آخر تحديث: 16 / 1 / 2018م - 11:50 م  بتوقيت مكة المكرمة

‏ حصاد 2017: الصورة والظل

فاضل العماني صحيفة الرياض

يبدو أن عام 2017 الذي رحل منذ عدة أيام، لم يكن مجرد عام يسكن روزنامة الوقت كغيره من الأعوام، ولكنه سيحتل بلا شك مرتبة عالية في ذاكرة التاريخ الوطني.

لقد شهد عام 2017، عودة الحياة الجميلة/الطبيعية التي كنّا نبحث عنها منذ عقود. فقد شهد تحولات وتطورات وقفزات مهمة ونوعية واستثنائية، اختصرت كثيراً مسافات/فضاءات الزمن والمال والجهد، تماماً كما حطمت الكثير من تابوهات/متاهات الظن والتردد والخوف. لقد شكّل هذا العام الاستثنائي الذي رحل - ولا أظنه سيرحل - مرحلة جديدة في مسيرة وطن، قرر أخيراً أن ينفض غبار الأمس بكل هواجسه ومخاوفه، ليستعيد يومه، ويبني مستقبله.

لقد حقق هذا العام الرائع الكثير من الإنجازات والمكتسبات، والتي طالت العديد من الجوانب والمجالات، ومجرد رصدها يحتاج لمساحات واسعة، فضلاً عن الإضاءة حولها.

هنا، سأحاول قدر الإمكان أن أحشد ما استطعت من تلك التحولات والإنجازات والتطورات الوطنية لعام 2017، والتي دشنت دخول «سعودية حديثة» لعالم الكبار، العالم الذي تستحق عضويته منذ مدة طويلة:

فعلى صعيد محاربة الفساد الذي يُعدّ «العقبة الكبرى» للتنمية الوطنية، أنشئت لجنة عليا لمكافحة الفساد والتي باشرت عملها فوراً بالتحقيق مع أكثر من 300 شخصية من كبار المسؤولين والمتنفذين الذين تورطوا في قضايا فساد. وفي مجال الاقتصاد، يُعدّ هذا العام تحولاً اقتصادياً مهماً لتنفيذ ركائز الرؤية الوطنية، وقد تمثّل ذلك بعمل خطة استباقية للتقليل من الاعتماد على النفط، وهيكلة الإنفاق العام، ودعم القطاع الخاص بحزمة من الحوافز والاستثمارات تفوق ال 72 مليار ريال. كما شهد هذا العام، الإعلان عن إنشاء الهيئة العامة للصناعات العسكرية وإطلاق الشركة السعودية القابضة للصناعات العسكرية لتكون النواة الحقيقية لتعزيز وتوطين «المحتوى الوطني» للصناعات العسكرية للتقليل من شراء الأسلحة. وعلى صعيد «ملف المرأة» الذي يُمثّل تحدياً مزمناً، حققت المرأة السعودية الكثير من المكاسب والإنجازات، حيث تقلّدت مناصب عليا وسمح لها بقيادة السيارة والدخول للملاعب الرياضية وممارسة الرياضة في المدارس. وفي مجال المشروعات الاستراتيجية الاستثمارية الوطنية، أطلق مشروع «نيوم»، وهي مدينة صناعية ضخمة بتكلفة تفوق ال 500 مليار دولار، لتكون مركزاً اقتصادياً عالمياً. ويُعتبر مشروعا البحر الأحمر والقدية، إضافة إلى تهيئة واستثمار المعالم السياحية والأثرية والتراثية، قفزة قوية باتجاه سياحة سعودية حقيقية. وفي عالم الرياضة السعودية التي تراجعت كثيراً في السنوات ال 15 الماضية، نجح «الأخضر» بالتأهل لكأس العالم 2018 في روسيا، بعد غياب 12 عاماً، لتكون المشاركة الخامسة في تاريخ الكرة السعودية. أما في قطاع الترفيه الذي يُعدّ أكثر المستفيدين من تلك الحزمة الكبيرة من التطورات والتحولات الوطنية، فقد شهد عودة السينما السعودية بعد غياب دام لأكثر من ثلاثة عقود، إضافة إلى روزنامة ضخمة من الفعاليات والعروض الفنية والغنائية والمسرحية.

تلك هي بعض حصيلة عام 2017، كتبتها على عجل، لذا اعترف بأنني قفزت على الكثير غيرها، بسبب ضيق المساحة، وكذلك حتى لا أسبب بعض الضيق والضجر والملل للقرّاء الأعزاء.

حصاد رائع لعام استثنائي، ولكن: ماذا عن الملامح الأخرى لحصاد 2017 التي تستحق الكتابة، رغماً عن المساحة والظنون؟