آخر تحديث: 12 / 12 / 2018م - 11:19 ص  بتوقيت مكة المكرمة

‏ كشف حساب لعام 2017

فاضل العماني صحيفة الرياض

بنهاية هذا اليوم، يُسدل الستار على عام طويل وحافل بالكثير من الأحداث والمواقف والتطورات والتحولات، وغداً يبدأ عام جديد بكل ما يحمله من أحلام وآمال ورغبات وطموحات وتطلعات، عام جديد يتوشحه البياض والنقاء والتفاؤل والأمل، لكنه سرعان ما يتلون ب ”متلازمة الحياة“ التي تتكون عادة من كل تلك الألوان والأشكال والتفاصيل المتضادة التي تُشكلها أفراحنا وأحزاننا، أحلامنا وواقعنا، طموحاتنا وجدراننا، انتصاراتنا وخيباتنا، ضحكتنا ودموعنا، والكثير الكثير من التفاصيل الجميلة والبديعة والطموحة، تماماً كنقيضاتها من التفاصيل الحزينة والبائسة والمؤلمة.

يمر العام سريعاً، كعادته، كما لو كان على عجل، لكي لا تفوته ”مواعيد السراب“. عام يمضي، يحمل على ظهره المثقل ”صندوق الحكايا“ التي أرهقها كاهل السنين، ليسلم رايته المضمخة بنزف الأيام وسهر الليالي لعام جديد يرقص نشوانَ على أنغام/ ألغام الأمل التي تضج بها قلوبنا المتفائلة.

بنهاية كل عام، تبدأ الوزارات والشركات والمؤسسات والبنوك بإجراء ”كشف حساب“ أو ما يُطلق عليه ”جرد سنوي“ لكل الأرقام والنسب والإحصائيات والبرامج والمشروعات والملفات والخطط التي أنجزت وتحققت على صعيد الواقع، وكذلك التي لم تُنجز أو تتحقق. كشف حساب كامل وشامل ودقيق لكل تفاصيل العام المنصرم، وتلك ”عادة سنوية“ تُباشرها تلك الوزارات والشركات والمؤسسات والبنوك، كمراجعة ضرورية لميزانية عام كامل.

كشف/ جرد حساب كهذا، يُسهم بلا شك في كشف مكامن القوة والتميز والتفوق والإنجاز، تماماً كما يُبرز ملامح الضعف والقصور والخلل والترهل. هذا الكشف الذي يُمثّل سلوكاً ذكياً وفعالاً ومثمراً في الوزارات والشركات والبنوك، بحاجة ماسة لأن يُحاكى ويُستنسخ ويُقلّد على صعيد حياتنا الخاصة. نحن أيضاً بحاجة لعملية كشف حساب أو جرد سنوي لكل تفاصيل حياتنا للوقوف على حقيقتنا كما هي، بعيداً عن كل مظاهر الكذب والزيف والتبرير. كشف حساب، هو أشبه بمراجعة شاملة ومكاشفة دقيقة ومواجهة صريحة لكل ما صدر منا من أقوال وأفعال ومواقف وأحداث وتحولات واصطفافات وتجاذبات وخلافات وخصومات. كشف حساب، هو بمثابة ”الصدمة“ التي نحتاجها كل عام لتهز أركان الحقيقة التي نخشاها. كشف حساب، يُعلّق جرس الإنذار لكي نهرب إلى الواقع.

خلال هذا العام الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة، والحافل بالكثير من الأحداث والمواقف والتطورات، على كافة الصعد، العالمية والعربية والوطنية والشخصية، سأحاول قدر الإمكان كتابة ”كشف حساب وطني“ لعام 2017 الذي يُعتبر عاماً استثنائياً ومفصلياً، إن لم يكن الأهم خلال مسيرة هذا الوطن الرائع.

أهم ملامح كشف حساب للوطن عام 2017، هو عنوان المقال القادم، والذي سأبرز فيه أهم حصاد ذلك العام المثير. عزيزي القارئ: ما هو كشف حسابك لعام 2017 على الصعيدين، الوطني والشخصي؟