شاء الله عليك، فيلسوفة وأنا آخر من يعلم!

- صحيح أنا لم أكمل الثانوية، لكن أعرف كل ما يدور حولي، اليوم قرأت مقالاً جميلاً عن الخادمات بمجلة سعودية.

- طيب، لماذا لا نعترف.

- سأقول لك لماذا زوجي الحبيب.. مشكلتنا نحن السعوديين، أننا نخاف من الشماتة وخاصة مع من يعيش حولنا، وهذه ثقافة تربينا عليها، فنحن نشعر أن هذا نقص ويلفت الأنظار علينا، مع أني أرى العكس، من القوة والعظمة إذا الإنسان اعترف بخطئه، آلاف الخادمات يلاقين مشكلات من العائلات السعودية، مثل العنف والاغتصاب، وتكتيم على الموضوع.

- من أين التعتيم.. كل أسبوع أقرأ قضية عن خادمة!

- أقصد الجزاء وليس القصة.